مستشفيات قطاع غزة تعاني نقصا حادا في الأدوية والمهمات الطبية وزير الاتصال الحكومي ينعى الصحفي منتصر غرايبة زين تدعو محبّي ولاعبي League of Legends لتجربة نسختها العربية المجلس القضائي: الاتجار بالبشر والاحتيال لـ 28 شخصًا في قضية الحجاج الأردنيين عين على القدس يناقش الدعم العالمي المتزايد للصمود الفلسطيني واشنطن تحضّ اسرائيل على تجنّب التصعيد في لبنان انخفاض الذهب مع ترقب المستثمرين لبيانات التضخم الأميركية 30 شهيدا وعشرات الإصابات جراء قصف الاحتلال عدة مناطق في غزة واشنطن: مؤسس ويكيليكس يبرم اتفاقا مع القضاء الأميركي يعيد إليه حريته مسؤول أممي: الصومال المتعافي يواصل متابعة اولوياته الوطنية قرار أممي لتحسين السلامة على الطرق جلسة لمجلس الامن الدولي بشأن فلسطين اليوم أجواء حارة نسبيًا في اغلب المناطق اليوم وغدًا وفيات الثلاثاء 25-6-2024 دراسة حديثة: الجبن يحسن الصحة العقلية الهاتف الذكي قد يغير شكل يديك... أطعمة ومشروبات يُنصح بتجنبها على متن الطائرة 3 أطعمة لها القدرة على إنقاص الوزن بشكل رهيب خطوات للوقاية من النوبات القلبية خلال موجات الحر رئيس بلدية السلط الكبرى يعزي بوفاة عمة الأخ عادل ابونوار
مقالات مختارة

محمود الدباس يكتب:فن الترويض

{clean_title}
الأنباط -
كتب محمود الدباس..

يحكى ان صيادي الفيلة.. يقومون بإسقاط الفيل الذي اصطادوه حديثا في حفرة عميقة نوعا ما.. يحفرونها في طريقه وتكون مغطاة بالقش..

ويقومون بعد ذلك بتقسيم المجموعة الى قسمين.. قسم يلبس لباسا احمر.. والاخر يلبس لباسا ازرق..
فيأتي الفريق الاحمر.. وينهالون على الفيل ضربا بالسياط والعصي.. وهو غير قادر على الدفاع عن نفسه..
وفي تلكم الاثناء.. يأتي الفريق الازرق.. ويبدأون بابعاد الفريق السيء المعتدي عن الفيل المسكين..
وتتكرر تلك التمثيلية لعدة ايام.. وفي وقت محدد..

وبعد مضي عدة ايام وهم على هذا المنوال..
يأتي الفريق الازرق قبل الموعد المحدد لمجيء الفريق الاحمر السيء ليضربه..
فيقومون بتحريره واخراجه من الحفرة بعيدا عن مجموعة السيئين الحمر..

طبعا هنا يكون قد اقتنع الفيل.. بان هؤلاء هم اصدقائه الذين فزعوا له وانقذوه من الاشرار الذين لم يعد يراهم بعد ذلك اليوم..
وفي المقابل تم ترويض ذلك الحيوان الضخم.. ليستطيع طفل صغير ممن انقذوه.. بان يقوده اميالا ويحمل عليه ما يريد.. دون اي حراك من ذلك الفيل..
فهو في قرارة نفسه.. إن ابتعد عن هؤلاء الطيبين.. فسوف يأتي الاشرار الحمر ويضعوه في الحفرة ويضربوه..

من هذه المعلومة.. نقول..
الم يخطر ببال هذا الفيل (الحيوان).. ان يتساءل.. لماذا كان الفريق الازرق يكتفي فقط بابعاد الاشرار كل مرة؟!..

وبما انهم استطاعوا اخراجه من الحفرة.. فلماذا لم يخرجوه من اول مرة.. وهم الذين طردوا الاشرار شر طردة.. وسيطروا على المكان بالكامل؟!..

هذه الأسئلة وغيرها وجب على كل انسان عاقل ان يربطها بحياته.. وفي كل موقف يتعرض له..
ويربط الاحداث ببعضها.. ويحللها ولو بالقليل من الجهد والوقت.. فهذا ما يميز الانسان العاقل الرشيد عن غيره..

فالغالب الاعظم من الامور التي تدور وتجري في حياتنا.. لا تسير بالصدفة..
ولا يوجد ما يسمى تصرف عبثي غير واعي ولا مدرك..

حتى ما نقول عنه تصرف عفوي.. هو تصرف لا ارادي نابع من العقل الباطن لأمور يتم معالجتها ومناقشتها والرضى عنها سلفا بين الانسان ونفسه..
فتجدها تظهر مباشرة إن وَجَدت البيئة واللحظة المناسبتين لذلك التصرف..

هذه التساؤلات.. وهذه الافكار.. للاسف تغيب عن الكثيرين منا.. بحجج كثيرة قمنا بتغييب عقولنا بسببها.. ووضعناها رهينة السلبية من الافكار والمقولات والمأثورات.. دون اخذ العبرة الايجابية منها..

- مثل يا اخي لا تكون من أولئك الناس الذين يركزون ويدققون في كل شيء..
- وتحت بند اسمع وطنش تعش..
- واتباعا لمقولة شكله مش قاصد..
- وخوفا من الوقوع في الظن السيء..
- وهذا يتصرف بطيبته وبساطته..

الكثير من هذه الاقوال التي روضتنا في جمبع مناحي حياتنا..
ولا اقتصر بهذا المعنى.. ترويضنا كشعوب وانظمة من قبل المعسكرين الغرببي والشرقي.. فهذا اصبح معلوما للجميع..
وحتى في حياتنا الاجتماعية.. تجد من تصرفات الابناء والازواج والجيران والأقارب والاصدقاء والزملاء.. الشيء الكثير الذي هو مخالف لما ورثناه من قيم سامية وعادات جميلة واخلاق عالية رفيعة.. فيطالبوننا بان نغض الطرف عن هذا التصرف وذلك الوضع.. حتى تسير الحياة بشكل سهل وميسر.. والا انقلبت الحياة سوداء نكدة..

فإما ان ترى وتسمع وتتصرف وكأنك لم تر او تسمع.. وتعطل عقلك ولا تحلل ما يدور حولك.. ومن ثم تتروض.. وتعيش بهدوء وسكينة..
وإما ستواجه مصيرك المحتوم من العزلة والتهميش والخصام..