محمد عبيدات يكتب : الصحة حول العالم

محمد عبيدات يكتب  الصحة حول العالم
الأنباط - وفق منظمة الصحة العالمية يقدّر عدد الوفيات حول العالم حوالي 60 مليون شخص سنوياً، 68% منهم بسبب الأمراض غير المعدية كالقلب والسرطان والإسهال والرئة، و 23% بسبب الأمراض المعدية وولادة الأطفال المبكرة وسوء التغذية، و 9% بسبب الجروح وإصابات الحوادث:

1. كانت الأسباب العشرة الأكثر تسبباً للوفاة حول العالم تنازلياً: مرض القلب التاجي (7.4 مليون)، السكتة الدماغي (6.7 مليون)، الإنسداد الرئوي (3.1)، التهابات الجهاز التنفسي وكورونا وغيرها (3.1)، سرطان الرئة (1.8)، الإيدز (1.5)، الإسهال (1.5)، السكّري (1.5)، حوادث الطرق (1.3)، وضغط الدم (1.2).

2. كانت الأسباب في الدول المتقدمة تنازلياً بأمراض: القلب، فالجلطات الدماغية، فالرئتين، فالإيذاء الشخصي، فالزهايمر.

3. كانت الأسباب في الدول النامية تنازلياً بأمراض: التهاب القصبات، فالقلب، فالجلطات الدماغية، فالإسهالات، فالإيدز.

4. كانت الأسباب في الأردن وفق منظمة الصحة العالمية تنازلياً: التشوهات الخلقية، فالقلب، فالأولاد غير مستوفي الولادة، فإلتهابات القصبات الهوائية وفايروسات ككورونا وغيرها، فالجلطات الدماغية، فحوادث الطرق، فالسكري، فأمراض الكلى، فالسحايا والتهاب الدماغ.

5. أسباب أمراض القلب تتلخص بسوء التغذية، فقلة الرياضة، فالوزن الزائد، فتناول الكحوليات بشراهة، فالتدخين، ومثلها أسباب السكتة الدماغية مع زيادة عامل تقدم العمر، بالمقابل أثبتت آخر الدراسات أن أصحاء القلوب هم أكثر سعادة وتفاؤل.

6. أمراض الجهاز التنفسي تشمل الإنفلونزا والإلتهاب الرئوي وكورونا والسل أو الدرن.

7. تقدّر كلفة علاج الإيدز لوحده حول العالم بحوالي 25 مليار دولار، والسكري حوالي 612 مليار دولار.

8. عدد مرضى السكري في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حوالي 37 مليون، وفي أمريكا والكاريبي حوالي 39 مليون.

بصراحة: تعددت الأسباب والموت واحد، ويقدّر الله تعالى ما يشاء ويفعل، فلنتقي الله في أنفسنا ونترك لها الذكر الطيب، وأنّى كانت أسباب الموت فإن مفاتيح المحافظة على صحتنا هي بإستخدام أنماط غذائية صحية، وممارسة الرياضة، والمحافظة على أوزاننا من الترهّل، ووقف التدخين والكحول، فهلّا بادرنا في تغيير أنماطنا الغذائية وأوزاننا وصحتنا النفسية والبدنية!

صباح الصحة وطول العمر
تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )