الجيش الأميركي يعلن تدمير طائرات مسيّرة للحوثيين في اليمن ثمانية شهداء جراء قصف الاحتلال مناطق في قطاع غزة تقرير: الزور الكويتية سابع أكبر مصفاة في العالم استمرار الأجواء الجافة والحارة حتى الخميس وتراجعها تدريجيًا الجمعة 7 أشياء قد تنفجر إذا تركتها في السيارة بينها عبوة المياه 5 نصائح بسيطة لتحسين حالتك المزاجية كيف يمكن أن يساعد زيت الزيتون في الوقاية من الخرف ؟ في الطقس الحار.. مشروبات تروي العطش وأخرى تسبب الظمأ أطول إدانة خاطئة.. تبرئة أمريكية بعد 43 عاما في السجن قصة حب في دار المسنين .. فتاة تتزوج من عجوز يكبرها بـ 57 عام حمزه المعايطة مبارك التخرج الادارة والاقتصاد والتعليم والاعلام الأمم المتحدة: 39 مليون طن أنقاض خلفتها هجمات إسرائيل على غزة القوة البحرية والزوارق الملكية تستجيب لنداء استغاثة الدفاع المدني يخمد حريق امتد لنحو 100 دونم من الاعشاب والاشجار الحرجية عجلون: تنفيذ مشاريع بيئية بـ20 ألف دينار صحة غزة تطالب بالكشف عن مصير عشرات الكوادر الصحية اختطفهم الاحتلال من المستشفيات جاهة المصطفى ومسمار الصحة السعودية: نجاح الخطط الصحية لموسم الحج وخلوّه من تفشي الأوبئة الخارجية: العثور على 84 حاجا أردنيا من بين 106 مسجلين على قوائم المفقودين
كتّاب الأنباط

كوكب اليابان ومجرّة الاردنية

{clean_title}
الأنباط -
عمر كلاب
ما تحظى به اليابان من مكانة اقتصادية وتكنولوجية, لا تخفى على احد, حد اطلاق اسم كوكب اليابان على الامبراطورية التي تحملّت قنبلتين نوويتين, وقامت من الانقاض كطائر الفينيق, وحققت بما يشبه المعجزة, مكانة مرموقة, تستحق تجربتها القراءة والتدقيق ومحاولة استنساخ بعض المقاربات من تجربتها, وظل الكوكب اليابان, احد اسرار الشرق وعبقريته, الى ان فتح مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الاردنية باب المجرة لرؤية هذا الكوكب عن قرب, بل وعلى لسان ناشطيه وسياسييه ومفكريه, في ندوة على مدار يومين.
جلسلا عميقة تلك التي احتضنتها الجامعة الاردنية, في قاعة كلية الامير حسن للدراسات السياسية, وبتنظيم ملفت من مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الاردنية, الذي قام خلال اشهر ثلاث بنشاطات مكثفة وعميقة, شملت القارة الاوروبية العجوز وايرلندا ثم اليابان, بدون ضجيج او استعراض عضلات, فالمركز يبحث عن معرفة تسند صاحب القرار, وتفتح المجال لرؤية اعمق لتجارب نعيش ظلالها, ولكن لم نستخلص الحلول كما فعلت تلك الدول, فمشهد القارة الاوروبية يحاكي واقعنا العربي, الممزق بين طوائف وشيع ودول فاشلة ودول ثرية واخرى تتلمس طريقها, لكن لا مشروعا شموليا يمكن ان يتم البناء عليه.
في ايرلندا كانت الصراعات البينية والخارجية تعصف بالمجتمع, لكن المجتمع اعاد تجميع قواه الذاتية وتجاوز حالة الاشتباك الداخلي وبنى نموذجا قابلا للاستنساخ في معظم دولنا العربية, فكل شرخ وطني قابل للاصلاح بالمعالجة الديمقراطية وبناء الهوية الوطنية, والتوقف عن اكل لحم بعضنا بعضا, من خلال بناء قواعد للتوافق الوطني, وليس على قاعدة الاجماع الوطني, فكل مجتمع تكون فيه الموزييك الاجتماعي والديمغرافي حاضرا, يحتاج الى توافق, وليس الى اجماع, حتى ينهض ويبني ذاته.
خاتمة المجرة كانت كما اسلفت من كوكب اليابان, وتحت عنوان ضخم, الحوار الاستراتيجي بين اليابان والشرق الاوسط, ودلالة المكان مهمة, ان تكون عمان هي العاصمة التي تحتضن الحوار, ودلالة الزمان لا تقل اهمية, وقبل ذلك كله يجب الالتفات الى الشريك الياباني لمركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الاردنية, وهو مركز بحوث العلوم المتقدمة والتكنولوجيا المفتوحة في جامعة طوكيو, الذي يبدو من اسمه انه غير معني بالسياسة ودهاليزها فهو تكنولوجي بالمعنى والمبنى, لكن الكوكب الياباني اخضع هذه العلوم الانسانية الى منطقه, فعالجها بكل كفاءة, وقدم المشاركون رؤية متقدمة لواقع الشرق الاوسط فكريا واقتصاديا, وبطريقة ملفتة.
لن اتحدث عن قيمة الافكار التي تناولها المنتدون, على اهميتها, لكن الخلاصة كانت مذهلة, رغم انها طرحت الاسئلة اكثر من الاجابة عليها, فهل تطرف الدين الاسلامي ام ان التطرف تأسلم؟ وهل قيمة وقدرة الدولة بما تفعله وتقدمه كما فال الدكتور زيد عيادات في خاتمة المؤتمر, ام انها موارد وامكانات وثروات؟ اسئلة صعبة وحرجة, كانت وسط حضور ياباني منضبط وغياب اردني على كل الصُعد ملفت ويثير الاسئلة ايضا.
تجربة اليابان بالقيام من تطرف الامريكان ونووي الاستبداد الرأسمالي, يجب ان يكون نموذجا, لمن يرزخ اليوم تحت نير الاحتلال والقصف الهمجي, ولمن يعاني من تبعات وتداعيات هذا القصف. لكن اليابان كانت حاضرة وغاب المعنيون, وكأننا مفتونون فقط بالافتتاح والكاميرات التي تحاصره وتغطيه, وللحديث اكثر من بقية.
omarkallab@yahoo.com