محمد عبيدات يكتب: السعادة وجامعة هارفارد

محمد عبيدات يكتب السعادة وجامعة هارفارد
الأنباط -
الإهتمام بالسعادة في تزايد هذه الأيام بغض النظر عمّا يدور في الأفق من روافع للضغط من حروب وغيرها، فجامعة هارفرد تُجري دراسة عن السعادة بشكل مستمر منذ 75 عاماً، وخصّت في هذا العام خريجيها القدامى والذين يعتبرون أنفسهم الأكثر سعادة، وكانت النتائج كما يلي:
1. سرّ السعادة هو إختيارنا للأشياء التي نبدع فيها وتجعلنا أكثر سعادة، وتقوية الصلة والعلاقات البينية مع المقرّبين، والعناية الصحيّة والمالية والعاطفية، والرعاية وفعل الخير.
2. أهم خيار للسعادة هو الإستثمار بالعلاقات البينية للناس المقرّبين كالوالدين والزوجة والزوج والأبناء والأخوة والنسايب والأصدقاء، 75% من السعداء أقرّوا بذلك.
3. السعادة تأتي من عمل الخير للآخرين وعمل الأشياء الجيدة للنفس والإهتمام بالوضع الصحي والمالي والعاطفي للشخص، 78% من السعداء أقرّوا بأنهم يمارسون الرياضة ثلاث مرات بالأسبوع و93% كانوا بصحة جيدة و68% كان وضعهم المالي بخير.
4. السعادة ليست بالثروة والرفاه بقدر ما هي بالأسرة والزواج المستقر والعلاقات المتينة بين الناس وبجودتها لا بكميتها.
5. ممكن أن نستخلص من نتائج الدراسة بأن وزيرة السعادة الإمارتية أخطأت عندما إتخذت أول قراراتها بمضاعفة رواتب الموظفين لأن المال لوحده لا يحقق السعادة، وكان الأجدى بها التركيز على البناء الإجتماعي للأسرة والصحة النفسية والعلاقات البينية بين الناس وغيرها كأولويات لإسعاد الناس.
6. هنالك عوامل أخرى بيئية يمكن إضافتها للسعادة وفق الجغرافيا والتاريخ والمعتقد منها الإيمان والقناعة والرضا والأمن والإستقرار وغيرها، فما يناسب سعادة خريجي هارفرد لا يناسب مواطني منطقة الشرق الأوسط الملتهب!
7. مطلوب أن نُسعد أنفسنا ونعكس ذلك على مَنْ حولنا والمطلوب التركيز على العوامل المؤثّرة في ذلك، فسرّ السعادة داخلي من النفس البشريّة لا من الآخرين.
بصراحة: السعادة بؤرتها نحن وبزيادة إستخدام الذكاء في الأمور الإيجابية، ثم تأتي سعادتنا ممَّن حولنا من المقربين، ثم بالعطاء للغير، والسعادة ليست بالمال أو السلطة لوحدها أبداً لكنها بالإرادة من داخلنا.
صباح السعادة والسُعداء
تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )