خالد فخيدة يكتب:-ما لا يعرفونه عن النظام الهاشمي والاردنيين

خالد فخيدة يكتب-ما لا يعرفونه عن النظام الهاشمي والاردنيين
الأنباط -
قبل أيام، بث كاتب عربي للاسف مقالا مسموما عن علاقة العشائر الأردنية بالنظام الهاشمي. وللاسف صور الكاتب وأن العلاقة متوترة في عهد الملك عبدالله الثاني.
تفاصيل المقال، للاسف واضح أنه ليس أكثر من محاولة لإثارة فتنة وقلقلة على مواقع التواصل الاجتماعي، وربما يفكر من خلفه أن تشتعل الاحتجاجات في الشوارع.
ما يلفت الإنتباه أن الاردن، أظهر في أكثر من مقام حرصه على علاقاته الأخوية مع دول عربية، بمحاكمة صحفيين وسياسيين بسبب اساءاتهم إلى دول عربية بما فيها الدولة التي ينتمي إليها كاتب المقال المسموم.
والاردن الذي تحمل تطاول لم يسبق له مثيل على النظام ومؤسساته، لم يتحمل كلمة واحدة سيئة ضد أي دولة عربية شقيقة أو اي رئيس لها.
والمساس بالعلاقات الأردنية العربية صنفت من التهم الكبرى، وتنظر من قبل محكمة أمن الدولة لاعتبار ذلك اضرار بالمصلحة الوطنية العليا.
مضامين المقال، ليس موضعا للبحث أو الرد، وإنما فرصة لتذكير الكاتب ومن يقف خلفه، بأن أي نظام في العالم ديمومته ليس بقوة العشائر أو الأحزاب أو التيارات السياسية، وإنما بأخلاقه وعاداته في إدارة الحكم.
ومثل صاحبنا يعتقد أن تركيبة حكم بلاده مثل الاردن باستقطاب العشائر الأكثر قوة وسيطرة، ولكن الاردن يختلف تماما عن نظام الحكم الذي تتبع اليه، والذي بكل تأكيد نحترمه، لأن هذا شأنه وله ظروفه، ومنه منا دوما الدعاء بالاستقرار وان تعيش بلاده الهناء والخيرات.
الاردن، يا طويل العمر، اكبر مما تعتقد، فكل فرد فيه عشيرة، وكل حر شريف، يعي حرص الهاشميون على الدول العربية وسلامة أشقائنا فيها.
والهاشميون لا يحكمون الاردن بالمال ولا بالقبضة الحديدية. فعشق النظام الهاشمي نابع من صفحه وتسامحه وعدله، ونصرة المظلوم واحتضان المكلوم.
الهاشميون يا صاحبنا، أصحاب فكر ورسالة، يحمون الأقصى وفلسطين ولم يحيدوا عن العهد والوعد رغم مليارات الدنيا.
الهاشميون ايها الصديق، مدرسة بناء الدول وتحقيق تنميتها وتطورها، واذا كنت لا تعلم، عد الى تاريخ الحج والحجيج قبل الاسلام وبعده، لتعي ما اقول.
العلاقة بين العشائر والنظام الهاشمي، ايها العربي الشقيق، لا تحكمه المصالح ولا الاعطيات ولا الامتيازات، وانما تخلده الثقة بين الحاكم والمحكوم، وهذه ايضا كبيرة عليك، لن تعيها الا إذا عشت في الاردن وعاشرت أهلها.
صديقنا العربي، لم اكتب اسمك ولا عنوان مقالك، ليس خوفا من تحقيق مٱربك في انتشار سمك بين اهلي وربعي في الاردن، وانما لأني قصدت أن اعلمك ما لا تعلمه عن الاردن والأردنيين.
لن اقول لك ماذا رد أردنيون على ما اقترفه قلمك، ولكن يكفي أن نقول لك، الله يهديك.
تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )