لأول مرة في الأردن البنك العربي يطلق خدمة إدارة التحصيل الإلكتروني للشركات عبر منصة "عربي كونكت" دراسة: نصف حالات السرطان سببها ستة عوامل تتعلق بنمط الحياة وداعاً للتجاعيد.. سُم لنضارة الوجه دراسة: الوحدة عامل خطر يضعف الذاكرة في الشيخوخة التدخين السلبي للتبغ أسوأ من الإلكتروني القهوة مشروب معجزة مثلما الأسبرين... إليكم فوائدها الصحية سويسرية تتعرض لتشوه في جسدها بسبب شاحن 3 طرق تجعلك مغناطيسًا للنجاح والتألق إصابة ترامب في إطلاق النار بتجمع انتخابي في بنسلفانيا دار السرايا على تل إربد شاهدة على العصر ميسي يتحدث عن موعد اعتزاله دوليا نصائح للتعامل مع الصداع النصفي في موجات الحرارة ما هي أضرار تسخين الخبز؟ صفقات جديدة للحسين إربد والوحدات الترخيص المتنقل في الأزرق من الأحد حتى الثلاثاء مبادئ طوكيو.. خارطة الطريق الأمريكية لليوم التالي لانتهاء الحرب في غزة إعلان نتائج دراسة تقييم الأثر لإعفاء مصادر الطاقة المتجددة من الرسوم الجمركية الارصاد : درجات حرارة حول المعدل يومي الاحد والاثنين ..التفاصيل والد الزميل عامر الرجوب في ذمة الله تعرفة الكهرباء الجديدة .. بين نسبة الإستهلاك وإرتفاع الفاتورة
تكنولوجيا

صيني يستخدم الذكاء الاصطناعي لسرقة 600 ألف دولار

{clean_title}
الأنباط -
غيَّر محتال صيني شكله باستخدام الذكاء الاصطناعي، وانتحل شخصية صديق رجل أعمال، لينتزع منه أكثر من نصف مليون يورو، حسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

ويوضح الضحية غوو الذي لم تُذكر سوى كنيته أنه تلقى، في أبريل (نيسان)، مكالمة عبر الفيديو من شخص بدا شبيهاً (شكلاً وصوتاً) بأحد أقاربه. لكن الشخص الذي كان يتحدث معه كان في الواقع محتالاً «استخدم تقنية الذكاء الاصطناعي لتعديل ملامح وجهه»، على ما ذكر مقال نشرته وسائل إعلام تابعة لسلطات فوتشو (شرق). وادعى المحتال أن صديقاً آخر بحاجة ماسة إلى مبلغ من المال.

ونجح في إقناع غوو بتحويل 4.3 مليون يوان (نحو 614.89 ألف دولار) من الحساب المصرفي لشركته.

ونقل المقال عن رجل الأعمال قوله: «أثناء المكالمة عبر الفيديو، كنت متأكداً من أنني عرفت وجه الشخص الذي يتصل بي وصوته، لذلك كنت مطمئناً». وبعدما حوَّل غوو المبلغ، بعث برسالة إلى صديقه الذي انتُحلت هويته.

وأدرك رجل الأعمال الخطأ الذي اقترفه، عقب ردة الفعل التي أظهرها صديقه، فاتصل بالشرطة التي أمرت المصرف بوقف عملية التحويل، وتمكن من استرداد 3.4 مليون يوان (485.44 ألف دولار)، بحسب المقال. ولم يجرِ التوصل بعد إلى هوية المسؤول عن عملية الاحتيال.