محمد عبيدات يكتب :مناسبتا آذار للجيش والإذاعة

محمد عبيدات يكتب مناسبتا آذار للجيش والإذاعة
الأنباط -

الأول من آذار يوم من أيام الوطن حيث يصادف فيه الذكرى الخامسة والستين لتعريب قيادة الجيش العربي المصطفوي والذكرى الثانية والستين ﻹنطلاق إذاعة المملكة اﻷردنية الهاشمية، والمناسبتان وطنيتان بإمتياز لتعزيز منعة وقوة اﻷردن ومؤسساته العسكرية والمدنية على السواء؛ حيث الجيش القوة العسكرية والمنعة والذود عن الوطن؛ والإذاعة منبر الوطن الإعلامي التي شكّلت وتشكّل صوت يصدح لبث رسائل الوطن الإعلامية:
1. تعريب قيادة الجيش العربي المصطفوي في العام 1956 يمثل اﻹرادة الحرة للإستقلال الكامل والذي غدا بهمة القيادة الهاشمية الحصن المنيع للذود عن حمى الوطن؛ هذا الوطن الذي آوى ونصر وجبر كل من إنكسر؛ ففي هذا اليوم إنطلاقة قيادة الجيش من رحم الوطن كرؤية لجلالة الملك الحسين رحمه الله تعالى.
2. إنطلاق إذاعة المملكة اﻷردنية الهاشمية منذ العام 1959 وبدء بوح 'هنا عمان' كصوت وطني حر يعزز اﻹستقلال وإيصال الرسالة الوطنية على الملأ؛ هذا المنبر الإعلامي الحر الذي صدح فيه إعلاميو الوطن صوب إيصال الرسائل الإعلامية الوطنية على مدار الساعة صوب إعلام وطني مسؤول وداعم للأجهزة الرسمية الوطنية.
3. تحية إجلال وإكبار للجيش العربي المصطفوي والأجهزة الأمنية الذين حافظوا على اﻹستقلال وأمن وإستقرار الوطن وصانوا العرض والشرف والوطن؛ فهذه الأجهزة العسكرية تحضى بإحترام وتقدير كل الأردنيين وتشكّل محطة إجماع وطني؛ كيف لا وكل بيت أردني له شرف مشاركة أبناءه في هذه الأجهزة العسكرية والأمنية.
4. سلام على شهداء الوطن أنبل بني البشر والذين ضحوا بأرواحهم فداء الوطن وكرامته وعزته؛ سلام على شهداء الجيش العربي في اللطرون وباب الواد والقدس والكرامة والجولان وفي كل بلدان العالم التي ساهموا فيها بالسلم المجتمعي؛ وسلام على كل من قضى نحبه لأجل الوطن والدفاع عنه.
5. نشاطر اﻹذاعة فرحتها وإحتفاليتها بإنطلاقتها وتطلعاتها وطموحاتها، وتحية للجنود المجهولين خلف الميكرفون والكواليس؛ وأخص هنا العاملين والمتقاعدين من الإعلاميين الشرفاء الذين قدّموا للإذاعة والوطن وما زالت أصواتهم في آذاننا تشكّل بصمات وطنية بكل إعتزاز.
6. مطلوب تحية وإحترام وتقدير إستثنائي وفوق العادة للجيش العربي وأجهزتنا اﻷمنية والعاملين باﻹذاعة وخصوصاً في هذه الظروف التي يمر بها إقليم الشرق اﻷوسط الملتهب ونحن ننعم ونعيش بواحة من اﻷمن واﻷمان؛ والظروف الحالية في زمن جائحة كورونا نؤكّد أكثر على إحترامهم ومن القلب لقيامهم بالواجب لحماية أبناء الوطن كافة.
7. وفي زمن جائحة كورونا تعاضم دور الجيش العربي لحماية الوطن ومواطنيه على سبيل إبعاد شبح فايروس كورونا وإتقان نقاط الغلق وإنفاذ أوامر الدفاع وتحقيق إستتباب الأمن والإستقرار على السواء؛ وكذلك الإذاعة الأردنية التي ساهمت في التوعية وبث الرسائل الإعلامية في مختلف مراحل كبح جماح فايروس كورونا.
8. مطلوب المضي قُدماً للأمام في مسيرة هذا الوطن الأشم صوب أردن عصري يمتلك جيشاً قوياً ومؤسسات إعلامية متميزة جداً ومهنية وتشكّل منظومة إعلام وطن؛ وهذه الرؤية الملكية الهاشمية لتبقى مؤسسات الوطن قوية ومنيعة وتسعى لتقديم الخدمات للمواطنين على الأرض.
بصراحة: تعريب قيادة الجيش وإنطلاق اﻹذاعة متلازمان ومكملان لبعضهما لبناء ركائز ودعائم مؤسسات الوطن وحمايته وبث رسالته الوطنية وإثبات حضوره العالمي وفق الرؤية الملكية في ذلك، فألف مبارك للوطن وقائد الوطن والشعب هاتين المناسبتين، وللأمام يا وطني.
صباح الوطن الجميل

تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )