مستشفيات قطاع غزة تعاني نقصا حادا في الأدوية والمهمات الطبية وزير الاتصال الحكومي ينعى الصحفي منتصر غرايبة زين تدعو محبّي ولاعبي League of Legends لتجربة نسختها العربية المجلس القضائي: الاتجار بالبشر والاحتيال لـ 28 شخصًا في قضية الحجاج الأردنيين عين على القدس يناقش الدعم العالمي المتزايد للصمود الفلسطيني واشنطن تحضّ اسرائيل على تجنّب التصعيد في لبنان انخفاض الذهب مع ترقب المستثمرين لبيانات التضخم الأميركية 30 شهيدا وعشرات الإصابات جراء قصف الاحتلال عدة مناطق في غزة واشنطن: مؤسس ويكيليكس يبرم اتفاقا مع القضاء الأميركي يعيد إليه حريته مسؤول أممي: الصومال المتعافي يواصل متابعة اولوياته الوطنية قرار أممي لتحسين السلامة على الطرق جلسة لمجلس الامن الدولي بشأن فلسطين اليوم أجواء حارة نسبيًا في اغلب المناطق اليوم وغدًا وفيات الثلاثاء 25-6-2024 دراسة حديثة: الجبن يحسن الصحة العقلية الهاتف الذكي قد يغير شكل يديك... أطعمة ومشروبات يُنصح بتجنبها على متن الطائرة 3 أطعمة لها القدرة على إنقاص الوزن بشكل رهيب خطوات للوقاية من النوبات القلبية خلال موجات الحر رئيس بلدية السلط الكبرى يعزي بوفاة عمة الأخ عادل ابونوار
مقالات مختارة

ولائم الأحزاب السياسية الرمضانية،،،

{clean_title}
الأنباط -
بقلم الدكتور رافع شفيق البطاينة..
يعتبر شهر رمضان المبارك شهر رحمة ومغفرة يتكافل فيه المجتمع مع بعضه البعض، حيث يشعر الغني مع الفقير، وتزداد المساعدات والاعمال الخيرية والإنسانية بكافة أشكالها وأنواعها، طلبا للأجر والثواب في هذا الشهر الفضيل الذي يتضاعف فيه الأجر والثواب، والشعب الأردني بكافة أطيافه لم يقصر في هذا المجال قدر الإمكان، لكن ما فاجأنا هو لجوء بعض الأحزاب السياسية إلى قيامها بعمل مآدب وولائم إفطار في صالات وربما فنادق فخمة لكوادرها وهذا وضع طبيعي، لكن لجوء بعض الأحزاب وللأسف وبعضها أحزاب إسلامية حسب ما شاهدنا من صور على المواقع الاخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي إلى إقامة افطارات رمضانية دعت إليه بعض الشخصيات والمسؤولين الذين ليسوا بحاجة إلى هذه الإفطارات بالنظر لظروفهم المالية الممتازة، وإلى جانب حضورهم معظم الدعوات الرمضانية التي أقيمت على مرأى ومشاهدة الفقراء والعاطلين عن العمل ، في هذه الظروف المعيشية الصعبة في ظل الارتفاع الفاحش للأسعار والوضع الاقتصادي الصعب لبعضهم، وفي الوقت الذي نشاهد العديد من الغارمات يقبعن في السجن بسبب عدم تمكنهن من سداد ديونهن والبالغة ربما مئات الدنانير، وعلى مرأى الفقراء والمساكين الذين يبحثون على رغيف خبز لاطعام أطفالهم، بالإضافة إلى تزايد أعداد خيم الاعتصامات للمتعطلين عن العمل، وهناك من يبحث عن بضعة دنانير لسداد فاتورة ماء أو كهرباء وغيرها الكثير من المآسي الإجتماعية، كنا نتمنى من هذه الأحزاب هذا العام أن تتضامن مع الفقراء والمحتاجين وأن تنأى بنفسها عن إقامة هذه الدعوات وأن تتحلى بالزهد والايثار عن هذه الاحتفالات التي ربما تكون مستفزة للفقراء وبعض طبقات الشعب التي تعاني ظروف مالية صعبة، وأن تبادر بتوزيع هذه المبالغ التي دفعت ثمنا لتكاليف إقامة هذه الولائم من الطعام الذي ربما معظمه ذهب الى الحاويات لأن معظم الذين حضروا أو تم دعوتهم لهذه الولائم مصابين بالشبع من الطعام ومن كثرة الدعوات التي حضروها، للمحتاجين لهذه المبالغ المالية، أو على الأقل أن يتم دعوة نصف الحضور من هذه الفئة المحتاجة لتحقيق التعايش المجتمعي بين الغني والفقير، وبين المسؤول والمواطن العادي، فالأصل في الاحزاب السياسية أنها شكلت من الناس ولمساعدة الناس، وخرجت من رحم الشعب الأردني، لكن للأسف هذا لم يحدث، فما أقدمت عليه بعض الأحزاب من سلوكيات رمضانية كانت مستفزة ومنفرة للمجتمع من الإقدام على الإنخراط والمشاركة الحزبية، لأنها أثبتت أنها أحزاب طبقية تبحث عن المناصب والمواقع القيادية لدى المسؤولين، ولذلك فقد فشلت في أول اختبار إجتماعي لها بعد الدخول والبدء في مرحلة التحديث والإصلاح السياسي، بعكس بعض الأحزاب الأخرى التي بادرت مشكورة بنأي نفسها عن إقامة هذه الولائم وقامت بالتبرع بتكاليف هذه النشاطات الرمضانية من دعوات إفطار وتوزيع هذه المبالغ على شكل مساعدات عينية ونقدية للفقراء والمحتاجين، ودون نشر مبادراتها الإنسانية والخيرية على وسائل الإعلام المختلفة لأن هدفها إنساني بحت لوجه الله تعالى، فأعطت صورة إيجابية عن أهداف وغايات الأحزاب الأساسية، وكنا نتمنى من الأحزاب الإعلامية التي تسعى الى إرضاء بعض المسؤولين وكسب ودهم أن تقتدي بقيادتنا الهاشمية التي لجأت الى توجيه وتركيز واقامة نشاطاتها الرمضانية للفقراء والمحتاجين والشباب والنساء والأئمة والوعاظ وغيرها من الانشطة والمبادرات الإنسانية والإجتماعية التي تشكر عليها، وجزاها كل خير، فندعوا الله في هذا الشهر الفضيل أن يطيل في عمر قيادتنا الهاشمية وأن يمتعهم بموفور الصحة والعافية لأنهم أثبتوا أنهم رحماء علينا أكثر من بعض القيادات والأحزاب السياسية، حمى الله الأردن وقيادته الحكيمة وشعبه الوفي من كل مكروه.