ناديا الصمادي تكتب:العزم أو الندم

ناديا  الصمادي تكتبالعزم أو الندم
الأنباط -

ناديا مصطفى الصمادي

الكثير من الناس قد ندموا.

إنهم يشعرون بالحزن أو الذنب أو خيبة الأمل بشأن الطريقة التي سارت بها الأمور ويلومون أنفسهم على فعل أو عدم القيام بشيء كان من شأنه أن يؤدي إلى نتيجة مختلفة.حياتهم ملوثة بأفكار الماضي و"ماذا لو".

يمكن أن يكون الندم حول الخيارات التي اتخذوها فيما يتعلق بحياتهم.

البعض الآخر ينطوي على خسائر أو فرص ضائعة.مجموعة ثالثة تشعر بالسوء تجاه الكلمات التي قيلت أو لم تقال.

الماضي ، بالطبع ، لا يمكن تغييره.

في بعض الأحيان نتمسك بالأشياء التي نسيها الآخرون منذ فترة طويلة أو نبالغ في أهميتها أو تأثيرها.يؤدي الاحتفاظ بكل شيء بالداخل دون التحدث عن الأشياء أو البحث عن مشورة موضوعية إلى تصورات مشوهة.يتفاقم الألم وينمو.

سامح الطريقة الوحيدة لتكون حرًا حقًا هي أن تسامح نفسك ومن أساء إليك.هذا لا يعني أنك ستنسى ما حدث.عليك أن تتذكر حتى لا ينتهي بك الأمر في وضع مماثل في المستقبل.عندما تكون قادرًا على استبدال أسفك بالشكر على الدروس المستفادة ، ستعرف أنك قد تجاوزت المنعطف.

عندما يتسبب شخص آخر أو حدث آخر في ربطك عاطفيًا ، فإنك تفقد السيطرة.لا تسمح باستمرار وقتك أو عواطفك أو طاقتك في الوقوع في شرك شيء مضى.اكتب قائمة بالمشاعر التي تشعر بها عندما تفكر فيما حدث ثم وعد نفسك بأنك ستمضي قدمًا.إن عكس الحب ليس الكراهية-إنه اللامبالاة وعندما تكون قادرًا على رؤية الموقف دون الاضطراب العاطفي ، فأنت في طريقك!

عندما تشعر وكأنك ضحية وتضيف الغضب أو الألم ينتهي بك الأمر بالاستياء أو الشفقة على الذات.هذه حالات سلبية للغاية تسرق صحتك.

لسوء الحظ ، يمكن أن تحدث أشياء في الحياة لا تحل من تلقاء نفسها.الأمر متروك لك لاتخاذ خيارات جيدة حتى تتمكن من مواجهة كل يوم بأمل وضحك!

هل هناك شيء كنت تتمسك به ويحتاج إلى حل؟ إذا كان الأمر كذلك ، فإن اليوم هو يوم ممتاز للتعامل معه.



تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )