يا عزيزي كلنا لصوص

يا عزيزي كلنا لصوص
الأنباط -

سعيد الصالحي

هذا الصباح كنت استرق تغريدات أحد العصافير الذي حط دون استئذان على آنية الزرع في شرفتي، كان يغرد مبتهجا وهو يستظل بالزهور الحمراء، وأنا كنت أعبئ أذني وعقلي مما أسرقه منه من نغمات، فلم تزد بهجتي ولم تتحسن نفسيتي لأنني كنت مشغولا بسرقة الغناء ولم أكن أستمع لشدو الطائر، فهذا الطائر يمنح تغاريده لكل الناس لكنه لا يغني للصوص أبدا، فهل عرف هذا الطائر أنني لص الموسيقى والألحان وأشياء أخرى؟
وعلى الرغم من أنه هو الذي اقتحم شرفتي وسرق عبير زهوري أولا، فلا تلمني يا عزيزي العصفور فكلنا لصوص هذا الصباح.

لقد قضى "جان فالجان" معظم عمره في السجن من أجل رغيف من الخبز، وليس بسبب تعدد محاولات الهرب، فعدد مرات محاولة الهرب ليست أكثر من ذريعة للسجان، إذ يجب الفصل القصري بين الجائع والرغيف، فالسجن أكثر رحمة من الرغيف، والجلوس في السجن لا يحتاج إلى ذات العزيمة والصبر واللياقة الذهنية التي يتطلبها إنتظار الوقت المناسب للانقضاض على فريسة من ربطة الخبز، فلعل المتربص يغنم رغيفا أو كسرة خبز مما تركه متربص آخر بهذه الربطة قبله، فالحصول على الرغيف بات هدفا يحتاج إلى خطة محكمة والكثير من الصبر وبعض الحنكة والشجاعة، فلو كان جان فالجان في زمننا لسرق رغيفا ودخل السجن وخرج كنسمة الهواء ولن يشعر به أحدا، ولما كان وجد شيئا يحكيه لمن بعده، فقصته بسيطة وربما تافهة أيضا، فقد سرق رغيفا ثم سجن وخرج ولكنه بعد السجن لم يسرق مجددا بل أصبح متسولا، يستجدي كل شيء وأي شيء بعدما سرقت منه إنسانيته مع أول وآخر رغيف سرقه وبعد أن تخلى طوعا على ما تبقى من انسانيته خلال الفترة التي قضاها في السجن.

فالشاعر والأديب فيكتور هوجو لو كان في زماننا، هل كان سيكتب كما كتب في زمانه؟ أم كان سيمسك هاتفه النقال ويطل علينا كل صباح بفيديو قصير لحالته اليومية على مواقع التواصل الإجتماعي؟ فلكل زمن أدواته ورجاله وسيداته أيضا، فلو كان هوجو وشارل بودلير في زماننا لكانوا من مشاهير وسائل التواصل الاجتماعي، ولن يكونوا أعضاء في رابطة الكتاب أو رابطة الأدباء.

في هذا الزمان لا أجد مكانا للنهايات السعيدة، ولا تستفزني حبكات الواقع اليومية فكلها مكررة ومبتذلة كالمسلسلات المكسيكية عشرات ساعات الدراما دون جديد، هذا ما آلت إليه حياتنا، حتى باتت عبارة "لا جديد" بديلا لعبارة "الحمد لله" أو "نشكر الله".

ونعود إلى العصفور اللص، الذي دندن على شرفتي وصلة من ألحان عمر العبدللات دون مراعاة لتعب هذا الفنان وإبداعاته وجهده الكبير حتى يصل إلى ما وصل إليه، وعلى ما يبدو أن عصفوري سيغني في المدرج الجنوبي في مهرجان جرش في العام القادم.

ملاحظة: لقد سرقت اسم المقال من الأستاذ احسان عبد القدوس، حتى أعيش حالة البؤساء وتحديدا جان فالجان على الطريقة العربية.
تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )