قصص النواسية حكايات الأمل البنك الاسلامي الاردني يحصد أربع جوائز من مجلة (World Finance) للعام 2024 وكم موقف غير مجتمعا... الدفاع المدني يتعامل مع 1413 حالة إسعافية خلال 24 ساعة الاحتلال يعتقل 30 فلسطينيا بالضفة الغربية والقدس مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل نقيب المهندسين: وضع صندوق التقاعد في النقابة يشهد تحسنا مستمرا مسؤول بحماية المعلومات الإلكترونية: الأردن طور بنية تحتية متقدمة بقانون الأمن السيبراني 9 ميداليات جديدة لمنتخب التايكواندو للناشئين ببطولة كوريا الجنوبية ملك البحرين يدين محاولة الاغتيال التي تعرض لها ترامب مستوطنون متطرفون يقتحمون باحات الأقصى شركة بيت التصدير تمهد الطريق لدخول الأسواق الشرق آسيوية “العمل”: 30 وحدة وفرعا إنتاجيا في المحافظات تُشغل 9200 أردني 48.8 دينار سعر الذهب عيار 21 بالسوق المحلية مذكرة تفاهم بين البلقاء التطبيقية و"سيابرإكس" السعودية البرلمان العربي يدعو المجتمع الدولي لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وزير الاتصال الحكومي ينعى المخرج محمد الرجوب تجارة الأردن تطالب بتمديد العمل بنظام إعفاءات الطاقة المتجددة أو إقرار بديل 12 شهيدا وعشرات الجرحى جراء قصف الاحتلال منازل في غزة استشهاد عسكري وإصابة ثلاثة جراء عدوان إسرائيلي على دمشق
كتّاب الأنباط

التناغم الهاشمي في الحكم بين الملك عبدالله والأمير الحسين ،،

{clean_title}
الأنباط -

بقلم الدكتور رافع شفيق البطاينة ،،،،
منذ أن تولى سمو الأمير الحسين سلطاته كولي للعهد ، ونلاحظ حجم النشاط والأداء اليومي لسموه بكل الاتجاهات الشبابية والإجتماعية والعسكرية وحتى الرياضيه على المستوى المحلي ، والسياسية على المستوى الدولي ، وما يميز أداء سمو الأمير هو التناغم والانسجام مع مع أداء جلالة الملك عبدالله الثاني ، حتى في الأداء الإعلامي تألق سمو الأمير الحسين في طروحاته ورؤاه لمختلف قضايا الدولة الأردنية ، وثبت ذلك من خلال آخر مقابلة إعلامية أجراها مع قناة العربية ، حيث أبهر سموه كل من استمع لهذه المقابلة محليا وعربياً ودوليا لما يتمتع به من عمق الفكر الثقافي الشمولي ، من رؤى اقتصادية وإدارية واجتماعية وسياسية وشبابية ، وبين للجميع أنه مطلع ومتابع لكل أداء مؤسسات وإدارات الدولة الأردنية ، ويعرف مواطن الخلل ، ونقاط القوة والضعف ، حتى أن سموه وبالرغم من كثرة مشاغله إلا إنه أعطى جزءًا ثميناً من وقته للرياضة الأردنية من خلال متابعته لكافة أنشطة منتخبنا الوطني وتحفيزه عبر حضوره للتدريبات ، وحضور كافة المباريات ما أفضى إلى أن حقق المنتخب الوطني لكرة القدم نتائج فاقت التوقعات دفعته للتأهل إلى تصفيات كأس آسيا وكأس العالم ، ولأول مرة في تاريخ كرة القدم الأردنية ، وهذا النهج هو نفس النهج الذي سار عليه والتزم به جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله ورعاه قبل ربع قرن ، عندما تولى سلطاته الدستورية ملكا على الأردن ، ولذلك فإن الدولة الأردنية محظوظة بهذا النهج والأداء الهاشمي المتناغم ، وهذا التناغم والانسجام الهاشمي في الحكم حتما سوف يفضي إلى أن تبقى المملكة الأردنية الهاشمية قوية ومتماسكة ، عصية على كل المؤامرات أو محاولة اختراق نسيج قوتها، وتقود إلى إزدهار  الأردن ورفعته،  ويعزز التلاحم والانتماء الوطني بين القيادة والشعب ، وبين الشعب والدولة الأردنية ، وللحديث بقية.