ألف باء السياسة

ألف باء السياسة
الأنباط -
النائب يسار خصاونة


هل ما زال مجلسُ النواب ومجلسُ الأعيان في مرحلة ألف باء السياسة ؟ أتساءل بعد ما حصل في اجتماع مجلسي الأعيان والنواب على الهواء مباشرة ، فقد كنت أتوقع متفائلاً أن تكون هناك وقفة نتجاوز فيها الصمت والحداد ، ونأخذ الدقائق الأخرى وما تبقى لنا من العمر حتى نخاطب العالم بإنسانيتنا المتعبة ، ورواية أرواحنا المناهضة للقتل والمذابح والحروب ، وآيات القهر والصبر التي نبحث بها عن الحياة ، ونؤمن فيها بمن يحررها من الموت ، ويقبل العيش معنا بقيم المحبة والخير والجمال ، ونريد أن تستعيد الحياة التي يخيم عليها شبح الموت ، ونمنحها لمن يريد العيش بأمان ، ولا نريد الموت لأحد ، ساعين للسلام ، لنمحو صوت الرصاص من ذاكرتنا النازفة بالقهر والخوف والضياع ، بعد أن مزقتنا المصائب ، وشردنا من ديارنا وفقدنا اعز ما لدينا بسب المصالح والتناحر واحتلال النفوس ، مطالبين بزوال الإحتلال والحدود ، واعادة الحقوق إلى أصحابها ، وأن ننقش الأحلام على بوابة الأمل ، ونقول إن الأردن وفلسطين بيتنا ، والعالم وطننا ، والإنسانية جمعاء ؛ هي أمنا و أبانا ، ولا فرق بين شعوب الأرض إلا بالتقوى ، وأن الأفضل فينا من يعمل لإحياء النفس ولا يفكر بقتلها ، مؤمنين أن مُلكا في عالم الطين لا يساوي قطرة واحدة تنزف من قلوب البشر ، وكنت أتوقع بالتفاؤل أيضاً أن تكون هناك حصة لفلسطين حتى لا يداس زهرها ، ويختنق عطرها ، ويتوسع جرحها ويحترق ربيعها ، ويقتلع شجرها وتهجَر الحساسين اعشاها ، ويسكنها الغريب ، ويحلق في فضائها طائر الشؤم ، ويقصفها الغاصب بأحقاده وشظايا اللهب ، وأن لا يكون الحديث من أجل شيرين فقط ، بل من أجل كشف الحقائق كلها وما يرتكب بحق العُزل الأبرياء والأطفال والأشجار والصحافة والإعلام وما يجري بآلة الدمار ومعاول الهدم من جرائم كل يوم ، متمسكين بالرحمة حتى ننجب الحب ونجنده لتحرر العقل من التبعية وما يحاك حوله من التجهيل ودس الأكاذيب والأباطيل والأوهام التي سممت أجوائنا وحياتنا ، وأغمضت جفن الضمير .

كنت أتوقع مفترضاً أن اسمع صوت لجنة فلسطين وأصوات المطالبين بالغاء المعاهدات وعقود الإذعان ، ليرى العالم ماساتنا وصور إحزاننا ، ونسمعهم الصدى وصوت الأنين لأوجاعنا وأمهاتنا الثكالى ، ومع هذا التمس العذر للجميع فقد تقيدوا بضوابط النصوص و ما يمليه النظام الداخلي للمجلس ، وبما يدرج على جدول الإعمال مسبقا ، وبما لا يجيزة الحياء والخجل أن نصرخ ليكون صوت الحق أعلى من صوت الرصاص ، وان نبقى صامتين ما دام الموت والحق يكفن بعدالة النصوص ، ومع كل توقعاتي الطيبة ؛ لم أتوقع أن يكون الرد على مداخلتي ؛ منعي من الكلام ، لأن هناك بياناً سوف يصدر عن الاجتماع ، ومن بديهيات المعرفة الصغرى بالسياسة.

أن البيان يصدر بعد الاجتماع ، تلخيصاً للكلمات التي قيلت وما يتمخض عن الاجتماع ذاته ، فكيف سيصدر بيان يدين او يستنكر جريمة الأغتيال والصحافة والعقل والحقيقة وايقونة فلسطين ، ونحن لم نقل عن الأمر شيئاً ؟ كيف سيصدقنا العالم أن فلسطين في القلب ؟ ونحن لم نعزف نبضها بل ولم يُسمح لأحد أن يتحدث عنها ؟ إن ما حصل في الجلسة المشتركة أن فلسطين لم تكن حاضرة معنا ، ولم يدرج دمها النازف على جدول أعمالنا كحالة طارئة ، ويبقى الألم والخجل أنها كانت حاضرة بكامل وهجها في اجتماع الكونغرس الأمريكي ، وغائبة بكامل عزتها وكرامتها عن الأعيان ونواب الأمة .

تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )