سلطة وادي الأردن وجمعيات مستخدمي المياه تبحثان تحديات المزارعين انخفاض فاتورة الأردن النفطية إلى 1.1 مليار دينار "مؤتة" وأكاديمية سيف بن زايد للعلوم الشرطية تبحثان التعاون انخفاض عجز الميزان التجاري للمملكة بنسبة 2.5% بورصة عمان تغلق تداولاتها على ارتفاع البرلمان العربي يرحب بالاتفاق اليمني اليمني ويدعو الى حل سياسي شامل إرادة ملكية بحل مجلس النواب معالي العين جمال الصرايرة ممثلا للبنك الاسلامي الاردني في مجلس ادارة البتراء للتعليم افتتاح مشروع دائرة قاضي القضاة للطاقة المتجددة في الرصيفة إصدار جدول المرحلة الذهبية من الدوري الأردني للمحترفات زين تواصل دعمها للسياحة والمجتمع المحلي عبر سوق جارا عندما يحكم العالم غبي ... النجار تؤكد عمق العلاقات الثقافية مع الكويت الاحتلال يهدم منازل ومنشآت سكنية وزراعية في الخليل وبيت لحم والاغوار الشمالية تنظيم الاتصالات تشارك في الاجتماع 53 للجنة العربية الدائمة الفيصلي يتعاقد مع المحترف الفلسطيني صيام معرض للتشبيك بين الأعمال التجارية دعوة شركات التمويل للالتزام بأحكام النظام بحال رغبتها بالاستمرار نمو واردات قطر من التمور الأردنية بنسبة 14.2 % العبداللات: الملك وولي العهد رؤية قيادية لدعم الشباب في الأردن
صحة

احذر حرقة المعدة المستمرة.. مؤشر للإصابة بهذه الأمراض

{clean_title}
الأنباط -

قالت الجمعية الألمانية لأمراض الجهاز الهضمي والتمثيل الغذائي إن حرقة المعدة تعد من المتاعب الشائعة، التي تصيب الجهاز الهضمي بسبب تناول أطعمة دسمة أو أطعمة حريفة، مؤكدة أنها تعد أمراً طبيعياً إذا حدثت من حين إلى آخر.

 

ارتجاع مريئي

أما إذا كانت حرقة المعدة تحدث بشكل متكرر ومستمر، فينبغي حينئذ استشارة الطبيب، نظراً لأنها تشير إلى الإصابة بالارتجاع المريئي، حيث تدخل محتويات المعدة الحمضية إلى المريء، بسبب وجود خلل وظيفي في العضلة العاصرة الواقعة بين المعدة والمريء.
وقد يؤدي الاتصال المستمر بين حمض المعدة العدواني والغشاء المخاطي الحساس المبطن للمريء إلى عواقب وخيمة تتمثل في التهاب المريء وضيق المريء بسبب التقرحات والندبات والتهاب الحنجرة وفقدان مينا الأسنان.

وفي أسوأ الأحوال قد يصل الأمر إلى حد الإصابة بسرطان المريء.


سبل العلاج

ولتجنب هذه المخاطر الجسيمة، ينبغي استشارة الطبيب عند ملاحظة الإصابة بحرقة المعدة بشكل متكرر ومستمر، وذلك للخضوع للعلاج في الوقت المناسب، والذي يشمل العلاج الدوائي (مثل مثبطات مضخة البروتون).
وإلى جانب العلاج الدوائي ينبغي أيضاً تعديل النظام الغذائي وتغيير نمط الحياة، حيث ينبغي الابتعاد عن الأطعمة الدسمة والحريفة والإقلال من القهوة، مع مراعاة إنقاص الوزن والإقلاع عن التدخين والخمر.
وإذا لم تفلح هذه التدابير في مواجهة الارتجاع المريئي، فيتم حينئذ اللجوء إلى الجراحة لإصلاح الخلل الوظيفي بالعضلة العاصرة الواقعة بين المعدة والمريء.