الصفدي ونظيره القطري يؤكدان ضرورة التوصل لوقف فوري ودائم لإطلاق النار في غزة اللواء المعايطة يرعى حفل تخريج مستجدي الأمن العام انطلاق أعمال مؤتمر القانون الكنسي الحادي عشر للمحامين وزيرة الاستثمار تبحث مع سفيرة اليونان سبل تعزيز العلاقات الاستثمارية بين البلدين سلطة وادي الأردن وجمعيات مستخدمي المياه تبحثان تحديات المزارعين انخفاض فاتورة الأردن النفطية إلى 1.1 مليار دينار "مؤتة" وأكاديمية سيف بن زايد للعلوم الشرطية تبحثان التعاون انخفاض عجز الميزان التجاري للمملكة بنسبة 2.5% بورصة عمان تغلق تداولاتها على ارتفاع البرلمان العربي يرحب بالاتفاق اليمني اليمني ويدعو الى حل سياسي شامل إرادة ملكية بحل مجلس النواب معالي العين جمال الصرايرة ممثلا للبنك الاسلامي الاردني في مجلس ادارة البتراء للتعليم افتتاح مشروع دائرة قاضي القضاة للطاقة المتجددة في الرصيفة إصدار جدول المرحلة الذهبية من الدوري الأردني للمحترفات زين تواصل دعمها للسياحة والمجتمع المحلي عبر سوق جارا عندما يحكم العالم غبي ... النجار تؤكد عمق العلاقات الثقافية مع الكويت الاحتلال يهدم منازل ومنشآت سكنية وزراعية في الخليل وبيت لحم والاغوار الشمالية تنظيم الاتصالات تشارك في الاجتماع 53 للجنة العربية الدائمة الفيصلي يتعاقد مع المحترف الفلسطيني صيام
منوعات

انتحار بريطاني بسبب "ضريبة غرفة النوم"

{clean_title}
الأنباط -

انتحر بريطاني بجرعة زائدة من الباراسيتامول، إثر ضغط نفسي كبير بسبب مدفوعات الإيجار المتأخرة، وفق ما يدعى بـ "ضريبة غرفة النوم".


وورد في التحقيقات في انتحار الرجل الذي يدعى لي ماك هيل، أن الأخير شرح الأمر في اتصاله بخط المساعدة، قبل أن يقدم على الانتحار، وفق "دايلي ميل".

وكان هيل أباً بالتبني (يرعى أطفال متبنين مؤقتا)، وقع في ديون ترتبت على ما يعرف بضريبة غرفة النوم، والتي خلقت فجوة بين استحقاقه لإعانة السكن والإيجار الفعلي.

وضريبة غرفة النوم هي سياسة تحد من إعانات السكن التي يتلقاها المستأجرون في المساكن التابعة للمجلس البلدي إذا كان لديهم غرف إضافية، لكن القاعدة، التي تم تقديمها في عام 2012 في ظل حكومة الائتلاف بقيادة ديفيد كاميرون، واجهت انتقادات لكونها غير عادلة.

وحذرت كبيرة الأطباء الشرعيين في مانشستر الجنوبية، أليسون موتش من أن مزيداً  من حالات الانتحار قد تقع مالم يتم اتخاذ إجراء، وفق ما كتبت إلى وزارة التسوية والإسكان والمجتمعات المحلية.

وكشفت الطبيبة الشرعية أن الرجل كان لديه منزل أكبر لأنه كان يتولى رعاية الأطفال سابقًا، ولكنه تخلى عن رعاية الأطفال منذ ذلك الحين وأصبح يعتمد على الإعانات، وفي وقت وفاته، كان معرضًا لخطر الإخلاء.

وقالت موتش: "ومع ذلك، كانت الممتلكات التي أقام فيها أكبر من عقار يشغله شخص واحد لأنه كان قد رعى أطفالًا سابقًا، نتيجة لذلك، كان خاضعًا لما يسمى بضريبة غرفة النوم، لذلك تأخر بسرعة في سداد إيجاره وكان عرضة للإخلاء، ولم يشعر بأنه قادر على التعامل مع الموقف، كان قلقًا بشأن الانتقال من منزله جزئيًا لأنه سمح لأحد أطفاله بالتبني البالغين الآن بمواصلة العيش معه، ولقد سمح بذلك لأنه كان قلقًا من أن يصبح هذا الطفل بلا مأوى بخلاف ذلك، هذا دفعه إلى تناول جرعة زائدة كارثية".

وتطال انتقادات واسعة هذه السياسة، حيث يرى الكثيرون أنها "تدمر حياة الناس" بسبب عدم توفر العقارات البديلة التي من شأنها أن تسمح لأشخاص مثل ماك هيل بتقليص حجم مساكنهم.