لأول مرة في الأردن البنك العربي يطلق خدمة إدارة التحصيل الإلكتروني للشركات عبر منصة "عربي كونكت" دراسة: نصف حالات السرطان سببها ستة عوامل تتعلق بنمط الحياة وداعاً للتجاعيد.. سُم لنضارة الوجه دراسة: الوحدة عامل خطر يضعف الذاكرة في الشيخوخة التدخين السلبي للتبغ أسوأ من الإلكتروني القهوة مشروب معجزة مثلما الأسبرين... إليكم فوائدها الصحية سويسرية تتعرض لتشوه في جسدها بسبب شاحن 3 طرق تجعلك مغناطيسًا للنجاح والتألق إصابة ترامب في إطلاق النار بتجمع انتخابي في بنسلفانيا دار السرايا على تل إربد شاهدة على العصر ميسي يتحدث عن موعد اعتزاله دوليا نصائح للتعامل مع الصداع النصفي في موجات الحرارة ما هي أضرار تسخين الخبز؟ صفقات جديدة للحسين إربد والوحدات الترخيص المتنقل في الأزرق من الأحد حتى الثلاثاء مبادئ طوكيو.. خارطة الطريق الأمريكية لليوم التالي لانتهاء الحرب في غزة إعلان نتائج دراسة تقييم الأثر لإعفاء مصادر الطاقة المتجددة من الرسوم الجمركية الارصاد : درجات حرارة حول المعدل يومي الاحد والاثنين ..التفاصيل والد الزميل عامر الرجوب في ذمة الله تعرفة الكهرباء الجديدة .. بين نسبة الإستهلاك وإرتفاع الفاتورة
صحة

مسؤول طبي أمريكي يحذر: وسائل التواصل تضر بصحة الشباب

{clean_title}
الأنباط -
 نبّه أعلى مسؤول طبي في الولايات المتحدة من أن الشبكات الاجتماعية قد تتسبب بـ"آثار ضارة جداً" على الصحة النفسية للأطفال والمراهقين، داعياً عمالقة التكنولوجيا في تقرير نُشر الثلاثاء إلى التحرك حيال هذه المخاطر.

ونقل بيان مرفق بهذا التقرير عن مدير هيئة الصحة العامة في الولايات المتحدة فيفيك مورثي قوله "نحن نمر بأزمة وطنية فيما يتعلق بصحة الشباب النفسية، وأخشى أن تكون وسائل التواصل الاجتماعي محركاً رئيسياً لهذه الأزمة، وهو أمر يجب أن نعالجه بصورة عاجلة".

ورأى في التقرير الواقع في 19 صفحة أن ثمة حاجة إلى مزيد من الدراسات "للتوصل إلى فهم أفضل لتأثيرات وسائل التواصل الاجتماعي" على الشباب، لكنّه ذكّر بأن "أدلّة كثيرة" تثبت أن هذه الشبكات يمكن أن تنطوي على عواقب سلبية.

وأوضح مورثي أن الدراسات أثبتت مثلاً وجود صلة بين استخدام الشبكات الاجتماعية وظهور أعراض الاكتئاب. فمن خلال دفع المراهقين إلى مقارنة أنفسهم، قد تؤدي هذه المنصات إلى إضعاف احترامهم لذواتهم.

وأكد مورثي استناداً إلى إحدى الدراسات أن الشبكات قد تشكّل خطراً على الفتيات والمراهقات أكبر من ذلك الذي تمثله على الفتيان، إذ أنهنّ عرضة للتنمر عبر الإنترنت وقد يعانين اضطرابات الأكل.

واشار إلى أن جميع الشباب يمكن أن يتعرضوا لمحتويات "خطيرة" تُظهر أعمال عنف أو أفعالاً جنسية.

وشدد على ضرورة أن تفرض شركات التكنولوجيا "حداً أدنى للسن" للأطفال الذين يرغبون في الانضمام إلى شبكاتها الاجتماعية، وأن تبادر إلى اعتماد إعدادات توفر حماية أفضل لخصوصيتهم.

ويفيد نحو 95 في المئة من الشباب الأميركيين الذين تراوح أعمارهم بين 13 و17 عاماً بأنهم يستخدمون الشبكات الاجتماعية، ثلثهم "بشكل شبه دائم"، وفقًا لمركز "بيو" للأبحاث.

وتُعدّ الشبكات الاجتماعية مصدر قلق في الولايات المتحدة، وخصوصاً لجهة تأثيرها على الصغار والشباب.

واقرت ولاية مونتانا الأسبوع الفائت قانوناً يحظر تطبيق "تيك توك" السنة المقبلة، لتصبح بذلك أول ولاية أميركية تُقدم على خطوة مماثلة. ومن بين مآخذ الممثلين المحليين المنتخبين على المنصة آثارها الضارة لصحة الشباب النفسية.

وفي مارس، أصدرت ولاية يوتا قانوناً يطالب الشبكات الاجتماعية بالحصول على موافقة الوالدين قبل منح القصر حق استخدامها.