47.2 دينار سعر الذهب عيار 21 بالسوق المحلية الدكتورة دعاء علي العربيات مبارك التخريج الأشغال تبدء مشروع توسعة و تنظيم مدخل مدينة الأزرق وفيات السبت 22-6-2024 المياه تنفي اخبار زائفة متداولة حول وقف ضخ لمياه الديسي السفارة الهندية تحتفل باليوم العالمي لليوغا شركات غذائية محلية تشارك بمعرض "فانسي فود" غدا أجواء صيفية معتدلة في اغلب المناطق اليوم وغدًا 4294 طنا من الخضار والفواكه وردت للسوق المركزي اليوم الأمن : الأجهزة الأمنيّة تتعامل مع قضية تحقيقية في منطقة ماركا الجنوبية شكر على تعاز المرحوم خالد الحمود تباين أداء مؤشرات الأسهم الأميركية الصفدي: أرمينيا وقفت إلى جانب القانون الدولي والعدالة والسلام الدولار يحافظ على مكاسبه وسط تباين مواقف البنوك حول الفائدة أسهم أوروبا تتراجع بفعل خسائر البنوك وشركات التكنولوجيا الذهب يتراجع بقوة بعد ارتفاع الدولار وعائدات أذون الخزانة الدين العام لبريطانيا بأعلى مستوياته منذ 1961 النشاط الاقتصادي الأميركي يتحسن.. وضغوط الأسعار تتراجع التداول الموسمي غوتيريش يحذر من مخاطر اتساع رقعة الصراع في الشرق الأوسط
مقالات مختارة

ثورة الإسلام الروحية والسياسة ...

{clean_title}
الأنباط -

 يقول المرزوقي بأن الحدث التاريخي هو في الحقيقة حديث عن حدث مضى ، نحاول فيه في هذا الزمان فهما وصراعا ونقاشا وحديثا للوصول إلى حديث نتفق عليه أو نختلف عليه عن المستقبل حتى نصنع الحدث المستقبلي لاحقا .

قليلة هي المحاضرات التي تشعر بها أن المحاضر قام بجذب إنتباهك منذ اللحظة الأولى ، أبو يعرب المرزوقي الفيلسوف الذي يريد الحقيقة ويسعى لها ، هو كغيره من بني البشر له وعليه ، ولكن أن تبذل كل هذا الجهد من أجل الحقيقة فهو شيء يستحق الإحترام .

نحن نسعى في هذه الأرض بدروب شتى وكل منّا له مشاربه ويسعى نحو هدف خاص به ، ولكن مع ذلك هناك نقاط إلتقت البشرية عليها ، وسعى نحوها مجموعات مختلفة من البشر من مختلف الحضارات والأزمنة ، وما نحن بصدده اليوم هو من هذا القبيل .

فبناء الدول المستقرة القوية والمستمرة هو هدف ، وسعى نحو هذا الهدف البشر منذ البداية ، والقرآن جاء بالمنهج الذي يسمح ببناء هذه الدولة وفق هذه المعطيات ( يا أيها الناس أتقوا ربكم ) ( وإن أكرمكم عند الله أتقاكم ) هذا الإنسان لا يتفضل بجنس ولا ميزة ولا حتى سابقة إسلام ولا غيره عمن اسلم لاحقا ، فالكل هنا سواء ، وحتى من لم يدخل الإسلام هو في الحقيقة عنصر ولبنة في هذه المجتمع وله مطلق الحرية في عبادته وأماكن العبادة وممارسة الشعائر ، بشرط السماح بقيام دولة الإنسان وهي الدولة التي تحكم بها العدالة والحرية والمساواة بين البشر .

الدولة هي الدولة الطبيعية كما يسميها المرزوقي ، وهي الدولة التي تعطي الإنسان لإنه الإنسان ، فإعمار الإنسان هنا لهذه الأرض الهدف منه هو تحقيق الإستخلاف وتحقيق مفهوم الإستخلاف ، وهذا المفهوم لا يحققه إلا الإنسان الذي حقق الوعي الروحي والفكري وقام المنهج في نفسه ليحقق العدالة بين بني البشر في هذه الأرض على أساس المفهوم الطبيعي وليس الديني ، فالبشر متساوون في الحقوق ومتساوون في الواجبات ، ولهم الحرية في الإعتقاد والعبادة بشرط تحقيق الحرية للأخر وبدون منعه من القيام بدروه .

 ما أتفق عليه مجموعة من المفكرين نحن نعيش في المرحلة الظنية ، وهي تلك المرحلة التي توقعتها الملائكة من أن هذا الإنسان بصورته المتوقعة سيكون سبب فساد في الأرض وسفك للدماء ، فهذا الظن من الملائكة نحن لم نتجاوزه إلى هذه المرحلة .

جاء الإصلاح الأوروبي والذي تأثر بما رأه في العالم الإسلامي ليغير مفهومين إثنين ، الأول هو تلك الواسطة بين العبد وربه والتي كانت تتحكم بالإنسان وتوجيه هذا الإنسان حسب ما ترى ، والثاني هو لإزالة القداسة عن السياسة وان حكامها لا يحكمون بإسم الله ولا قداسة لهم ولا لإحكامهم ، وكان ذلك في الثورة على الملك الإنجليزي في العام 1688 وكانت سببا في إعدامه وأنه هو المسؤول عن تصرفاته ولا يحمل وزر هذه التصرفات أحد غيره ، بعد ذلك ساهمت هذه الحركات بتحرير أوروبا وإنطلاقها نحو المستقبل .

ما أنطلق به جان جاك روسو وكانط وغيرهم في سبيل تحرير الإنسان وإنسان أوروبا تحديدا من ربقة الدين والسياسة ، في مرحلة ما قبل الإستعمار أصطدم به هيجل وماركس في صراع الأرواح أو الطبقات أو الحضارات في مرحلة ما بعد الإستعمار ، فإنحرفت البوصلة من التحرير والإعمار إلى الإستعمار والإستعباد ، والتبرير للإيدولوجية العنيفة في إنها الطريق لتحرير الإنسان من البربرية بزعمهم ، مع أن هذه البربرية هي التي كانت السبب في تحرير إنسان أوروبا من عبوديته بداية ، لتدفع هي ثمن تحرره لاحقا .

الإسلام كان منهجا واضحا في عقول بعض الصحابة ، وما قام به أبو بكر رضي الله عنه من توحيد المكان ضمن للدعوة القوة والثروة والعدد وإستمرار هذه الدعوة الجديدة ، وما قام به عمر رضي الله عنه هو توحيد الزمان بتاريخ هجري ضبط معه التنمية الروحية والثقافية لهذه الأمة ، وما قام به عثمان رضي  الله عنه هو أنه جمع المنهج وهو القرآن وضبط نسخه ومصادرها وحفظه من العابثين ، فمنع الأيدي من الوصول إلى المنهج وتحريفه ، وإن كان مع ضبطه للنص لم يستطع أن يضبط الفهم ، ومن هنا كانت الفتنة في الفهم وليس في النص هي سبب في مقتل عثمان رضي الله عنه .

الإسلام أيضا  لم ينج من محاولة إتباعه حرف البوصلة عن المنهج ، مع ما قام به معاوية رضي الله عنه، حيث أنه أبقى الدستور والمنهج نعم ولكنه أباح لنفسه وفق الضرورة الزمانية الإنتقال من الخلافة إلى الملكية ، هذا الظرف الطارىء ظل هو المسيطر لقرون ، وللإسف هنا وكما يقول مالك بن نبي بأن الدفعة الحضارية الإسلامية توقفت عند معركة صفين ، بعدها دخلت الأمة في جملة من الإجتهادات وفقه الواقع والمصلحة ، ودفع المنهج الإسلامي والإنساني مرة أخرى الثمن بعدم القدرة على إعطاء نموذج حضاري ينقل الإنسان من مرحلة الظنية إلى المرحلة الحضارية .

نحن لم نتقدم خطوة للمنهج الإسلامي ( لمن شاء منكم أن يتقدم ) نحن توقفنا في الفهم والتطبيق عند ذلك الحد في صفين ولم نستطع تجاوزه ، وظل المنهج سجين الكتب والأفكار والأشخاص ، وحرمت البشرية من هذا المنهج .

يقول المرزوقي بأن الحدث التاريخي هو في الحقيقة حديث عن حدث مضى ، نحاول فيه في هذا الزمان فهما وصراعا ونقاشا وحديثا للوصول إلى حديث نتفق عليه أو نختلف عليه عن المستقبل حتى نصنع الحدث المستقبلي لاحقا .

والأمة الراشدة تقسو على تاريخها ولكن من أجل صناعة حاضر مشرق ومستقبل أكثر إشراقا ، أما الغرق في الماضي لأجل إستمرار الخلاف وتعميقه في الحاضر والمستقبل ، وأن يكون الماضي هو الحديث الذي يصنع المعركة في الحاضر والمستقبل فهذا ما لا يقبله العاقل .

فالدولة كما يقول إبن خلدون هي دولة الشرع أو العقل أو الهوى ، ودولة الإسلام التي هي دولة الشرع والتي لا يحدها زمان ولا مكان ولا عرق ، وضابطها هو الشرع الذي جعل الإنسان هو مناط التكليف والعدالة والمساواة ، ومنحه الحرية ليتصرف في هذه الأرض وفق شرع يضمن له حقوقه ويفرض عليه واجباته ، ويعامله بالتكريم ويجعل الضابط هو التقوى .

هذه الدولة التي تريدها البشرية وتسعى لها ، ولكنها لم تتحقق لغاية الآن ، إلا في زمان محدود جدا .

محاضرة أبو يعرب المرزوقي...

إبراهيم أبو حويله