تكاملية الأحزاب والعشائر الأردنية لترسيخ النهج الديموقراطي. مدير عام " الشؤون الفلسطينية " يفتتح نادي الروبتكس في مخيم البقعة وهم القيد . مدير الأمن العام يزور فريق البحث والإنقاذ الدولي، والمركز الإقليمي للحماية المدنية 37 شهيدا و120 جريحا في مجازر بخانيونس بورصة عمان تغلق تداولاتها على انخفاض طعن مستوطنين قرب مستوطنة "سديروت" في غلاف غزة الاحتلال يهدم منزلين بقرية "الولجة" في الضفة الغربية الشمالي: الحكومة عززت مشاركة المرأة الأردنية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية الأعلى للسكان يطلق ورقتي سياسات حول الولادات القيصرية والمنشطات اليونيسف: 250% زيادة في عدد الأطفال الشهداء بالضفة منذ 7 تشرين الأول شركة المناشركة المناصير للباطون الجاهز تحصل على جائزة الضمان الاجتماعي للتميز في الصحة والسلامة المهنية لدورة 2022/2023 تسليم مساكن مجهزة بالكامل لـ 13 أسرة بجرش ضمن المبادرة الملكية لإسكان الأسر العفيفة 796 طن خضار وفواكه ترد للسوق المركزي في اربد شهداء وجرحى جراء القصف الإسرائيلي المستمر على غزة الديموقراطيون يجمعون أكبر قدر من التبرعات في 2024 بعد ترشح هاريس للرئاسة سعر الذهب يرتفع 0.2 بالمئة في التعاملات الفورية الاتحاد يتصدر دوري المحترفات لكرة القدم الصين تحث الحكومات المحلية على الاستجابة الطارئة لمواجهة إعصار برابيرون المدير التنفيذي لشركة واحة ايله للتطوير ( العقبة) وعددا من مسؤولي الشركة يزورون كلية العقبة الجامعية
كتّاب الأنباط

النصر ...

{clean_title}
الأنباط - إبراهيم أبو حويله ...

أنا أؤمن بأن الإنسان إذا أراد النصر فلا بد أن يستجيب القدر ، وهذا إيمان حسب فهمي يتفق مع العقيدة ، فمن يريد النصر يسعى له ، ويربي جيلا له ، ويأخذ بالأسباب له .

حركة الحياة الإيجابية هي التي تحدث فرقا ، فالشجرة لن تزرع نفسها ، والصناعة لن تتطور من تلقاء نفسها والحركة التجارية المرتبطة بمصالح خارجية ستبقى مرتبطة بمصالح خارجية ، وسببا في إنتعاش فئة بسيطة هنا ولكنها تصب في مصلحة دول أخرى ، وعندما تقف فتاة في السابعة من عمرها وتسأل عن الحلوى التي تحملها هل هي من ضمن المقاطعة أم لا فهذا أمر كبير ، عندما يستيقظ شاب لم يكن يصلي الفرض أصلا ، قبل صلاة الفجر بساعات ويذهب هو وأصدقاؤه إلى المسجد ليصلوا صلاة قيام الليل من أجل غزة ، وقد كان همهم قبل هذه الأحداث سهرة هنا أو هناك ، وهو لا يربطه بغزة دم ولا مكان ولكن يربطه جوهر العقيدة والإنسانية والعدالة فهذا أمر كبير .

البعض يحمل الدول والحكومات والأمة وزر ما حدث ، ولا ينظر أين يضع قدماه وما قدمت يداه ، حتى وصلت الأمة إلى هذه المرحلة، وكأن وزر ما حدث يقع على الآخر فقط ، لا يا هذا كلنا لنا دور فيما وصلت إليه الأمور ، من تقاعس عن عمله وعلمه ودوره في توجيه نفسه ونصح غيره، من لم يأخذ على يد الفاسد والمتكاسل والمخذل ، نحن السبب ويجب أن نتحرك حتى نحدث في الأمة حركة للأمام .

يحب أن نبحث عن طريق النصر ، و نبين للأخر ما يجب القيام به ، وكيفية الخروج من هذه الأزمة ، فلا نخلق أزمة حتى نخرج من أزمة.

ومرفوض أن يتم إستغلال الحدث للقفز على الدولة والأمة ، بدل إيجاد الحلول والطرق لتوجيه الأمة إلى الطريق الخروج .

ولكنك يجب أن تسير في طريق النصر الذي يبدأ بأن يفهم الإنسان ما يجب عليه القيام به ، وأن يقوم بواجباته تجاه أمته ويعد نفسه الإعداد السليم ، هذا الإعداد طويل ولكنه ليس مستحيلا ، فهذا الجيل الذي يذيق العدو الخسف ويضربه بقوة ويقاوم بشرف رغم كل هذه الخسائر الهائلة التي يتعرض لها . هو من الجيل الذي تم إعداده سنوات طوال تدريبا وعقيدة وصقلا لأخلاقه ، وكلنا رأينا هذه الأخلاق التي أصبح يضرب بها المثل .

كما أن للحرب خسائر غير مقصودة ونيران صديقة وأضرار جانبية وكل ذلك في الساحة الحربية ، يبدو أن هذه الحرب ستكون لها الكثير من القضايا المرتبطة بها وهي لم تكن مقصودة لذاتها ، ويبدو أن هذا الجيل يختلف قليلا عما كنّا عليه سابقا.

لن تخرج اليوم من المقهى إلى المسجد لتحقق النصر غدا ، سأظل أكرر هذه العبارة ، لن بتحقق النصر إلا إذا تحققت شروطه .

لن يتحقق نصر سريع ، ولن تكون هذه الجولة هي الإخيرة ، وقد تحدث بعدها جولات أشد وأقسى منها ، وهذه يجب توقعها والتعامل معها ، العاطفة الزائدة قد تجعل فتى في العاشرة يحمل سلاحا أبيضا ويخرج متوجها إلى الحدود أو السفارة ، أو حتى إلى إبناء الوطن من الذين يحمونه ويحمون مقدراته وهذا حدث ، وهذا ما لا نريده .

لا أدري هل ننسى سريعا أم أن الحياة التي تلقي بثقلها علينا جعلتنا نتجاوز عن كثير من الأمور والتي من الممكن لو قمنا بها سابقا لكان تغير الحال منذ زمن بعيد .

لكن وكما نعلم كلنا بأن التغيير مرتبط تماما بتغيير تلك الأمور المتصلة بالحياة بشكل مباشر ، وبحركة الحياة اليومية ، ونحن لا نغير ما تعودنا عليه ، ولكن نريد للأمور أن تتغير ، وهذا لن يحدث ، فلو قلت مائة مرة للحجر تحرك من مكانك فإنه سيبقى في مكانه ، ولو دعوت مائة سنة على على هذا العدو الذي إحتل الأرض وسرقها بدون القيام بما يجب لإخراج هذه الفئة تحديدا من هذه الأرض فلن تخرج ، وحركتك هي التي تغير مكان الحجر أو تخرج العدو من المكان الذي سرقه .

نعم يجب أن تقوم فئة من الخبراء والحكماء والعقلاء بتوجيه هذه الظاهرة ، وإستغلالها لما فيه منفعة هذه الفئة أولا ومصلحة الأمة ثانيا ، نحن لا نخشى هذه الجذوة في نفوسهم ولا نخاف منها ، فقد كانت سببا في التسعينات القرن الماضي وما بعدها في عودة الكثير من الشباب إلى جادة الصواب .

لكن نخشى من الإندفاع الزائد الغير الموجه ، ونخشى من بعض الأنفس المريضة التي تريد أن تحدث شرخا في الأمة وتشكك في الأخر بدون دليل وتسعى لخلق الفتنة ، بدل أن توجه هذه الطاقة لتكون طاقة إيجابية في مصلحة الجميع ومصلحتها أولا ومصلحة الأمة ثانيا.

هذه الطاقة خطيرة من الممكن ان تحدث فرقا على مستوى الأمة إذا تم توجيهها التوجيه السليم ، ومن الممكن ان تكون طريق هلاك للوطن والأمة اذا وجدت انفسا طامعة واهواء ورغبات وسعي وراء مكاسب فردية او على مستوى الجماعة ، هل نسينا جميعا ما حدث عندما أصبح الصراع على السلطة والدولة والحكم هو الأساس، خسر الجميع نعم خسر الجميع .

هؤلاء الشباب بحاجة إلى برنامج متكامل يتم تناول حقيقة الصراع فيه ، وما هي الأمور التي من الممكن القيام بها ، وما هو الدور المطلوب ، وكيفية الخروج من هذه الأزمة الحضارية والثقافية للأمة .

أن الأمر لا يرتبط بالعاطفة والإندفاع فقط ، وهذه الطاقة الدافعة مطلوبة ، ولكن يجب أن يتم التعامل معها بشكل سليم ، وإلا كانت سببا في إحباط البعض .

والذي نريده هو أن تكون هذه العاطفة طريقا للخروج من الازمة وليست سببا في حدوث أزمة ، بعض التجيش يذهب في غير مكانه ، والبعض للأسف تأخذه العاطفة المتفجرة فينطلق غاضبا في حدة في المواقف والكلمات .

وننسى ذلك الفعل الذي يجب أن نقوم به ليتحقق النصر .