الحكومة وازمة المياه والحلول

الحكومة وازمة المياه والحلول
الأنباط -   
محمد علي الزعبي  
يكثر الحديث مؤخراً عن آمل الاردنيين بحل ازمة المياه الخانقة ، وشح المياه الموسمي المرتبط بالتغير المناخي ، وانخفاض معدل سقوط الامطار ، وبسبب معاناة الاردن في السنوات الاخيرة من الفقر المائي بسبب عدة عوامل اهمها تضاعف عدد سكان المملكة في مدة زمنية قصيرة بسبب الهجرات والتغير المناخي لصالح الجفاف وهم عاملان كان لهم الاثر الاكبر في العجز المائي وشح المياه ونقص في المخزون المائي في السدود .

في ضوء العجز المائي المتزايد وزيادة الطلب على المصادر المائية المتاحة وخاصة الجوفية في المملكة ، كان لابد للحكومة من ايجاد حلول من مصادر متجددة لتغطية العجز المائي وضمان استمرارية تزويد المملكة بالمياه ، من الملاحظ ان الحكومة تتجه الى التخطيط ووضع الحلول بدراسة وتطوير تنفيذ تزويد مائي هو الاضخم بتاريخ المملكة من خلال مشروع العقبة - عمان لتحلية ونقل المياه بحيث ان هذا المشروع لا يتاثر بالظروف الاقليمية والسياسية كما اكدتها الدراسات المقترحه ، وهذا الحل اعتمد اعتماد كلي على الحلول العلمية المبتكرة لتجاوز تحديات الكلف التشغلية المرتفعة وترسيخ التكنولوجيا الحديثة للخروج بحلول علمية تخدم تنفيذ واستدامة المشروع .

انصافاً واقول بحق ومن خلال المتابعه والاتصال والاطلاع ان الحكومة انتهجت ممثلة بوزارة المياه والرى اسلوب علمي وممنهج لتنفيذ هذا المشروع من خلال مطورين عالمين من اصحاب الخبرات المشابهه وذو ملاءة مالية ، لتنفيذ هذا المشروع الحيوي من خلال عطاء عالمي يزيد من التنافسية وتحقيق الغاية المرجوه في رؤية الحكومة في تكوين شبكة مائية والتخطيط المستقبلي للعجز المائي في المملكة والعمل على حلول قصيرة ومتوسطة المدى وتنفيذ خطط طوارئ لتوفير التزويد المائي لتحقيق المصلحة العامة ، والتى سيتحقق من خلال العروض التى تقدمت بها الشركات لغايات التنفيذ والتى سيتم ذلك في بداية عام 2023 لبدا في فتح عروض للشركات والبدى في العمل الحقيقي للتنفيذ .
.

بحيث يعتبر هذا المشروع الامل الوحيد حالياً للخروج من الازمة الخانقة للمياة بالرغم من ارتفاع الكلفة ويعتبر الوريث لمشروع ناقل البحرين الذى لم يرى النور لاسباب اعتقد بانها سياسية وبيئية وتشغيلية عديدة وبالرغم من طول مدة التنفيذ والكلف العالية الا انه على المدى البعيد الحل الوحيد لازمة المياه .

من الملاحظ توجه الحكومة نحو الشراكة من خلال الجهات المانحة الدولية للمساعدة على اتمام هذا المشروع نظراً لكلف الانشاء العالية وارتفاع اسعار الطاقة وبعد وطول الخط الناقل (العقبة – عمان ) وبناء قواعد مشاركة حقيقية مع القطاع الخاص تحقيقاً لرؤى جلالة الملك عبدالله الثاني ، والتى سيتحقق من خلال العروض التى تقدمت بها الشركات لغايات التنفيذ والتى سيتم ذلك في بداية عام 2023 لبدا في فتح عروض للشركات والبدا في العمل الحقيقي للتنفيذ .

ان هذا المشروع بحاجة الى الادارة الحصيفة والفاعلة والى جهود جبارة واضافية وعلمية لتقليل الفاقد المائي وعمل حملات توعوية وتثقيفية ومنع الاستخدام غير المشروع للمياه وتفعيل القوانين الحالية لمحافظة على الارث المائي وتحقيق الامن المائي الذى يتوكب مع نهضة الاردن في المجالات الاخرى وبالمختصر فان مشروع الناقل الوطني البصيص الامل الوحيد على المنظور القريب لشح المياه .
تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )