دراسة حديثة: الجبن يحسن الصحة العقلية الهاتف الذكي قد يغير شكل يديك... أطعمة ومشروبات يُنصح بتجنبها على متن الطائرة 3 أطعمة لها القدرة على إنقاص الوزن بشكل رهيب خطوات للوقاية من النوبات القلبية خلال موجات الحر رئيس بلدية السلط الكبرى يعزي بوفاة عمة الأخ عادل ابونوار بيان صادر عن فريق “عزيز أنت يا وطني” للعمل التطوعي ارتفاع على درجات الحرارة وطقس حار حتى الأربعاء مجلس محافظة الكرك يناقش تحديات القطاع السياحي قضية ماركا تكشف مخزن متفجرات بأبوعلندا .. والامن: التفاصيل بعد التحقيق منتدى الاستراتيجيات يصدر ورقة حول مؤشر السلام العالمي في ضوء الاضطرابات الإقليمية والدولية الباحث القانوني ينال احمد ابو خيط يصدر كتابا بعنوان النظام الدستوري الاردني البدء بتشغيل مركز جمرك عمان الجديد في الماضونة ولي العهد يرعى حفل تخريج دورة مرشحي الطيران/53 في كلية الملك الحسين الجوية بتوجيهات ملكية .. طائرة عسكرية تخلي مواطنا من السعودية أبنائي طلبة الثانوية العامة .....بالتوفيق ولي العهد لمرشحي الطيران: مبارك للزملاء ملك المغرب، حرص على خدمة القضية الفلسطينية وعطف خاص على سكان القطاع تقرير الخارجية الأمريكية: البحرين تحقق الفئة الأولى في مجال مكافحة الاتجار بالأشخاص للعام السابع بني مصطفى تتفقد أعمال الصيانة والبناء لمركز تعديل السلوك للأطفال بالزرقاء
كتّاب الأنباط

وزارة البيئة .. وتعزيز الصلاحيات

{clean_title}
الأنباط -

نظمت جمعية (إدامة) في الأردن من خلال المنصة الإلكترونية جلسة بعنوان (ملف البيئة.. بين تعزيز الصلاحيات وتعدد المؤسسات) .
الجميل في هذه الندوة هو الحضور المهتم بالشأن البيئي و الذي حرص على التواجد من خلال المنصة للاستماع والاستمتاع، لكن الذي حدث في الندوة من سجال وتهميش لمشاركة الحضور بالنقاش غير مفهوم ؟! وتم الخروج عن عنوان الجلسة الرئيسي ليتحول النقاش حول قبول أو رفض انشاء هيئة (الجودة) وان دمج مديريات من وزارة البيئة إلى الهيئة سوف يضعف من دور وزارة البيئة في الرقابة ومنح التراخيص !!
بصفتي خبير بالشؤون البيئية ، ورئيس جمعية بيئية ، وعملت في وزارة البيئة أؤيد فكرة مشروع إنشاء هيئة (الجودة) تضم العديد من المديريات المختصة بالرقابة ومنح التراخيص ، أجدها فكرة عملية تساهم بتوحيد الجهود والقرارات ، وخطوة لدمج المؤسسات المعنية واعادة هيكلتها تحت مظلة واحدة ، تمنح صلاحيات واعطائها مزيدا من الاستقلالية في اتخاذ القرار .
واتفق مع معالي وزير البيئة ووزير الزراعة المكلف الدكتور صالح الخرابشة عندما تحدث عن المجهود الكبير والعمل الذي يبذل من خلال مديريات التفتيش والرقابة التابعة لوزارة البيئة والتي تأتي على حساب الاهتمام والتركيز أكثر على قضايا البيئة والتنمية المستدامة والمشكلات البيئية الناتجة عن نشاط الإنسان، والتي دُقت لها نواقيس الخطر مع ازدياد مخاطر تغير المناخ ونقص الموارد واختلال التوازن البيئي ، خاصة في ظل انتشار فيروس كورونا والإجراءات الوقائية التي يجب ان نتقيد بها ومنها النظافة بشكل عام .
أتمنى ألا يتحسس البعض من نقدي، فلا أرغب إلا في تسليط الضوء على مكامن الخلل لتداركها والعمل على إصلاحها، ولا شيء في أيدينا سوى أن نقول : كان الله في عونك يا معالي الدكتور صالح الخرابشة على تحمل الأمانة ، ونقول "للمعنيين" لا تلحقوا بنا لومكم عندما تلمسون جهل الأجيال القادمة .
سامر نايف عبد الدايم