النجار تفتتح سمبوزيوم النحت الدولي ضمن فعاليات مهرجان جرش الأردن يسيّر 100 شاحنة جديدة من المساعدات لسكان غزة فارس سعيـد رئيساً لمجلــس الاستثمار في الشبكة العربية للإبـداع والابتكــار تخريج دورة القادة أمام الإعلام والمتحدثين الرسميين في معهد تدريب الإعلام العسكري جامعة القاهرة تكرم اسم الدكتور محمود علم الدين العمل الفلسطيني الموحّد: هل من أمل؟ تواصل فعاليات معسكرات الحسين للعمل والبناء في مركز شباب الباسلية وفد من الجامعة العربية الأمريكية يزور المستشفى الميداني الأردني نابلس/ 3 "البر والإحسان" توزع 180طردا غذائيا على أسر عفيفة بمنطقة الشيخ حسين ندوة ثقافية تستعيد ارث الشاعر الفلسطيني الراحل درويش الصفدي ونظيره القطري يؤكدان ضرورة التوصل لوقف فوري ودائم لإطلاق النار في غزة اللواء المعايطة يرعى حفل تخريج مستجدي الأمن العام انطلاق أعمال مؤتمر القانون الكنسي الحادي عشر للمحامين وزيرة الاستثمار تبحث مع سفيرة اليونان سبل تعزيز العلاقات الاستثمارية بين البلدين سلطة وادي الأردن وجمعيات مستخدمي المياه تبحثان تحديات المزارعين انخفاض فاتورة الأردن النفطية إلى 1.1 مليار دينار "مؤتة" وأكاديمية سيف بن زايد للعلوم الشرطية تبحثان التعاون انخفاض عجز الميزان التجاري للمملكة بنسبة 2.5% بورصة عمان تغلق تداولاتها على ارتفاع البرلمان العربي يرحب بالاتفاق اليمني اليمني ويدعو الى حل سياسي شامل
كتّاب الأنباط

في الإستماع ...

{clean_title}
الأنباط -

 
الإستماع فن ومهارة لا يستطيع الجميع ان يتقنها ، وللأسف نفقد الكثير من المعرفة بسبب فقد هذه المهارة .

تلكم بعصبية بالغة وقال بحرقة كلمات شديدة بل هي تكاد تحرق من يسمعها ، اول ما يتبادر إلى الذهن عند سماع هذه الكلمات هو أن يرد الإنسان على قائلها ، ولكن مهلا دعه يتلكم دعه يقول ما يريد ، دعه حتى ينتهي لا تقاطعه ، دع هذه الكلمات تأخذ النار التي في جوفه ، دعها تبرد ذلك اللهيب المتصاعد في عينه لا تقاطعه ، قلت في نفسي دعه قليلا لنرى إلى أين سيصل .

قلة هي تلك الشعوب التي تستطيع ان تمارس هذه المهارة بمهارة ، فنحن شعوب حاميه ، تستشيط غضبا لأقل موقف ، نعم ندفع بكرامة ثمن تلك المواقف ، ولكن لن نعطي الفرصة لمن في قلبه نار حتى يفرغ تلك النار، نحن نصب على النار نارا حتى تشتعل أكثر ، ويرتفع لهيبها وتمس حرارتها كل ما حولها ، حتى لو كانت خروبة وهبت في رأسها نار .  

ثم اكتشفت أن الأمر أبلغ من ذلك ، بدأت صورة ذهنية تتشكل عندي ، بدأت تلك الصورة تتضح ، هذه النار هي في تلك النفس تكاد تذهب بها تكاد تذهب بصاحبها، فهذا الإنسان يشتعل غضبا ، فعلا يشتعل غضبا ، وعندما تتركه تبدأ تلك الكلمات الحامية تبرد ، وتبدأ تلك اللهجة تبرد ، ثم قليلا قليلا بدأ ينزع إلى لغة العقل في الخطاب ، لقد ذهبت تلك اللهجة المشتعلة ، وخفت تلك الحدّة في العبارات والمعاني ، بدأت تلمس لغة مختلفة فيها شيء من العقل ، بدأ العقل يتسرب من خلال هذه الكلمات ، بدأت السيطرة تظهر هنا وهناك شيئا فشيئا حتى بدأ يعود الهدوء الى النفس ، يعود الهدوء ويعود العقل ويحكم السيطرة على هذا الغضب الملتهب ، بدأ الإنسان خلف هذه المشاعر الملتهبة بالظهور . 

وفي احيان كثيرة لا يكون الغضب وحده هو الدافع وراء ذلك الفيض من الكلمات .

بل هي تلك المشاعر المتراكمة خلف هذه الجدر التي نراها والتي تحجب ما في النفس عن الظهور ، والكلمات هي طريقها للخروج ، دعه يتكلم دعه يرتاح ، ربما تلك هي الحالة ، دعه يتكلم وحاول ان تفهم ، حاول أن تدخل إلى أعماق تلك النفس لتعرف ما خلفها ، يقول الدكتور المسيري بما معناه ، ان كل كلمة تحمل شيئا وتشكل خارطة وترسم صورة عن قائلها ، وكل عبارة هي نمط وهي نموذج وهذه الكلمات تعطي صورة واضحة عن قائلها ، مهما حاول ان يخفي نفسه خلف تلك الكلمات والمعاني ، فإن حقيقته حتما ستظهر . 

هل أدركنا معنى الإستماع ، الإستماع هو تلك الريشة التي تشكل الرسمة ضربة ضربة ، هو ذلك القلم الذي يكتب الحقيقة حرفا حرفا للوصول إلى الصورة الكاملة .

 نعم هو يعطي المتكلم شعور كبيرا بالراحة ، ولكنه يجعلك تملك الوسائل التي ترسم الحقيقة . 

ربما لأجل ذلك لا نفهم بعضنا البعض فنحن لا نتقن  الإستماع ، فأنا أريد أن أكون المتكلم ، وأنت تريد أن تكون المتكلم ، ولكن من يستمع هو ذلك الذي يفهم ، هو ذلك الذي يجمع ، هو ذلك الذي يضيف شيئا شئيا إلى ذلك الرصيد الذي عنده ، هو الذي يحصد الحكمة البالغة في النهاية .

ولكن يجب أن يكون مستعما جيدا ، فالحكمة لن تكون إلا لمن ألقى السمع وهو شهيد .

إبراهيم أبو حويله ...