سياسيون تونسيون أمام القضاء بسبب شبهة جرائم انتخابية

سياسيون تونسيون أمام القضاء بسبب شبهة جرائم انتخابية
الأنباط -
- سمح القضاء التونسي، اليوم الثلاثاء، بتتبع عدد من السياسيين التونسيين بسبب جرائم انتخابية ارتكبت في انتخابات 2019، بحسب الناطق الرسمي باسم محكمة الاستئناف بتونس، الحبيب الترخاني.
ونقلت وكالة الأنباء التونسية عن الترخاني قوله : إن التتبع القضائي يشمل رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسى، ووالي تونس السابق عمر منصور، وأمين عام التيار الديمقراطي محمد عبّو، و رئيس ائتلاف الكرامة سيف الدين مخلوف، والقيادي في حركة النهضة عبد الفتّاح مورو وذلك من أجل جريمة انتفاعهم بدعاية غير مشروعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بناء على تقارير صدرت عن دائرة المحاسبات في خصوص الانتخابات التشريعية والرئاسية لعام 2019.
وكانت المحكمة الابتدائية في تونس كشفت في 5 الشهر الحالي عن إحالة 19 سياسيا تونسيا إلى القضاء بتهم ارتكاب جرائم انتخابية منها مخالفة تحجير الإشهار السياسي، والانتفاع بدعاية غير مشروعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، والدعاية خلال فترة الصمت الانتخابي.
والأشخاص المحالون هم رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، ونبيل القروي (حزب قلب تونس)، ويوسف الشاهد (حزب تحيا تونس)، وعبد الكريم زبيدي (مترشح مستقل للرئاسة). وتسمل القائمة أيضا ربيعة بن عمارة، وسليم الرياحي، وأحمد الصافي سعيد، وحمادي الجبالي، وحمة الهمامي، وسلمى اللومي، ومحمد الصغير النوري، ومحمد المنصف المرزوقي، وناجي جلول، ومحمد الهاشمي الحامدي، والياس الفخفاخ، ومهدي جمعة، ومنجي الرحوي، ولطفي المرايحي، وسعيد العايدي.
--(بترا)
تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )