"طلبات الأردن" تختتم مبادراتها الرمضانية بنجاح كبير

طلبات الأردن تختتم مبادراتها الرمضانية بنجاح كبير
الأنباط -
اختتمت "طلبات الأردن"، الشركة الرائدة في خدمة طلب وتوصيل الطعام والبقالة من خلال شبكة الإنترنت في الأردن، مبادرتيها الرمضانيتين، "طرود الخير"، و"#دايماً_عندك"، اللتين نفذتهما في إطار برامج استراتيجيتها للمسؤولية المؤسسية المجتمعية على مدار شهر رمضان 2021 لمكافحة الجوع، بنجاح، محققتين الأهداف اللتين صممتا من أجلها.
وفي نهاية الشهر الفضيل، أسفرت مبادرة "طرود الخير" التي كانت المبادرة التي دعمت "طلبات الأردن" عبرها بنك الطعام الأردني، مستهلة بها أعمالها الرمضانية، عن إشراك شريحة واسعة من أبناء المجتمع في سد حاجة عدد كبير من المستفيدين من خدمات البنك من المواد الغذائية الأساسية ممن هم بحاجة لمد يد العون لهم؛ حيث استقطبت الكثير من المتبرعين بالطرود الغذائية مختلفة الأحجام التي تم تجهيزها بالمواد المتوافرة في مراكز التوزيع "Dark Stores" الخاصة بـ "طلبات مارت" عبر تطبيق "طلبات الأردن"، والتي بلغ عددها 186 طرد غذائي، أي ما يكفي لتحضير 20,100 وجبة طعام.
وكانت مبادرة "طرود الخير" قد شكلت حلقة وصل عصرية بين المقتدرين من أبناء المجتمع وأولئك الأقل حظاً الذين تم الحرص على صون كرامتهم، ذلك أنها أعفت المتبرعين من عناء الخروج من منازلهم، إلى جانب اتسامها بالكفاءة من حيث السرعة والدقة في التجهيز والتسليم لاعتمادها على "طلبات مارت" التي تعبر عن التسوق الإلكتروني الموثوق والسريع.
أما مبادرة "#دايماً_عندك" التي تم تنفيذها لصالح برنامج الأغذية العالمي، والتي تعتبر بمثابة النسخة المحلية من المبادرة التي انخرطت فيها "طلبات" الأم في الدول التي تعمل ضمنها في أنحاء الشرق الأوسط على طريق المشاركة بفعالية في معالجة قضية الجوع خاصة في الأوقات التي تتطلب تكثيف التكافل، فقد أسفرت عن تبرع "طلبات الأردن" بقيمة 32,080 وجبة مقابل الطلبات التي تم إجراؤها خلال فترة الإفطار من كل يوم أحد من آحاد الشهر الفضيل عبر التطبيق.
وفي تعليق لها على هذا الشأن، قالت المدير العام لشركة "طلبات الأردن"، هلا سراج: "نؤمن بأهمية التحالفات الفعالة في تعظيم الفائدة من أية مبادرة خيرية وإنسانية، الأمر الذي يقف وراء حرصنا على دعم منظمات المجتمع المدني التي ندعمها، والتي كان منها لهذا الموسم الرمضاني اثنتين من أهم المنظمات التي تعنى بالقضاء على الجوع والتي نشترك وإياها في أهدافنا الرامية للمساهمة في تخفيف الأعباء، كما يقف وراء حرصنا أيضاً على فتح الباب أمام أبناء المجتمع الذي لطالما عرف بالكرم والعطاء، ليكونوا جزءاً من الحل."
وتعتبر كل من المبادرتين جزءاً من سلسلة من المبادرات التي صممتها ولا تزال "طلبات الأردن" بما يتماشى مع أولويات التنمية الوطنية، وذلك سعياً منها لوضع بصمتها الإيجابية المستدامة على المجتمع المحلي. ويشار إلى أنه وبالإضافة لهاتين المبادرتين، فقد كان بإمكان عملاء "طلبات الأردن"، خلال رمضان 2021، التبرع لصالح عدد من منظمات المجتمع المدني الخيرية عبر التطبيق حيث تم التبرع بقيمة 7,100 دينار أردني خلال الشهر الفضيل، كما أنه بإمكانهم التبرع طوال السنة في أي وقت يرغبون.

تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )