اطلاق النسخة الثانية من صندوق تمويل مطوري الالعاب الالكترونية

اطلاق النسخة الثانية من صندوق تمويل مطوري الالعاب الالكترونية
الأنباط -
الانباط – رهف محمد
اطلق مختبر الالعاب الالكترونية النسخة الثانية من صندوق
تمويل مطوري الالعاب الالكترونية لدعم الشباب في هذه الصناعة في وقت يعاني فيه الشباب من مطوري الالعاب الالكترونية من قلة الدعم والتمويل اللازمين لانجاح افكارهم.
وتهدف النافذة الى تنمية عقول الشباب المبدع ومساعدتهم على تطوير إبداعاتهم وتوفير الفرصة لهم لتحويلها إلى مشاريع انتاجية توفر فرص عمل مباشرة وغير مباشرة، كما توفر الدعم للمطورين المستقلين والشركات الناشئة في الأردن لتعزيز قدراتهم وتطوير اعمالهم ، والمساهمة في تحقيق أهداف الصندوق المتمثلة بدعم الجهود والبرامج التي تهدف الى بناء قدرات الشباب بما يعزز قدراتهم الإنتاجية خاصة في مجال صناعة الألعاب الالكترونية.
وفتح الصندوق من خلال مختبر الالعاب الالكترونية الباب امام المطورين الشباب والشركات الناشئة العاملة في صناعة الالعاب الالكترونية التقدم والتسجيل في النسخة الثانية من النافذة التمويلية لدعم مطوري الألعاب الالكترونية للحصول على الدعم المالي والفني لمشاريعهم التقنية ضمن شروط محددة للفترة من 26 الحالي ولغاية 17 تموزالمقبل .
وقال المدير التنفيذي لشركة ميس الورد الشريك التقني للالعاب الالكترونية نور خريس ان نافذة دعم صانعي الألعاب الكترونية اطلقت العام الماضي كاحدى توصيات وتوجيهات سمو ولي العهد عند زيارتة للمؤتمر السنوي لصانعي الالعاب الالكترونية الذي استضافتة الأردن .
واضاف في حديث للانباط ان المؤتمر ناقش في جلسة حوارية لمطوري الألعاب بمشاركة محلية وعربية الصعوبات التي تواجههم منها صعوبات مالية تتراوح بين خمسة الاف الى عشرة الاف دينار لمساعدتهم في عمليات التسويق لتمكينهم من نشر اللعبة بعد تطويرها ونشر اعلاناتهم على وسائل التواصل الاجتماعي بالاضافة الى الحاجة إلى جهاز الكتروني تساعد في تسريع عملية التطوير.
وبين خريس انه تم التوجيه من قبل سمو ولي العهد بمنح تمويل عبارة عن مبلغ مالي لمساعدتهم بتقديم الطلب للجنة التحكيم التي تقوم بتقيم المنتج الخاص به .
واشارالى انه تم تقديم الدعم لاربعة افراد من خلال النافذة الماضية ثلاثة منهم استوفت طلباتهم المراحل المقررة حيث تم في البداية التوقيع معهم ومتابعة المراحل التي تم انجازها وفيما اذا كانت اللعبة غير مطورة كلياً أوانه ستيم ادخال تحسينات عليها وتحديد اوجه الصرف حيث تم ايفادهم الى تركيا اخيرا للمشاركة في مؤتمر لصناعة الالعاب .

يذكر ان مختبر الالعاب تأسس بمبادرة من جلالة الملك عام ٢٠١١ حيث تم تصميمه لتلبية احتياجات المطورين والشركات العاملة في مجال تصميم الالعاب الالكترونية و برمجتها حيث تشكل ايراداتها اليوم أكثر من ۱۳۰ إلى ١٤٠ مليار دولار سنويا على مستوى العالم منها 70 مليار دولار للموبايل .
واصبح لزاما على الشاب تطوير العابهم لكنهم وصلوا الى مرحلة عدم القدرة على القيام بالخطوة التالية الحديث الى المستثمر وماذا احدثت اللعبة من اثار وضجيج قمت بعملها لتظهر ان اللعبة لك وماذا اعددت لها من وسائل وطرق للتسويق وهذا امر مهم للشباب لمعرفة مدى تأثيرها بالعالم في مجال صناعة التطبيقات.
/جوارنة/
تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )