دراسة حديثة: الجبن يحسن الصحة العقلية الهاتف الذكي قد يغير شكل يديك... أطعمة ومشروبات يُنصح بتجنبها على متن الطائرة 3 أطعمة لها القدرة على إنقاص الوزن بشكل رهيب خطوات للوقاية من النوبات القلبية خلال موجات الحر رئيس بلدية السلط الكبرى يعزي بوفاة عمة الأخ عادل ابونوار بيان صادر عن فريق “عزيز أنت يا وطني” للعمل التطوعي ارتفاع على درجات الحرارة وطقس حار حتى الأربعاء مجلس محافظة الكرك يناقش تحديات القطاع السياحي قضية ماركا تكشف مخزن متفجرات بأبوعلندا .. والامن: التفاصيل بعد التحقيق منتدى الاستراتيجيات يصدر ورقة حول مؤشر السلام العالمي في ضوء الاضطرابات الإقليمية والدولية الباحث القانوني ينال احمد ابو خيط يصدر كتابا بعنوان النظام الدستوري الاردني البدء بتشغيل مركز جمرك عمان الجديد في الماضونة ولي العهد يرعى حفل تخريج دورة مرشحي الطيران/53 في كلية الملك الحسين الجوية بتوجيهات ملكية .. طائرة عسكرية تخلي مواطنا من السعودية أبنائي طلبة الثانوية العامة .....بالتوفيق ولي العهد لمرشحي الطيران: مبارك للزملاء ملك المغرب، حرص على خدمة القضية الفلسطينية وعطف خاص على سكان القطاع تقرير الخارجية الأمريكية: البحرين تحقق الفئة الأولى في مجال مكافحة الاتجار بالأشخاص للعام السابع بني مصطفى تتفقد أعمال الصيانة والبناء لمركز تعديل السلوك للأطفال بالزرقاء
صحة

كيف نحافظ على فعالية المضادات الحيوية؟

{clean_title}
الأنباط -

تحدثت مساعدة المدير العام لمنظمة الصحة العالمية لشؤون المضادات الحيوية، حنان بلخي، خلال مقابلة تلفزيونية ترجمها معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، عن أسباب حث الناس على الاستخدام الرشيد للمضادات الحيوية منذ عقود.

وبينت في المقابلة التي أدارتها فسيمتا غوبتا سميث، أمورا ثلاثة يجب على الحكومات والأفراد القيام بها للحفاظ على فعالية المضادات الحيوية للأجيال القادمة، كي لا نفقد حمايتها حتى في الإصابات الشائعة.

السؤال الأول: لماذا تنصح منظمة الصحة العالمية البلدان والشعوب باستخدام المضادات الحيوية بشكل رشيد؟

الجواب: لنعُد إلى التاريخ قليلاً، إلى عام 1928، حين تم اكتشاف البنسلين، وهو أول مضاد حيوي. نحن نتحدث على مدى ثمانية عقود الآن عن أول مضاد حيوي. المشكلة أن هذه المضادات الحيوية كانت تستخدم لقتل البكتيريا المسببة للأمراض للإنسان. ومع ذلك، فإن هذه البكتيريا ذكية بما يكفي لتجد طرقًا للهروب من تأثير المضادات الحيوية لأنها تريد البقاء على قيد الحياة. الآن، هذا جزء من اللغز. الجزء الثاني من اللغز هو أن المضادات الحيوية ضرورية لصحة الإنسان وكذلك لصحة الحيوان. لذا فإن الطب الحديث الذي نتمتع بامتياز تجربته اليوم لا يمكن أن يستمر بدون مضادات حيوية فعالة.

السؤال الثاني: أنت في الواقع تصفين سيناريو مروعًا حيث قد لا يتمتع الناس بحماية المضادات الحيوية، حتى في الإصابات الشائعة إذا لم نحافظ على فعاليتها. تحدثي إلينا عن أهم ثلاثة أمور يمكن القيام بها للمساعدة في ذلك.

الجواب: أعتقد أن أول شيء يمكن أن يفعله الناس هو محاولة تناول المضادات الحيوية فقط عندما يصفها الطبيب هذا أول شيء. الأمر الثاني هو إكمال دورة المضاد الحيوي بناءً على تعليمات الطبيب. والشيء الثالث هو التأكد من عدم مشاركة المضاد الحيوي الخاص بك مع العائلة أو الأصدقاء لأنه يحتاج حقًا إلى أن يتم إعطاؤه بناءً على الإرشادات، بناءً على العلامات والأعراض المحددة التي يعاني منها كل فرد.
فبعض أنواع العدوى الفيروسية لا تتطلب مضادات حيوية. في حال عدم إكمال المضادات الحيوية الموصوفة، مع العلم أن لدينا بكتيريا تعيش على البشرة وفي الجهاز الهضمي،  فإن تعريض هذه البكتيريا لجرعات غير فعالة أو جرعات غير مكتملة من المضادات الحيوية لا يؤدي إلا إلى إثارة البكتيريا بطريقة ما، ويسمح لها بتطوير آليات لتصبح غير مستجيبة لهذه المضادات الحيوية.  
لذا فإن الخطر يكمن في أننا سنبدأ في إنشاء جراثيم خارقة. سنسمح أن تصبح هذه البكتيريا أقوى، وعندما يحين الوقت الذي نحتاج فيه حقًا إلى معالجتها، لن يكون لدينا المضادات الحيوية الفعالة للقيام بذلك. الآن، عند إعطاء المضادات الحيوية ومشاركتها مع أشخاص آخرين، فأنت تعرضهم في الواقع لخطر إعطائهم ربما الدواء الخاطئ وكذلك إعطائهم إرشادات غير دقيقة حول كيفية استخدام هذه المضادات الحيوية.

السؤال الثالث: تحدثي إلينا عما يمكن أن تفعله الحكومات والمنظمات للحفاظ على المضادات الحيوية في المستقبل.

الجواب: هذا سؤال مهم للغاية لأنه من الواضح أن الناس لا يستطيعون حل هذه المشكلة بمفردهم. وأعتقد أن هذا هو المكان الذي أولت فيه منظمة الصحة العالمية الكثير من الاهتمام لمقاومة مضادات الميكروبات، ونحن نعمل جنبًا إلى جنب مع ثلاث منظمات أخرى مهمة، وهي منظمات صحة الحيوان والبيئة والصحة والزراعة. ونعمل معًا لمحاولة تحديد أفضل طرق يجب اتباعها حتى لا يتعرض الإنسان والحيوان للعدوى أولاً وقبل كل شيء، بحيث تقل الحاجة إلى استخدام المضادات الحيوية.
وهذه ليست مهمة سهلة، لكننا نبذل قصارى جهدنا للمضي قدمًا في ذلك. ما نأمله أيضًا عندما نعمل مع الحكومات، لقد وضعنا مع الدول الأعضاء خطط عمل وطنية معينة حتى يتمكنوا من الحصول على الأمور التي يجب القيام بها في نظام الرعاية الصحية، في النظام الزراعي، وفي البيئة، للتأكد من أن النظافة ونظافة البيئات التي نأكل فيها ونعيش فيها وحيث تُربى الحيوانات وحيث نأكل طعامنا نظيفة بالفعل ونقلل إلى أقصى حد من الحاجة إلى استخدام المضادات الحيوية، وهذا شيء مهم. شيء مهم آخر هو التأكد من أن الناس يظلون بصحة جيدة قدر الإمكان. وخير مثال على ذلك هو التأكد من أن الناس يأخذون التطعيمات التي يحتاجونها. وهذا يقلل أيضًا من عبء العدوى التي تتطلب مضادات حيوية بشكل عام.