لأول مرة في الأردن البنك العربي يطلق خدمة إدارة التحصيل الإلكتروني للشركات عبر منصة "عربي كونكت" دراسة: نصف حالات السرطان سببها ستة عوامل تتعلق بنمط الحياة وداعاً للتجاعيد.. سُم لنضارة الوجه دراسة: الوحدة عامل خطر يضعف الذاكرة في الشيخوخة التدخين السلبي للتبغ أسوأ من الإلكتروني القهوة مشروب معجزة مثلما الأسبرين... إليكم فوائدها الصحية سويسرية تتعرض لتشوه في جسدها بسبب شاحن 3 طرق تجعلك مغناطيسًا للنجاح والتألق إصابة ترامب في إطلاق النار بتجمع انتخابي في بنسلفانيا دار السرايا على تل إربد شاهدة على العصر ميسي يتحدث عن موعد اعتزاله دوليا نصائح للتعامل مع الصداع النصفي في موجات الحرارة ما هي أضرار تسخين الخبز؟ صفقات جديدة للحسين إربد والوحدات الترخيص المتنقل في الأزرق من الأحد حتى الثلاثاء مبادئ طوكيو.. خارطة الطريق الأمريكية لليوم التالي لانتهاء الحرب في غزة إعلان نتائج دراسة تقييم الأثر لإعفاء مصادر الطاقة المتجددة من الرسوم الجمركية الارصاد : درجات حرارة حول المعدل يومي الاحد والاثنين ..التفاصيل والد الزميل عامر الرجوب في ذمة الله تعرفة الكهرباء الجديدة .. بين نسبة الإستهلاك وإرتفاع الفاتورة
فن

ندوة تستذكر الاديب الراحل غالب هلسا

{clean_title}
الأنباط -
الأنباط - أقيمت في المركز الثقافي الملكي مساء أمس، ندوة استذكرت الاديب والكاتب الأردني الراحل غالب هلسا بمناسبة مرور 30 عاما على رحيله بحضور وزير الثقافة الدكتور باسم الطويسي.
وتضمنت الندوة التي تقام ضمن برنامج "قامات"، الذي أطلقه المركز الثقافي ضمن خطته السنوية شهادات لعدد من الكتاب والأدباء الأردنيين، أضاء فيها المتحدثون على جوانب مختلفة من حياة المبدع الراحل. وتحدث في الندوة التي حضرها امين عام وزارة الثقافة هزاع البراري ومدير المركز الثقافي الملكي مفلح العدوان مهتمّون وأصدقاء للراحل الكبير، حول سيرة الراحل هلسا مستذكرين محطَّات من حياته ومنجزه الأدبي والفكري.
وتحدَّث الكاتب إلياس فركوح عن غالب هلسا بين القصَّة والنوفيلا، وفخري صالح عن الرواية وعوالمها عند الراحل هلسا، والدكتور موفق محادين عن غالب هلسا مفكِّرا، حيث ترجم وألَّف منتجا فكريا فلسفيا، وتناولت الدكتورة سلوى العمد مرحلة بيروت في حياة غالب هلسا، فيما استذكر خيري الذهبي علاقته الشخصيَّة بالراحل ولحظات رحيله الأخيرة.
وتهدف وزارة الثقافة ضمن برامجها الجديدة إلى الانتصار للمثقَّف الأردني الذي ترك بصمة مضيئة في تاريخنا، وتسليط الضوء على مفردات وطنيَّة ساهمت في بناء المنجز الحضاري وتقديم الاستثنائي والمميز.