وكم موقف غير مجتمعا... الدفاع المدني يتعامل مع 1413 حالة إسعافية خلال 24 ساعة الاحتلال يعتقل 30 فلسطينيا بالضفة الغربية والقدس مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل نقيب المهندسين: وضع صندوق التقاعد في النقابة يشهد تحسنا مستمرا مسؤول بحماية المعلومات الإلكترونية: الأردن طور بنية تحتية متقدمة بقانون الأمن السيبراني 9 ميداليات جديدة لمنتخب التايكواندو للناشئين ببطولة كوريا الجنوبية ملك البحرين يدين محاولة الاغتيال التي تعرض لها ترامب مستوطنون متطرفون يقتحمون باحات الأقصى شركة بيت التصدير تمهد الطريق لدخول الأسواق الشرق آسيوية “العمل”: 30 وحدة وفرعا إنتاجيا في المحافظات تُشغل 9200 أردني 48.8 دينار سعر الذهب عيار 21 بالسوق المحلية مذكرة تفاهم بين البلقاء التطبيقية و"سيابرإكس" السعودية البرلمان العربي يدعو المجتمع الدولي لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وزير الاتصال الحكومي ينعى المخرج محمد الرجوب تجارة الأردن تطالب بتمديد العمل بنظام إعفاءات الطاقة المتجددة أو إقرار بديل 12 شهيدا وعشرات الجرحى جراء قصف الاحتلال منازل في غزة استشهاد عسكري وإصابة ثلاثة جراء عدوان إسرائيلي على دمشق الأمم المتحدة تدين محاولة اغتيال ترمب 3055 طنا من الخضار والفواكه وردت للسوق المركزي اليوم
مقالات مختارة

اثر فوضى الهيمنة الغربية الليبرالية على استقلال القرار وسيادة الدول

{clean_title}
الأنباط -
المهندس سعيد المصري
مفهوم "فوضى الهيمنة الليبرالية" يشير إلى وضع تروج فيه القوة الدولية المهيمنة لقيم ليبرالية مثل الديمقراطية والأسواق الحرة وحقوق الإنسان، غالبًا من خلال سياسات تدخلية. يمكن أن يؤثر هذا على أمن الدول ذات السيادة بعدة طرق:

1. *تآكل السيادة*: الهيمنة الليبرالية غالبًا ما تشمل تدخلات في الشؤون الداخلية للدول الأخرى لتعزيز الديمقراطية أو حقوق الإنسان. هذا يمكن أن يقوض سيادة الدول، مما يؤدي إلى توترات وصراعات. قد تشعر الدول بالتهديد من الضغوط الخارجية للامتثال للمعايير الليبرالية وقد تقاوم ذلك بوسائل مختلفة، بما في ذلك العمل العسكري.

2. *عدم الاستقرار الناتج عن تغيير النظام*: الجهود لتعزيز الحوكمة الليبرالية، مثل التدخلات لتغيير النظام، يمكن أن تؤدي إلى عدم الاستقرار. الإطاحة بالحكومات القائمة، حتى لو كانت سلطوية، يمكن أن تخلق فراغات في السلطة، حروب أهلية، أو تمردات. أمثلة على ذلك تشمل التدخلات التي قادتها الولايات المتحدة في العراق وليبيا، والتي نتج عنها عدم استقرار وصراعات طويلة الأمد.

3. *معضلات أمنية*: الأعمال الهيمنية الليبرالية يمكن أن تفاقم المعضلات الأمنية. عندما تروج دولة قوية لقيمها من خلال التحالفات العسكرية، العقوبات الاقتصادية، أو التدخلات المباشرة، قد ترى الدول الأخرى هذه الأعمال كتهديد لأمنها. هذا يمكن أن يؤدي إلى سباق تسلح أو زيادة الاستعدادات العسكرية، مما يزيد من حدة التوترات.

4. *رد الفعل والمقاومة*: الدول التي تستهدفها الهيمنة الليبرالية قد تقاوم بوسائل مختلفة، بما في ذلك تشكيل تحالفات مع دول أخرى غير ليبرالية، تطوير قدرات نووية، أو دعم الجماعات الإرهابية. هذه المقاومة يمكن أن تؤدي إلى زيادة عدم الاستقرار العالمي والصراعات.

5. *الاستقطاب العالمي*: الهيمنة الليبرالية يمكن أن تقسم النظام الدولي، مما يخلق انقسامًا بين الدول المؤيدة لليبرالية والدول المناهضة لها. هذا الاستقطاب يمكن أن يؤدي إلى تشكيل كتل متعارضة، مشابهة لفترة الحرب الباردة، مما يزيد من خطر الصراعات واسعة النطاق.

6. *الأزمات الإنسانية*: التدخلات التي تهدف إلى تعزيز القيم الليبرالية يمكن أن تؤدي أحيانًا إلى أزمات إنسانية، إما كنتيجة مباشرة للأعمال العسكرية أو بسبب العواقب غير المقصودة لزعزعة استقرار الأنظمة. هذا يمكن أن يخلق تحديات أمنية ليس فقط للدول المعنية بشكل مباشر ولكن أيضًا للمناطق المجاورة والمجتمع الدولي.

باختصار، في حين أن الهيمنة الليبرالية تهدف إلى تعزيز الاستقرار والأمن من خلال نشر القيم والمؤسسات الديمقراطية، فإنها يمكن أن تؤدي بشكل متناقض إلى انعدام الأمن والصراع من خلال تقويض السيادة، خلق عدم استقرار، تفاقم المعضلات الأمنية، إثارة المقاومة، استقطاب النظام الدولي، والتسبب في أزمات إنسانية. يختلف التأثير على أمن الدول ذات السيادة بناءً على سياقها الجيوسياسي، دينامياتها الداخلية، وطبيعة الأعمال الهيمنية التي تواجهها.