ذو الوجهين

ذو الوجهين
الأنباط -
ساره محسن

أَبيتُ أن أكون منه …فضربتني صواعقه.
أنار الطريقُ الاخرُ حين رحل علمه..
عميتُ الابصار حتى أصبح الظلم كباقي أطيافه…
أبيّضتْ عيوني حزنا..فاهتزت أعماقي قهراً من ظلمه…
قهراً تغلغل إلى جسدي وتناثر فيه
قريبٌ..قريبٌ… ستزول تلك الاصوات والالام .
ستزول للأبد
تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )