البنك الاسلامي الاردني يحصد أربع جوائز من مجلة (World Finance) للعام 2024 وكم موقف غير مجتمعا... الدفاع المدني يتعامل مع 1413 حالة إسعافية خلال 24 ساعة الاحتلال يعتقل 30 فلسطينيا بالضفة الغربية والقدس مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل نقيب المهندسين: وضع صندوق التقاعد في النقابة يشهد تحسنا مستمرا مسؤول بحماية المعلومات الإلكترونية: الأردن طور بنية تحتية متقدمة بقانون الأمن السيبراني 9 ميداليات جديدة لمنتخب التايكواندو للناشئين ببطولة كوريا الجنوبية ملك البحرين يدين محاولة الاغتيال التي تعرض لها ترامب مستوطنون متطرفون يقتحمون باحات الأقصى شركة بيت التصدير تمهد الطريق لدخول الأسواق الشرق آسيوية “العمل”: 30 وحدة وفرعا إنتاجيا في المحافظات تُشغل 9200 أردني 48.8 دينار سعر الذهب عيار 21 بالسوق المحلية مذكرة تفاهم بين البلقاء التطبيقية و"سيابرإكس" السعودية البرلمان العربي يدعو المجتمع الدولي لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وزير الاتصال الحكومي ينعى المخرج محمد الرجوب تجارة الأردن تطالب بتمديد العمل بنظام إعفاءات الطاقة المتجددة أو إقرار بديل 12 شهيدا وعشرات الجرحى جراء قصف الاحتلال منازل في غزة استشهاد عسكري وإصابة ثلاثة جراء عدوان إسرائيلي على دمشق الأمم المتحدة تدين محاولة اغتيال ترمب
مقالات مختارة

المعلمة صفاء لويس العوابده ....لروحك الطاهرة الرحمه والسلام

{clean_title}
الأنباط -

د.ريما زريقات


صفاء ولها من اسمها نصيب ، صفاء معلمة رياض أطفال في مديرية تربية القصر ، صفاء معلمة عشقت عملها ، عشقت طلابها ن عشقت لرسالتها التربوية ، صفاء .. سلمت سجلاتها الصفية والمدرسية ، صفاء خرجت طلابها ، طلاب الروضة وأسعدتهم ، صفاء لم تخبر أحدا بمرضها ، علمت بمرضها دون أن تخبر أحدا ولم تعرف يوما اجازه ولم تأخذ اجازه ابدا ، أنهت دوامها في مدرستها لآخر لحظه ، أتعلمون أن صفاء كانت مصابة بسرطان الرئة ، لم تشعر أحدا ، كابرت وتحملت الألم وابتسامتها لم تفارق وجهها وفمها ، صفاء ابنة السبعة والثلاثين عاما ، سقطت يوم الخميس الماضي وتوفيت يوم السبت ، يا الهي من انت وكيف استطعت وكيف احتملت ألما ، يا الهي ، المجد لاسمك يا الله ، تستحقين ياصفاء كل رحمة ودعوة وانت رمز التضحية والتحمل ورمز العطاء ، طوبى لك يا صفاء ، تألمنا لاجلك ونتألم ، لكننا فخورين بك ، رافعين الرأس بك ، يارمز المحبة والعطاء ، وأسجل عتبي الشديد على وزارة التربية والتعليم والتي لم تمنحها مجرد النعي على صفحتها ، ولم يقم أي مسؤول تربوي بواجبها او يكتب لها تعزية على صفحته أو يقدمون لأهلها واجب العزاء، أو اكليل ورد، كيف لا وأنت رمز تربوي يقتدي بك كل معلم ومعلمه ، صفاء وانت النقية ، لروحك الطاهره الرحمة والسلام ، لترقد روحك بسلام ، تعازينا الحارة لمدرستك وطلبتك وأهلك الأفاضل وأشقائك التربويين ، ولك مني يا صفاء كل محبة ، لن ننساك أبدا يا أيقونة العطاء والانسانية .....