جامعة جدارا الأولى محلياً وبمركز (١٠١-٢٠٠) في تصنيف التايمز العالمي THE في المعيار السادس (SDG 6) في معامل التأثير للتنمية المستدامة

جامعة جدارا الأولى محلياً وبمركز ١٠١-٢٠٠ في تصنيف التايمز العالمي THE في المعيار السادس SDG 6 في معامل التأثير للتنمية المستدامة
الأنباط -


حققت جامعة جدارا مركزاً متقدماً في تصنيف التايمز العالمي THE لتأثير التعليم العالي Impact ranking 2021 ، إثر تقدمها لأول مرة بتاريخها لتكون من ضمن أفضل (١٠١-٢٠٠) جامعة عالمية والمركز الأول محلياً إلى جانبها جامعة البلقاء التطبيقية، وبحسب معيار المياه النظيفة والصرف الصحي والتكرير الذي يعتمد (SDG 6) من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة SDG’s: Sustainable development goals؛ من بين ١٢٤٠ جامعة عالمية من ٩٨ دولة للتقدم لسبعة عشر هدفاً في التنمية المستدامة.

وقال رئيس الجامعة معالي الأستاذ الدكتور محمد طالب عبيدات بأنه وفقاً لتصنيف التايمز العالمي للعام ٢٠٢١ والذي تم إعلان نتائجه الأربعاء الماضي فقد تميزت جامعة جدارا في تحقيق الهدف السادس الذي يختص بالمياه النظيفة والصرف الصحي والتكرير والذي يقيس نجاح الجامعات العالمية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة في مجالات البحث العلمي والإشراف والتوعية والتدريس في معامل التأثير مدار البحث.
وأكد عبيدات بأن هنالك لجان قامت بتقييم أداء الجامعة في مجالات الأبحاث العلمية في استخدامات المياه ومدى التزام الجامعة في ادارة المياه على مستوى البناء المحلي والمجتمع المحيط؛ وقال أن معايير تصنيف تايمز العالمي لمعامل التأثير اعتمدت على معيار البحث العلمي بواقع ٢٧٪؜ منها ١٠٪؜ للنشر العلمي في مجلات محكمة عالمية متميزة و ١٧٪؜ لاستشهادا وأعداد البحوث العلمية المنشورة و ١٩٪؜ لإدارة استخدام المياه و٢٣٪؜ لاستخدام ومعالجة المياه و ١٢٪؜ لإعادة استخراج وتكرير المياه و١٩٪؜ لدور الجامعة في نشر ثقافة استخدام المياه للمجتمع المحلي المحيط والحفاظ على البيئة.

وأضاف رئيس الجامعة بأن حصول جامعة جدارا على هذا الإنجاز العالمي يعد جزءاً رئيساً من مؤشرات خطة نهوضها وإنجازاتها والتي تضاف لحزمة إنجازاتها وحصولها هذا العام ٢٠٢١ على شهادة الاعتماد البريطاني الدولية (ASIC) والترتيب ٢٢٨ عالمياً في تصنيف GREEN-METRIC وترتيب ٥٠٤٩ عالمياً في تصنيف Web-Matrix وضم مجلة جامعة جدارا لقواعد بيانات EBSCO واستقطاب أساتذة متميزين واستحداث برامج وتخصصات عصرية وبيئة جامعية خضراء ومستدامة ونظيفة وآمنة وصحية وتطور في كمية ونوعية البحث العلمي والمجلات التي يتم نشر البحوث بها والاستشهادات والتنوع في برامج الدراسات العليا أفقياً وعمودياً ومواءمة المخرجات التعليمية وسوق العمل وضمان الجودة والحاكمية وزخم الشركاء المحليين والعالميين وجودة التعليم الإلكتروني والعالمية وخدمة المجتمع والإبداع والتميز والجوائز المحلية والعالمية وجملة أخرى من مؤشرات الأداء وفق خطتنا الاستراتيجية.

وثمّن عبيدات الدعم الكبير الذي تتلقاه الجامعة من رئيس هيئة المديرين عطوفة الدكتور شكري المراشدة وأعضاء الهيئة لدعم مسيرة وخطط الجامعة في البنى التحتية واللوجستية ومواكبة تنفيذ برامجها للوصول لتطلعاتها وأهدافها؛ وما تحقيق هذا التصنيف الدولي في هذا المعيار لتصنيف التايمز إلا بسبب جهودهم المخلصة واهتمامهم في البنية التحتية منذ تأسيس الجامعة والمساهمة في رفعتها بتوفير كل المستلزمات للتنمية المستدامة ومنها بئر ارتوازي ونظام صرف صحي متكامل ومحطة معالجة للمياه العادمة واستخدامات وكفاءة المياه والبيئة الخضراء وغيرها؛ كما أشاد بوقفة رئيس مجلس الأمناء معالي الدكتور صالح رشيدات وأعضاءه إلى جانب إدارة الجامعة في تنفيذ سياساتها وفق خطتها الاستراتيجية وتطلعاتها.
وأكد رئيس الجامعة أن حصول جامعة جدارا على الترتيب الأول محلياً و (١٠١-٢٠٠) عالمياً في تصنيف التايمز في المعيار السادس للتنمية المستدامة مؤشر على أنها ووفق خطة نهوضها ملتزمة بالوصول للعالمية وتطبيق معايير الجودة التي تحقق مستويات خريجين قوية ومخرجات نوعية للمضي قُدماً في تطوّر ورفع مستوى الجامعة للعالمية.

وأثنى على الجهود الاستثنائية والمقدرة والمتابعة الحثيثة التي بذلتها مديرة مكتب العلاقات الدولية السيدة لما حداد في تحضير ومتابعة هذا الملف وبالتوجيه المباشر من رئاسة الجامعة وبالتنسيق مع مساعد الرئيس للجودة والاعتماد الكابتن علاء المراشدة ومدير مركز التطوير وضمان الجودة الدكتور بلال الرقيبة وفريقه العامل؛ وأكد أن هذا الإنجاز سيدفع الجامعة للتقدم للمزيد من الاعتمادات الدولية والمحلية لتضاف لسجل إنجازات الجامعة.

وعبّر رئيس الجامعة عن سعادته الغامرة لهذا الإنجاز النوعي للجامعة والذي يأتي بالتزامن مع احتفالات الوطن والجامعة بمئوية الدولة الأردنية؛ ويحقق إحدى مؤشرات الأداء الرئيسة لخطة النهوض التي تتبناها الجامعة؛ وهنأ وشكر أسرة الجامعة ومجالس الحاكمية فيها كافة من مجالس أمناء وهيئة مديرين وعمداء وكليات وعمادات وأقسام ومراكز ووحدات إدارية وكوادر الجامعة التدريسية والإدارية والطلبة والخريجين وأهليهم لجهودهم ودعمهم في تحقيق هذا الإنجاز النوعي واستمرار الجامعة في تنفيذ خطتها الاستراتيجية.
تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )