حالة الطقس المتوقعة يومي السبت والاحد 47.2 دينار سعر الذهب عيار 21 بالسوق المحلية الدكتورة دعاء علي العربيات مبارك التخريج الأشغال تبدء مشروع توسعة و تنظيم مدخل مدينة الأزرق وفيات السبت 22-6-2024 المياه تنفي اخبار زائفة متداولة حول وقف ضخ لمياه الديسي السفارة الهندية تحتفل باليوم العالمي لليوغا شركات غذائية محلية تشارك بمعرض "فانسي فود" غدا أجواء صيفية معتدلة في اغلب المناطق اليوم وغدًا 4294 طنا من الخضار والفواكه وردت للسوق المركزي اليوم الأمن : الأجهزة الأمنيّة تتعامل مع قضية تحقيقية في منطقة ماركا الجنوبية شكر على تعاز المرحوم خالد الحمود تباين أداء مؤشرات الأسهم الأميركية الصفدي: أرمينيا وقفت إلى جانب القانون الدولي والعدالة والسلام الدولار يحافظ على مكاسبه وسط تباين مواقف البنوك حول الفائدة أسهم أوروبا تتراجع بفعل خسائر البنوك وشركات التكنولوجيا الذهب يتراجع بقوة بعد ارتفاع الدولار وعائدات أذون الخزانة الدين العام لبريطانيا بأعلى مستوياته منذ 1961 النشاط الاقتصادي الأميركي يتحسن.. وضغوط الأسعار تتراجع التداول الموسمي
كتّاب الأنباط

عمر الكعابنة يكتب: شاورما فاسدة فمن المسؤول

{clean_title}
الأنباط -
الأنباط - 
عمرالكعابنة 


في العادة الأردني عندما تدق معدته طبول الجوع في ساعة الغفلة فإن أول ما يخطر على باله وجبة الشاورما مع كمية بطاطا هائلة وعلبة المايونيز السحرية التي تزيد من مذاق الشاورما لذة . 

لذلك كثرت المطاعم التي تبيع تلك الوجبة بشكل رئيسي مع بعض السناكات الأخرى مما زاد المنافسة بينها،  فتارة يخفضون سعر الوجبة وتارة تشتري واحدة والأخرى مجانا ٠ وهذا التنافس شرعي ومجزي للبعض والمستفيد منه المواطن المسخم بشكل عام  . 


زيادة الطلب على الوجبة الذهبية (الشاورما) أيقظ عند بعض أصحاب المطاعم وموزعي الدجاج واللحوم عقلهم الفاسد الذي حرضهم بأن يبيعوا وجبات الشاورما بالدجاج واللحم التي قد تكون فاسدة وحتى البطاطا لم تسلم من فسادهم فهي الأخرى فاسدة هذا كله قد يتم بدون قصد وربما تعمد البعض ذلك جشعا ، طبعا المتضرر الأول من نتاج هذه العملية هم المواطنين . 

في حادثة التسمم في منطقة عين الباشا التي وصل أعداد المتسممين فيها من سيخ الشاورما الفاسد إلى ما يقارب ٩٠٠  ووفاتان بينهما طفل لم يتجاوز عمره الخمس سنوات في ظرف أربعة أيام تقريباً٠٠ والسبب وراء هذا العدد بالإضافة إلى ما ذكر اعلاه فساد المنظومة الرقابية على تلك المطاعم وموزعي الدجاج و اللحوم . 

الأدهى من ذلك هو تبادل الاتهامات بين المسؤولين عن هذه الحادثة٠٠ فمن هو المسؤول عن مراقبة المطاعم وغيرها ، تناقل تلك الاتهامات يؤكد أن المسؤولين لا يريدون تحمل المسؤولية عن الذي حصل محملين جشع التاجر وفقر المواطن المسؤولية عن ذلك .

لكن السؤال المطروح هنا والذي يشغل بال الأردنيين من سيتحمل المسؤولية عما حدث وهل لديه الجرأة ليعلن عن ذلك ويقدم استقالته أدبياً ، أو حتى محاسبته قانونيا لننتظر قادم الأيام عما سيحدث ¡¡