وفيات الثلاثاء 18-6-2024 البيت الأبيض : مقتل بحار فيليبيني في هجوم للحوثيين على سفينة شحن وزير الأوقاف: الحالة الصحية العامة للحجاج الأردنيين بخير اجواء جافة وحارة في اغلب المناطق حتى الخميس الأمن العام : إصابة أحد مسعفي الدفاع المدني أثناء تعامله مع حادث تعطّل إحدى الألعاب في مدينة للملاهي في لواء الرصيفة وائل الدحدوح يؤدي فريضة الحج نيابة عن زوجته غريفيث: القصف الإسرائيلي حوّل غزة إلى جحيم على الأرض الأمانة: ترحيل 37 حظيرة عشوائية للأضاحي في ثاني أيام العيد الدفاع المدني يخمد حريق أتى على مساحات واسعة في منطقة الصفصافة بعجلون وزير الزراعة يثمن الجهود المبذولة لإخماد حريق عجلون الأوقاف: البحث جارٍ عن حاجة أردنية مفقودة ضمن البعثة الرسمية النرويج تعلن تمويلا أضافيا للأونروا بقيمة 10 ملايين دولار وفد من القيادة العامة يزور المستشفى الميداني الاردني نابلس/3 ارتفاع أعداد الوفيات والمفقودين من الحجاج الأردنيين .. والخارجية تتابع مصرع 4 أشخاص بهطول أمطار غزيرة شرقي الصين روسيا : خطط الناتو لنشر المزيد من الأسلحة النووية تمثل تصعيدا للتوتر مصدر مطلع: الأردن يثمن تنظيم مؤتمر السلام بشأن أوكرانيا ولم ينضم للبيان الختامي العقبة الخاصة تطلق حملة "اتركها نظيفة" خلال عطلة عيد الأضحى سميرة مصطفى خرفان في ذمة الله إبراهيم ابو حويله يكتب:لا شيء سيحدث ...
مقالات مختارة

ضربة خاطفة : الأمن العام يقبض على سارق بنك ماركا في سويعات ويبهر الجميع..

{clean_title}
الأنباط -

للكاتب والمحلل الأمني د. بشير الدعجه

في حادثة أثارت إعجاب الجميع وأظهرت كفاءة جهاز الأمن العام ، تمكَّن فريق التحقيق الخاص من إلقاء القبض على سارق فرع أحد البنوك في منطقة ماركا في وقت قياسي بلغ بضع ساعات فقط... هذه السرعة والكفاءة في التعامل مع الموقف أثبتت مجددًا أن جهاز الأمن العام على أهبة الاستعداد لحماية المواطنين وصون حقوقهم، وأنه يمتلك القدرات الامنية والتجهيزات الفنية والتكنولوجية اللازمة لمواجهة مثل هذه الجرائم بفعالية وحزم.

بدأت القصة عندما قام أحد الأفراد بتنفيذ عملية سطو مسلح على أحد البنوك في منطقة ماركا، مستغلًا وقت الظهيرة حين تكون الحركة أقل ازدحامًا... دخل السارق إلى البنك مُستخدمًا سلاحًا ( مسدسا ) وتمكن من سرقة مبلغ "6000" دينار أردني قبل أن يلوذ بالفرار... إلا أن ما لم يكن يعلمه هو أن رجال الأمن العام كانوا على أهبة الاستعداد، مستعدين للتدخل في أقصر وقت ممكن...

فور تلقي البلاغ، تم تفعيل خطط الطوارئ، وبدأت وحدات الشرطة في التحرك السريع...وتشكيل فريق تحقيق خاص ... حيث تم إغلاق المنطقة بالكامل ونشر نقاط تفتيش في جميع المداخل والمخارج، مما صعّب على السارق إمكانية الهرب بعيدًا ... إضافةً إلى ذلك، استُخدمت تقنيات تكنولوجية متطورة ...ومهارات تحقيقبة احترافية في تتبع المشتبه به، مما ساعد في تضييق الخناق عليه...

لم يكن النجاح في إلقاء القبض على السارق ليكون ممكنًا لولا استخدام التقنيات الحديثة في التحقيق والمتابعة... تم تحليل مقاطع الفيديو المأخوذة من كاميرات المراقبة في البنك وفي المناطق المحيطة بسرعة فائقة، كما ، والاستفادة من أنظمة التعرف على الوجوه ولوحات السيارات... هذا التوظيف الأمثل للتكنولوجيا جعل من الممكن تحديد هوية السارق ومكان تواجده بدقة...

بفضل المعلومات التي تم جمعها، قام فريق التحقيق الخاص بتنفيذ عملية مداهمة دقيقة للمشتبه به وعلى الرغم من محاولات السارق للاختباء، إلا أن الشرطة تمكنت من القبض عليه بدون أي مواجهات أو إصابات... حيث تم استرجاع الأموال المسروقة كاملة ماعدا 280 دينار تم التصرف بها من قبل الجاني.. وتم اقتياد المشتبه به إلى التحقيقات ولدى مواجهته بالأدلة اعترف بجرمه، وكشف عن دوافعه وخططه...

هذه الحادثة تستحق أن نتوقف عندها قليلًا لنعبّر عن شكرنا وامتناننا العميق لنشامى الأمن العام ....إن ما قام به هؤلاء الرجال في خدمة الوطن والمواطن هو أمر يستحق التقدير والإشادة... في وقت يسعى فيه البعض إلى زعزعة الاستقرار ونشر الفوضى، نجد في رجال الأمن العام نموذجًا حيًا للشجاعة والإخلاص في أداء الواجب...

إن الجهود التي بذلها فريق التحقيق الخاص في هذه العملية لا تقتصر على الجانب الأمني فقط، بل تعكس أيضًا التزامًا أخلاقيًا ومسؤولية كبيرة تجاه المجتمع... فحماية المواطن والحفاظ على ممتلكاته ومؤسساته هو واجب مقدس، وقد أثبت الأمن العام أنه على قدر هذه المسؤولية الانسانية النبيلة...

من هذه الحادثة، يمكننا استخلاص العديد من الدروس والعبر... أولها أن التعاون والتنسيق بين مختلف الوحدات الأمنية والتقنيات المتطورة يمكن أن يؤدي إلى تحقيق نتائج باهرة في وقت قصير... كما أن الاحترافية المهنية والسرعة في التعامل مع البلاغات الأمنية هي مفتاح النجاح في مكافحة الجريمة...
ثانيًا، تظهر الحادثة أهمية وجود خطط طوارئ جاهزة للتنفيذ الفوري، مما يمكن الأجهزة الأمنية من الرد السريع والفعال على أي تهديدات محتملة... ثالثًا، يجب على المواطنين أن يكونوا على وعي بأهمية التعاون مع الأجهزة الأمنية... فالتبليغ الفوري عن أي جرائم أو تحركات مشبوهة يمكن أن يساهم بشكل كبير في الحفاظ على الأمن والاستقرار...

في الختام، نود أن نوجه رسالة شكر وتقدير لكافة منتسبي جهاز الأمن العام على ما بذله من جهود جبارة في القبض على سارق البنك في ماركا خلال بضع ساعات فقط... إن هذا الإنجاز ليس مجرد حادثة فردية، بل هو دليل حي على كفاءة جهاز الأمن العام وقدرته على حماية المواطنين والوطن ومؤسياته... إن أمننا واستقرارنا يستندان إلى تلك الجهود المستمرة، وعلينا جميعًا أن نقف جنبًا إلى جنب لدعم وتعزيز دور الأمن العام في مجتمعنا...وللحديث بقية..

د. بشير الدعجه