الاستثمار والبطاله

الاستثمار والبطاله
الأنباط -
وصلني فيديو عباره عن لقاء إعلامي من اقتصادي كبير تاثرت عندما شاهدته و من المؤكد غيري ممن قد يكون وصله أو بعثته لمسؤؤلين عن مستثمر اردني اقام استثمارات كبيره زراعيه الأولى في دوله نعتز بها ونتمنى لها الخير ومزيد من التقدم لانها دوله نحبها أيضا وفي طريقها لتصبح من النمور الاقتصاديه والتطور الهائل ،والاستثمارات الزراعيه الكبرى عن إنتاج حيواني ومزارع أبقار كبيره ومصانع تابعه لها ولكن السؤال

في ظل الحديث عن حلول للبطاله عن طريق الاستثمار وكما وجه جلالة سيدنا الملك عبد الله الثاني المعظم بأن عام ٢٠٢٢ عام أولوية البطاله
ولذلك اقترح في ضوء ما شاهدته
اولا)تغيير إداري جذري اعتمادا فقط على الكفاءه والإنجاز وليس تعيينات ارضاءات أو ببرشوتات أو الو متنفذين لأشخاص غير كفاءات وغير منجزين ومتابعه ومحاسبه لكل من يؤخر أو يعيق اي مستثمر واي عمل
ثانيا )إجراء دراسه عن اسباب خروج اي مستثمر وعدم إقامة استثماراته أو التوسعه في وطنه ومحاسبة اي مسؤؤل عن اي خلل
ثالثا)وقف اي مكافاءه لاي مسؤؤل في كافة المؤسسات والدوائر والوزارات والجامعات الرسميه مهما كانت العناوين والمسميات والمبررات التي يوجدها اي مسؤؤل يتقاضى مكافاءات وان تبقى العلاوه المحدده كعلاوة النقل وعلاوة اي عمل إضافي مبرر ومعلن أو الاداره وشطبها اذا كان يتنقل بسياره حكوميه وشطب اي مكافاءه ولو بقي كل مسؤؤل طول الليل أو لديه الف لجنه أو اجتماعات وشطب مكافاءات اللجان وخاصة إذا كانت أثناء الدوام الرسمي
رابعا) تقييم شهري أو كل ستة أشهر للحكومه وكل مسؤؤل عن انجازاته وانجازات جذب الاستثمار واالتشغيل على الواقع واعداد الذين تم تشغيلهم ونشر الأسماء الذين تم تشغيلهم للناس وان تكون في وظائف دائمه فالبطاله خطر كبير
خامسا)إلغاء التدريس الإضافي في الجامعات بقيام الإدارات الجامعيه بحصر اسبابه ومبرراته والبدء في تغطيته من خلال تشغيل اعضاء هيئة التدريس في الجامعات الوطنيه من خريجي جامعات اردنيه في الماجستير والدكتوراه أو من جامعات عربيه واجنبيه معروفه ودعم الجامعات التي تشغل بإشراف وزارة التعليم العالي والبحث العلمي
سادسا)إلغاء قرار مجلس الوزراء السابق في عدم التشغيل للدارسين وفنيين في الجامعات الحكوميه إلا عن طريق ديوان الخدمه المدنيه وان تقوم الجامعات بإشراف وزارة التعليم العالي بتعيينات ضمن أسس معلنه تشرف عليها وزارة التعليم العالي
للحديث بقيه
أد مصطفى محمد عيروط
تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )