اقتصاد

القضاة يدعو لتحقيق منافع تجارية  واقتصادية واستثمارية  بين الاردن وتونس

{clean_title}
الأنباط -

افتتاح منتدى الاعمال الاردني التونسي

 

 

مراد: قطاعنا الخاص يرغبٌ بتعميق الشراكة مع نظيره التونسي

 تونس - الانباط

انعقدت في العاصمة التونسية امس اعمال المنتدى الاقتصادي الأردني التونسي، بمشاركة عدد كبير من ممثلي الفعاليات الاقتصادية والتجارية والصناعية ورجال الاعمال بين البلدين.

وأكد المشاركون في المنتدى الذي شارك في لقاءته السفير الاردني في تونس عوّاد السرحان، على ان هذا المنتدى يعتبر يوما أردنيا اقتصاديا كبيرا في تونس.

ودعا المشاركون في المنتدى الى تعميق العلاقات الثنائية الاقتصادية وتعزيز الشراكات الاستثمارية بين البلدين وتسليط الضوء على الفرص والإمكانيات الاستثمارية المتاحة في كلا البلدين

وأكد وزير التجارة والصناعة والتموين المهندس يعرب القضاة، ان العلاقات والروابط المتميزة التي تربط الأردن وتونس يجب استثمارها في سبيل تحقيق المزيد من المنافع الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، مشددا على أهمية وضع تصورات مستقبلية ورفع مستوى التعاون الاقتصادي على المستوى الثنائي والعربي والدولي.

وأشار الوزير القضاة خلال كلمته التي القاها في افتتاح اعمال المنتدى الاقتصاد الأردني التونس في مركز النهوض بالصادرات في العاصمة التونسية، الى ان انعقاد هذا المنتدى يعتبر فرصة لتسليط الضوء على الفرص والإمكانيات الاستثمارية المتاحة في كلا البلدين، متأملا ترجمتها لمشاريع واقعية عبر فتح شراكات جديدة مع أصحاب الاعمال وتوسيع مجالات التعاون والاستثمارات المتبادلة لتنعكس إيجابا على التنمية والمستدامة التي ينشدها اقتصادات بدلينا.

ومن جانبه، قال وزير التجارة التونسي عمر الباهي، ان منتدى الاعمال بين البلدين يشكل فرصة كبيرة لزيادة التعاون بين الأردن وتونس.

وأكد الوزير الباهي، على ان هناك آفاق اقتصادية كبيرة بين الجانبين، داعيا القطاع الخاص للنهوض بهذه العلاقات الى مستويات أكبر مما هي عليه الان.

وطالب الباهي المعنيين خاصة من القطاع الخاص بتفعيل عمل مجلس الاعمال الاردني التونسي وتنفيذ اتفاقيات التعاون الموقعة بين غرف التجارة بين البلدين

أكد ان تونس دخلت في مرحلة تنموية جديدة وان الحكومة قامت بالعديد من الإصلاحات الاقتصادية الشاملة، حيث عملت على ازالة كافة العقبات والحواجز التي تحول دون تحرير الاقتصاد التونسي.

وأكد الباهي ان الحكومة عدلت الكثير من التشريعات والانظمة في معظم القطاع الرئيسة مثل البنوك

ودعا الباهي المشاركين في اعمال المنتدى الى تفعيل زيادة التعاون والعمل على تحقيق شراكات استثمارية واقتصادية كبيرة

وأشار الى ان الأرقام المتعلقة بالتبادل التجاري بين البلدين تُظهر أن حجم التجارة البينية بلغ في العام الماضي نحو (30) مليون دولار، حيث بلغت قيمة الصادرات الأردنية إلى تونس نحو 18 مليون دولار، في حين بلغ المستوردات الأردنية من تونس نحو 12مليون دولار، بينما بلغ حجم التبادل التجاري حتى نهاية شهر آب من هذا العام نحو 20 مليون دولار.

ومن جانبه، قال رئيس غرفة تجارة عمان العين عيسى مراد، ان افتتاح أعمال منتدى الأعمال التونسي الأردني يعكس تصميم وإرادة القطاع الخاص في البلدين من أجل تعميق أواصر التعاون بينهما لما فيه خدمة بلدينا وشعبينا وتنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بينهما.

وبيّن العين مراد، ان هذا اللقاء الذي يُنظَّم على هامش اللجنة العليا التونسية الأردنية المشتركة يُعتبر فرصةً متجددةً لدعم العلاقات التجارية بين تونس والأردن، وفقا لشراكة متوازنة في المجالات الاقتصادية، مؤكدا ان هذا الأمر من شأنه أن يُسهم في فتح آفاق كبيرة للتعاون بين البلدين وتشخيص مجالات الاستثمار المتاحة للجانبين وحث أصحاب الأعمال للاستثمار في كلا البلدين.

وشدد على ان القطاع الخاص الأردني راغبٌ بتعميق الشراكة الاقتصادية مع رجال الاعمال في تونس، وتوظيف التقارب السياسي والاقتصادي والثقافي بين البلدين لينعكس على مؤشرات التنمية والتجارة المشتركة بينهما.

وأضاف مراد، ان الأردن وتونس مُصمّمون على النهوض بمستوى التبادل التجاري والعودة به إلى مستوياته السابقة خاصة التي كانت في عام 2013 والتي اقترب فيها حجم التبادل التجاري إلى نحو 100 مليون دولار، مستغربا تراجع هذا المستوى بنسبة 60% خلال السنوات الأخيرة، رغم اللقاءات والزيارات المستمرة بين الفعاليات الاقتصادية والتجارية بين الجانبين.

وأشار الى ان القطاع الخاص يرى أن هذا الحجم لا يعكس الامكانيات التجارية والخدمية والصناعية المتاحة في البلدين وأنه لا بد من تكثيف الجهود للارتقاء كمّاً ونوعاً بمستوى التبادل التجاري بين البلدين، وضرورة السير نحو ازدهار العلاقات التجارية والاقتصادية بين الجانبين.

وبالنسبة لمجالات التعاون المشترك بين البلدين، قال العين مراد، ان مجالات التعاون تتمثل بـ الاستمرار في تنظيم وعقد فعاليات مشتركة شاملة (الأسبوع الأردني –التونسي) يشكل دوري في كلا البلدين، و العمل على تنظيم آليات التبادل المعلوماتي عبر بوابة الكترونية تسهم في تعزيز أواصر المعرفة المعلوماتية الاقتصادية عن كلا البلدين من خلال غرفتي تجارة عمان وتجارة وصناعة تونس، و إنشاء خط ملاحة بحري وخط جوي مباشر منتظم بين البلدين بواسطة الناقل الجوي الوطني في كلا البلدين.

وأضاف ان من مجالات التعاون قد تتوفر أيضا بـ: إيجاد حلول للمعيقات التجارية عبر لجنة بحث ومركز أعمال مشترك من خلال غرف التجارة والصناعة في البلدين لتيسير إجراءات الاستثمارات المشتركة وانسياب السلع، ووضع خطة موحدة بهدف تحقيق التكامل الاقتصادي العربي بحيث يكون التعاون التجاري والاستثماري الأردني التونسي المشترك مثالا لذلك، والتركيز على النهوض بالاستثمار المشترك في البلدين.

الحمصي: 18 ألف منشأة صناعية عاملة في القطاع الصناعي

الى ذلك، أكد رئيس غرفة صناعة عمان العين زياد الحمصي، على انه بالرغم من ان مؤشرات التجارة بين الأردن وتونس والاستثمار المشترك والمتبادل لا يدل على حجم العلاقة ومتانتها بل يشير الى ضعف في المتابعة، مشددا على ان هذا المنتدى يأتي لبحث الفرص والايجابيات في تعاون عربي مشترك.

وأشار الحمصي الى ان الأردن وتونس يعتبران بوابات لدول واقاليم أخرى، داعيا القطاع الخاص في الأردن وتونس الى إقامة استثمارات مشتركة ومتبادلة تعزز من الاستفادة من الخبرات والخيارات المتنوعة في كلا البلدين.

وأشار الحمصي الى ان القطاع الصناعي الأردن من خلال 18 ألف منشأة صناعية عاملة، استطاع خلال العقدين الماضيين مدفوعا بسلسلة من اتفاقيات التجارة الحرة مع عدد كبير من دول العالم النفاذ الى ما يقارب مليار مستهلك حول العالم منهم 350 مليون مستهلك في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

ونوه الى ان القطاع الخاص الأردني بشكل عام والقطاع الصناعي بشكل خاص عمل خلال الأعوام الماضية على فتح المزيد من قنوات التعاون والتشبيك مع مجتمعات الاعمال في القارتين الأوروبية والافريقية وفق استراتيجية معدة مسبقا للنفاذ الى السوقين وتعزيز التبادل التجاري وتبادل الخبرات والمعلومات التصنيعية والتصديرية والتسويقية بين الأردن وتلك الدول من خلال البعثات التجارية واللقاءات الثنائية او إقامة المعارض.

وأشار الى ان القطاع الخاص الأردني يعمل مع الحكومة الأردنية على تعظيم استفادة الأردن من اتفاقية تبسيط قواعد المنشأ التي منحها الاتحاد الأوروبي للأردن كجزء من تعهدات المجتمع الدولي لمساندة الأردن ومساعدته.

ودعا للاستفادة من مزايا الاتفاقية الموقعة بين تونس والاتحاد الأوروبي واستفادة المملكة من التجربة والخبرة التونسية بهذا المجال، والتأكيد على إقامة مناطق لوجستية أردنية تونسية مشتركة بالمناطق الحرة الأردنية الحدودية لتسهيل حركة انسياب منتجات البلدين الى دول المنطقة، والتنسيق فيما بين مؤسسات القطاع النسائي لتحفيز مشاركة المرأة في البلدين.

 الطباع: شبكة علاقات اقتصادية تربط الأردن بكبرى الأسواق العالمية

ومن جانبهم، أكد رئيس جمعية رجال الاعمال الأردنيين حمدي الطباع، على ان الجمعية نجحت في إقامة مجالس الأعمال المشتركة مع نظرائها من الجمعيات والمؤسسات في أكثر من 18 مجلسا لأعمال مشترك، إذ تتولى هذه المجالس تطوير العلاقات بين رجال الأعمال الأردنيين من مختلف التخصصات ونظرائهم في هذه الدول، للمساهمة في زيادة فرص الاستثمار بين الأردن ودول العالم.

وأشار الطباع الى ان الجمعية خلال العام الماضي أسست مجلس أعمال مشترك بالتعاون مع كونفدرالية المؤسسات المواطنة التونسية، لدفع العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين نحو آفاق أرحب ومستويات أرفع.

ونوه الى ان مناخ الاستثمار الجاذب في الأردن والبنى التحتية المتميزة فيه، وموقعه الجغرافي الى جانب الأمن والاستقرار، تشكل حافزاً لرجال الأعمال والمستثمرين في تونس لاغتنام الفرص القائمة التي توفرها شبكة العلاقات الاقتصادية التي تربط الأردن بكبرى الأسواق العالمية مثل اتفاقية التجارة الحرة العربية واتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة الأمريكية والشراكة مع الاتحاد الأوروبي واتفاقيات التجارة الحرة مع كل من تركيا وكندا وسنغافورة.

 ودعا الطباع كافة مؤسسات القطاع الخاص في تونس ورجال الأعمال التونسيين والمستثمرين إلى تكثيف الزيارات الميدانية للمملكة للاطلاع على الفرص والمشاريع الاستثمارية المجزية في مختلف المجالات، والاطلاع على المناخ الاستثماري الجاذب، وقدرة موقع المملكة الاستراتيجي على الوصول بالمنتجات التونسية إلى الأسواق المجاورة في ظل وجود عدد من الاتفاقيات الثنائية والإقليمية.

أبو الراغب: السلع الاردنية دخلت الى أكثر من ١٢٠ سوقا عالميا

دعا رئيس غرفة صناعة الاردن عدنان ابو الراغب، الى زيادة التعاون المشترك في القطاعات النسيجية التي تمتلك تونس بها خبرة طويلة.

وقال ابو الراغب ان الصناعات الاردنية تتمتع بجودة عالية وحظيت بقدرة تسويقية كبيرة تتمتع بأعلى درجات المواصفات العالمية.

وأضاف ان السلع الاردنية دخلت الى أكثر من ١٢٠ سوقا عالميا، مشيرا الى القدرة التنافسية الكبيرة التي تحظى بها الصناعات الوطنية الأردنية.

خرفان يدعو القطاع الخاص التونسي للاستفادة من نقل البضائع عبر ميناء العقبة

ومن جهتهم، أكد النائب الاول لرئيس غرفتي تجارة الأردن وعمان غسان الخرفان، على أهمية انعقاد هذا المنتدى، لاسيما لزيادة فرص التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين.

ودعا خرفان، القطاع الخاص التونسي للاستفادة من عمليات نقل البضائع والسلع عبر ميناء العقبة الأردني باتجاه العاصمة العراقية بغداد مباشرة في مدة لا تزيد عن 6 أيام.

بلخيرية يدعو لزيادة انسياب السلع بين الجانبين وازالة كافة العقبات التصديرية

ومن جهته، قال ممثل الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية عارف بلخيرية، ان هذا اللقاء سيساهم في تعزيز العلاقات الثنائية والاقتصادية بين البلدين من خلال شراكات استثمارية بين رجال الاعمال في الجانبين.

ودعا بلخيرية الى مزيد من التعاون والتنسيق المشترك لزيادة انسياب السلع بين الجانبين وازالة كافة العقبات للأسواق التصديرية المشتركة مع تنسيق عملية التكامل بين الجانبين في هذا المجال.

وأكد على أهمية زيادة تحقيق الشراكات الاقتصادية التكاملية في الصناعية والتجارة والقطاعات الغذائية والادوية والسياحة وغيرها والتي تعود بالنفع على الجانبين وتساهم في تعزير تنافسية الاقتصاديين التونسي والاردني

بدران: ميزة الأمن والأمان في الأردن باتت عملة نادرة في منطقتنا الملتهبة

ومن جهتهم، قالت عضو مجلس غرفة تجارة عمان ريم بدران، ان الاقتصاد الأردني كما العديد من دول العالم عانى خلال السنوات الأخيرة من تحديات وصدمات ابتداءً من الأزمة المالية والنقدية التي بلغت ذروتها من النصف الثاني من عام 2012، وانتهاءً بما يواجه اقتصادنا اليوم من تحديات على أصعدة النمو والفقر والبطالة في ظل إقليم ملتهب، وأعباءَ لجوءٍ متسارعة غير مسبوقة، وانسدادات في قنوات الاستيراد والتصدير، وحالة من الاضطراد راكمت من المدخرات وحدَّت من الاستثمارات.

وأشارت بدران الى ميزة الأمن والأمان والاستقرار السياسي والاقتصادي التي باتت عملة نادرة في منطقتنا الملتهبة وربما في العالم أيضا، إذا ما نظرنا إلى الأزمات السياسية والاقتصادية التي سببت التباطؤ والركود في كبرى اقتصاديات العالم.

وقالت: ان غرفة تجارة عمان تُدرك أهمية تعزيز العلاقات الاقتصادية الدولية ما بين مختلف البلدان، وخصوصا مع تونس حيث تحرص الغرفة من خلال سياساتها واستراتيجياتها وخطط عملها على ترسيخ قواعد العلاقات التي تربط المملكة مع مختلف البلدان الشقيقة والصديقة، وذلك انطلاقاً من حرصها على الارتقاء بمستوى تَبَوُّءْ المملكة لمكانتها الدولية على الخارطة العربية والإقليمية والعالمية.

ودعت الحكومة في البلدين والقطـــاع الخـــاص فيهما للعمل على تفعيـــل وبذل كامل طاقتِهِما من أجل تطوير البيئة الاستثمارية وبيئة الأعمال من خلال الشراكة الحقيقية بينهما، والتي لا تكون إلّا بالحوار المتواصل القائم على تبادل وجهات النظر والانتقاد البنّاء المصحوب بالمبادرات والحلول.

واستعرضت أهم المشاريع ذات الاولوية التنموية التي تنفذها المملكة بأسلوب الشراكة بين القطاعين العام والخاص في قطاعات كمشروع ناقل البحرين (البحر الأحمر- الميت)، توليد الطاقة بواسطة الرياح، مشروع شبكة السكك الحديدية الأردنية، مشاريع تحلية المياه ومعالجة النفايات الصلبة.

طهبوب: الأردن يسعى لزيادة نسبة رقمنة الاقتصاد في كافة القطاعات

الى ذلك، قال ممثل قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات محمد طهبوب، ان الأردن يسعى الى زيادة نسبة رقمنة الاقتصاد في كافة القطاعات، من خلال المبادرة الملكية السامية ريتش 2025.

وأشار طهبوب، الى ان مبادرة ريتش 2025 تسعى لزيادة الرقمنة في قطاعات: النقل، الصحة، التعليم، الطاقة والمالية.

وأشار الى ان الأردن يولي الرياديين رعاية كبيرة من خلال توفير المنصات الداعمة لهم.

وهي نهاية المنتدى، انعقدت لقاءات ثنائية بين رجال الاعمال في البلدين لتسليط الضوء أكثر على الفرص الاستثمارية المتاحة.

تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )