وزير الاتصال الحكومي ينعى الصحفي منتصر غرايبة زين تدعو محبّي ولاعبي League of Legends لتجربة نسختها العربية المجلس القضائي: الاتجار بالبشر والاحتيال لـ 28 شخصًا في قضية الحجاج الأردنيين عين على القدس يناقش الدعم العالمي المتزايد للصمود الفلسطيني واشنطن تحضّ اسرائيل على تجنّب التصعيد في لبنان انخفاض الذهب مع ترقب المستثمرين لبيانات التضخم الأميركية 30 شهيدا وعشرات الإصابات جراء قصف الاحتلال عدة مناطق في غزة واشنطن: مؤسس ويكيليكس يبرم اتفاقا مع القضاء الأميركي يعيد إليه حريته مسؤول أممي: الصومال المتعافي يواصل متابعة اولوياته الوطنية قرار أممي لتحسين السلامة على الطرق جلسة لمجلس الامن الدولي بشأن فلسطين اليوم أجواء حارة نسبيًا في اغلب المناطق اليوم وغدًا وفيات الثلاثاء 25-6-2024 دراسة حديثة: الجبن يحسن الصحة العقلية الهاتف الذكي قد يغير شكل يديك... أطعمة ومشروبات يُنصح بتجنبها على متن الطائرة 3 أطعمة لها القدرة على إنقاص الوزن بشكل رهيب خطوات للوقاية من النوبات القلبية خلال موجات الحر رئيس بلدية السلط الكبرى يعزي بوفاة عمة الأخ عادل ابونوار بيان صادر عن فريق “عزيز أنت يا وطني” للعمل التطوعي
مقالات مختارة

حيدر علييف : العلاقات الأذربيجانية الأردنية

{clean_title}
الأنباط -
الأردن من أهم دول الشرق الأوسط والعالم الإسلامي. هناك علاقات ثنائية بين الأردن وأذربيجان. لعب الزعيم الوطني حيدر علييف دورا هاما في إقامة وتطوير العلاقات مع الأردن.
وتجدر الإشارة إلى أن هناك شارع وميدان سمي على اسم الزعيم الوطني حيدر علييف في منطقة بدر في عمان عاصمة الأردن.
التقى قادة أذربيجان والأردن على انفراد مرتين في ديسمبر 1994 في قمة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في كازابلانكا وفي يناير 2000 في منتدى دافوس الاقتصادي العالمي. خلال اللقاءات، ناقش رئيس جمهورية أذربيجان حيدر علييف والملك عبد الله الثاني ملك الأردن على نطاق واسع تطور العلاقات الثنائية. في ديسمبر 1997، في اجتماع قمة منظمة المؤتمر الإسلامي (منظمة التعاون الإسلامي حاليا)، اتخذت المنظمة قرارًا بشأن القضاء على نزاع ناغورنو كاراباخ بين أرمينيا وأذربيجان. وقد أُدينت في تلك الوثيقة سياسة احتلال أرمينيا لأذربيجان. وفي الوقت نفسه، طُلب منها إنهاء سياسة الاحتلال المتمثلة في احتلال أرمينيا ضد وحدة أراضي أذربيجان.
ليس من الصدفة أن سفير المملكة الأردنية الهاشمية لدى بلادنا، سامي عاصم غوشه، قال إن هناك علاقات وثيقة بين الأردن وأذربيجان، تقوم على روابط دينية وثقافية وتاريخية توحد الشعبين الشقيقين وأكد أنه وضع أساس هذه العلاقات القائد العظيم حيدر علييف والملك الراحل الحسين بن طلال. كما قال السفير، بالإضافة إلى التعاون الثنائي، هناك تعاون فعّال بين بلدينا على منصات متعددة الجوانب. بعد ذلك، من المهم تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين وزيادة حجم التبادل التجاري والاستثمارات المتبادلة والتعاون في مجال السياحة.
وتجدر الإشارة إلى أن نشاط اللجنة بين الحكومتين التي تأسست في عام 2007 مهم في توسيع العلاقات الاقتصادية والتجارية بين أذربيجان والأردن. تم التوقيع حتى الآن على أكثر من 40 وثيقة بين بلدينا، بما في ذلك وثائق حول تشجيع الاستثمار والقضاء على الازدواج الضريبي.
ذكرت مصادر رسمية أن المملكة الأردنية الهاشمية اعترفت باستقلال أذربيجان في ديسمبر 1991. أقيمت العلاقات الدبلوماسية بين أذربيجان والأردن في 13 فبراير عام 1993.
في 28 مارس 2006، بدأت سفارة أذربيجان في الأردن، وفي 5 مايو 2007، بدأت السفارة الأردنية في أذربيجان في عملها.
في فبراير 1993، قام وفد رفيع المستوى برئاسة رئيس المراسم الأردني الأمير رعد بن زايد بزيارة رسمية إلى أذربيجان. وتم خلال الزيارة التوقيع على "بروتوكول إقامة العلاقات الدبلوماسية بين جمهورية أذربيجان والمملكة الأردنية الهاشمية". لقد أظهرت الأردن دائما موقفا يلبي مصالح جمهوريتنا، ودافعت دائما عن الموقف العادل لأذربيجان في قضية ناغورنو كاراباخ في المناقشات المتعلقة بتبني قرارات تدين عدوان أرمينيا على أذربيجان في إطار منظمة المؤتمر الإسلامي وتطالب بتحرير الأراضي المحتلة وعودة اللاجئين والمشردين داخليا إلى أراضيهم الأصلية.
في 25 مايو 2000، بعث الزعيم الوطني برسالة تهنئة إلى الملك الأردني الملك عبد الله الثاني بمناسبة العيد الوطني للبلاد - عيد الاستقلال. وأشار الرئيس في رسالته إلى أن هناك منظورًا جيدًا لتطوير العلاقات الودية والتعاونية بين أذربيجان والأردن، وأعرب عن اعتقاده بأن العلاقات ستتوسع أكثر في جميع المجالات.
التزامًا بالمسار السياسي للزعيم الوطني، اتخذ الرئيس إلهام علييف خطوات مهمة لتطوير العلاقات مع الأردن.
في 22-23 أغسطس 2006، قام الملك الأردني الملك عبد الله الثاني بأول زيارة رسمية له إلى أذربيجان.
أعطت "الاتفاقية الإطارية للتعاون بين حكومة جمهورية أذربيجان وحكومة المملكة الأردنية" الموقعة خلال الزيارة دفعة لتطوير علاقاتنا.
ردا على زيارة عبد الله الثاني لأذربيجان، قام الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف بزيارة رسمية إلى الأردن في 29 يوليو 2007. وذُكر في اجتماع رئيسي البلدين أن العلاقات الثنائية تتطور بنجاح في مختلف المجالات. كما تم التطرق الى اهمية الزيارات المتبادلة. خلال الزيارة، تم التوقيع على عدد من الوثائق الهامة بين حكومتي أذربيجان والأردن. وفي إطار الزيارة، مُنحت إلهام علييف أيضًا لقب الدكتوراة الفخرية في العلوم السياسية من الجامعة الأردنية. 
في 5 مايو 2008، وصل عبد الله الثاني إلى أذربيجان في زيارة أخرى. وفي اطار زيارته شارك في المعرض الأردني ومنتدى الأعمال الأذربيجاني الأردني في باكو.
استقبل الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف في 19 يونيو 2008 وفدا برئاسة نائب رئيس مجلس النواب الأردني طاهر المصري. وتم التأكيد في الاجتماع على أن العلاقات بين أذربيجان والأردن تتطور بنجاح في مختلف المجالات، وذُكر أن الزيارات المتبادلة رفيعة المستوى لرؤساء الدول تلعب دورا هاما في تطوير العلاقات الثنائية، وأعرب عن أن العلاقات ستستمر في التوسع والتعزيز.
قام الملك عبد الله الثاني ملك المملكة الأردنية الهاشمية في 10 ديسمبر 2019 بزيارة رسمية إلى جمهورية أذربيجان. في إطار الزيارة الرسمية للملك عبد الله الثاني ملك الأردن إلى بلادنا، تم توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الثقافة في جمهورية أذربيجان ووزارة الثقافة في المملكة الأردنية الهاشمية بشأن التعاون في مجال الثقافة وتدريب البحارة ومنح الشهادات لهم والتناوب بين وزارة النقل والاتصالات والتكنولوجيات العالية في جمهورية أذربيجان واللجنة البحرية للمملكة الأردنية الهاشمية، واقيم مراسم التوقيع على تعديلات مشروع مذكرة التفاهم بشأن الاعتراف بالشهادات وفقا لقاعدة 1/10 من الاتفاقية الدولية لعام 1978. 
نضيف أن مجلس الشيوخ الأردني تبنى بيانًا بشأن الإبادة الجماعية في خوجالي في عام 2013، واعترف بها رسميًا في عام 2016 على أنها مذبحة. 
من الواضح أن تطوير العلاقات الأردنية الأذربيجانية، التي تعتبر دولة مهمة في العالم الإسلامي، شرط مهم.
في هذا الاتجاه، تم اتخاذ خطوات مهمة من قبل القائد العظيم حيدر علييف والسيد الرئيس إلهام علييف. العلاقات بين بلدينا تتطور حتى هذا اليوم ...

رامن احمدوف

مؤسس اتحاد شيوخ العالم التركي، رئيس المجموعة الإعلامية "ميسيا"