محمد عبيدات يكتب :جلد الذات

محمد عبيدات يكتب جلد الذات
الأنباط -
الكثير من الناس لا يفرّقون بين جلد الذات ونقدها، والغالب من الناس يجلدون ذاتهم بالهروب من الفشل بعجزهم وتقوقعهم لا بمواجهته، بيد أن النقد الذاتي يتلمّس مواطن القوّة والضعف على السواء:
1. جلد الذات عبارة عن إقرار بالهزيمة النفسية ويؤدي للإحباط واليأس، بيد أن النقد الذاتي يسدّ الطريق عليها لا بل ينتصر على كل هزيمة داخلية.
2. الإكثار من جلد الذات سلوك غير مُحبّذ البتة لأنه يحبط الناس كلهم رؤساء ومرؤسين ومتلقي خدمة.
3. كل الناس خطّاءه وخير الخطّائين التوّابون، والمطلوب الوقاية وتجنّب الخطأ قبل وقوعه، وإصلاحه بعد وقوعه.
4. نقد الذات علاج فعّال لجلد الذات حيث فيه تعزيز للأمور الإيجابية والأفكار الخلّاقة وبناء عليها، وفيه إيقاف ووقاية من السلبيات.
5. جلد الذات مرض عصري في هذا الزمان وخصوصاً على مواقع التواصل الإجتماعي والمواقع الإلكترونية، والمطلوب التخلّص منه بالنقد الذاتي الذي يحوي حلولاً ناجعة لما يعاني منه المجتمع.
6. ببساطة نتخلّص من جلد الذات بتعظيم الإيجابيات وتقزيم السلبيات، والنظرة للجزء الملىء من الكأس قبل الفارغ منه.
7. ظاهرة جلد الذات من قبل الناس التي لا تعلم عن الموضوع شيء منتشرة بسبب الجهل أحياناً وتصفية الحسابات ومحاربة قصص النجاح.
8. للأسف سهام جلد الذات تنطلق صوب من يمتلكون الصفات القيادية ولديهم الدراية بحل الأزمات، وللأسف السهام تنطلق من الذين يريدون الآخرين متقوقعين دون تقدّم للأمام.
بصراحة: نحتاج لوقف جلد الذات على كافة الأصعدة والبناء على الإنجازات، وأن تكون نظرتنا إيجابية لا سلبية للحياة، وأن نبني لا أن نهدم، وأن نتفاءل لا أن نتشاءم، وأن ننتقد ذاتنا لا أن نجلدها.
صباح النقد لا الجلد الذاتي
تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )