ماستركارد تتعاون مع urpay لتوفير خدمات دفع آمنة ومريحة عبر الحدود مستشفيات قطاع غزة تعاني نقصا حادا في الأدوية والمهمات الطبية وزير الاتصال الحكومي ينعى الصحفي منتصر غرايبة زين تدعو محبّي ولاعبي League of Legends لتجربة نسختها العربية المجلس القضائي: الاتجار بالبشر والاحتيال لـ 28 شخصًا في قضية الحجاج الأردنيين عين على القدس يناقش الدعم العالمي المتزايد للصمود الفلسطيني واشنطن تحضّ اسرائيل على تجنّب التصعيد في لبنان انخفاض الذهب مع ترقب المستثمرين لبيانات التضخم الأميركية 30 شهيدا وعشرات الإصابات جراء قصف الاحتلال عدة مناطق في غزة واشنطن: مؤسس ويكيليكس يبرم اتفاقا مع القضاء الأميركي يعيد إليه حريته مسؤول أممي: الصومال المتعافي يواصل متابعة اولوياته الوطنية قرار أممي لتحسين السلامة على الطرق جلسة لمجلس الامن الدولي بشأن فلسطين اليوم أجواء حارة نسبيًا في اغلب المناطق اليوم وغدًا وفيات الثلاثاء 25-6-2024 دراسة حديثة: الجبن يحسن الصحة العقلية الهاتف الذكي قد يغير شكل يديك... أطعمة ومشروبات يُنصح بتجنبها على متن الطائرة 3 أطعمة لها القدرة على إنقاص الوزن بشكل رهيب خطوات للوقاية من النوبات القلبية خلال موجات الحر
مقالات مختارة

الشبيبة العربية والصين انطلاقة جديدة.. (1)

{clean_title}
الأنباط -
الأكاديمي مروان سوداح*
 أكدت "الدورة الثانية للمنتدى الصيني العربي للسياسيين الشباب" من خلال الكلمة الافتتاحية، التي ألقاها معالي الرفيق سونغ تاو، وزير دائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، ورئيس الدورة الثانية التي نَظَّمَها ورتَّبَها الحزب دولياً على أعلى مستوى تنظيمي؛ عبر تقنية "الزوم"، يوم 24 مايو 2022م؛ على أهمية المستقبل الواعد للكرة الأرضية  ضمن مسيرة الالتزام المبدئي "بتوارُثِ الصداقة التقليدية بين الصين والدول العربية، والمساهمة بالقوة الشبابية في تعزيزها، وحسن تتابع الصداقة الصينية العربية ورعايتها ونشرها".
 شارك في هذا المنتدى الدولي أكثر من 100 شاب وشابة من المشتغلين المباشرين بالعمل  السياسي، مِمَّن ينتمون للأحزاب، والمنظمات المختلفة، ووسائل الإعلام، وخلايا الأفكار، والسفارات المعتَمدة لدى الصين، من 17 دول عربية. وألقى كلمات أولى كل من أحمدي أحمدي، النائب الأول لرئيس الجمعية الوطنية لموريتانيا والقيادي في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، ومحمد الشدادي نائب رئيس مجلس النواب اليمني والقيادي في المؤتمر الشعبي.
 في كلمة رئيس المنتدى، استمعنا إلى اهتمام الصين المتميز بالدول والشعوب العربية، وكان الوصف للعلاقات بين الجانبين بالإخوَة والأشقاء والشركاء الذين يدعم بعضهم بعضاً، ويتبادلون المنافع، استشهاداً بتصريحات الرئيس شي جينبينغ، ورؤساء الدول العربية، عن أن العلاقات بين هذين العالمين تتميز بالشراكة الاستراتيجية، حيث يناشدون إلى بناء المجتمع الصيني العربي للمستقبل المشترك الموجَّه للأواصر الجديدة، مِمَّا يُنير طريق تطور الترابطات الصينية العربية، ومن أجل تنفيذ التوافق الذي توصَّلَ إليه الأمين العام شي جينبينغ ورؤساء الدول العربية. وتم التنويه إلى إنجاز سلسلة من الفعاليات، مثل "مسابقة الإنشاء"، وجلسة الحوار بين الحزب الشيوعي الصيني وشباب الدول العربية، بهدف تمكين تواصل الصداقة التقليدية بين الصين وهذه الأقطار، ولتصليب عملانية التبادل وجني الفوائد المتبادلة، رغبةً بتوثيق عرى التوافقات الأعلى والأشمل بحكمة الشباب ومساهماتهم في بناء المجتمع الصيني العربي للمستقبل المشترك، ومُستحضِراً تاريخ التبادل الودي بين الصين وشبيبة الدول العربية، ومُشيداً بتصويت الدول العربية لصالح قرار إستعادة جمهورية الصين الشعبية مقعدها الشرعي في منظمة الأمم المتحدة، قبل أكثر من 50 عاماً، وتأييد بكين لتعاون 20 دولة عربية مع الصين في بناء مشروع "الحزام والطريق الجديد"، وصولاً لإتمام النتائج المُرْضِية في هذا المضمار، ومُشّدِّداً على حرص "دائرة العلاقات الخارجية" على خلق الوعي الصيني لتحقيق هذا الهدف بمبادرة هادفة لتأسيس "نادي شباب الصين"، لدعوة النخب الشبابية العربية للمشاركة في برامج تدريبية دولية تنظمها أفضل الجامعات الصينية، مثل "جامعة تسينغهوا"، وتنظيم استقدام المزيدِ من السياسيين العرب الشباب لزيارة الصين بعد انتهاء الجائحة، وللمشاركة في آلية الشَرَاكَةِ، والتَضَافُرِ، والتَكَاتُفِ بين الجرائد ووسائل الإعلام الحزبية للحزب الشيوعي الصيني وأحزاب الدول العربية، ومسابقة إنشاء المقالات، وإنتاج الفيديوهات القصيرة بعناوين شتى، منها الحزب الشيوعي لنشر القصص حول الصين، والصداقة الصينية العربية، ودَعَا في ذات الوقت إلى تفعيل التنسيق بين الطرفين للارتقاء بقصد التنظيم في مجالات الطاقة، وتعظيم القدرات الإنتاجية وشبكة الجيل الخامس، والمالية، والفضاء، والطيران وغيرها، ولتبادل الدعم والتآزر في القضايا المختلفة، منها المواقف الشبابية والعربية عموماً، المتصلة بشينجيانغ، وهونغ كونغ، وحقوق الإنسان، وبالمقابل "تساند الصين بثبات القضية العادلة للشاب الفلسطيني، وجهود الدول العربية للسير في الطُرق التنموية المتفقة مع ظروفها الواقعية. 
 إلى ذلك، أشاد المسؤول الصيني بالشبيبة العربية والصينية في معارضة الهيمنة التي تمارسها بعض العواصم الدولية، التي تتدخل في الشؤون الداخلية للآخرين بشكل تعسفي، بحجة الديمقراطية وحقوق الإنسان، وأهاب بالشبيبة ضرورة الحذر من الضجيج المفتَعَل على المستوى الدولي لترويج الحرب الباردة الجديدة، والمواجهة الأيديولوجية، وتضخيم الصراع بين الحضارات، ولزوُمِ رَفَضِ كل المؤامرات التي تسعى لتشويه وتخريب العلاقات الصينية العربية، ونوّه إلى أن الصين تعمل مع العرب للتصدي للهيمنة، ولتطبيق التعددية الحقيقية، وتكريس القِيم المشتركة للبشرية، ولإصدار "المبادرة المشتركة للدفاع عن العدل والانصاف الدوليين"، بغية توحيد السياسيين الشباب، صيانةً للتنمية السلمية وللانتصار لها. يتبع.
*رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكتَّاب العرب أصدقاء وحُلفاء الصين.
...