استمرار الأجواء الجافة والحارة حتى الخميس وتراجعها تدريجيًا الجمعة مقتل ضابط سوري جراء عدوان إسرائيلي بالطيران المسير على القنيطرة ودرعا وفيات الأربعاء 19-6-2024 بدء أعمال الدورة التدريبية لمسؤولي الإعلام والصحفيين العرب في بكين الجيش الأميركي يعلن تدمير طائرات مسيّرة للحوثيين في اليمن ثمانية شهداء جراء قصف الاحتلال مناطق في قطاع غزة تقرير: الزور الكويتية سابع أكبر مصفاة في العالم 7 أشياء قد تنفجر إذا تركتها في السيارة بينها عبوة المياه 5 نصائح بسيطة لتحسين حالتك المزاجية كيف يمكن أن يساعد زيت الزيتون في الوقاية من الخرف ؟ في الطقس الحار.. مشروبات تروي العطش وأخرى تسبب الظمأ أطول إدانة خاطئة.. تبرئة أمريكية بعد 43 عاما في السجن قصة حب في دار المسنين .. فتاة تتزوج من عجوز يكبرها بـ 57 عام حمزه المعايطة مبارك التخرج الادارة والاقتصاد والتعليم والاعلام الأمم المتحدة: 39 مليون طن أنقاض خلفتها هجمات إسرائيل على غزة القوة البحرية والزوارق الملكية تستجيب لنداء استغاثة الدفاع المدني يخمد حريق امتد لنحو 100 دونم من الاعشاب والاشجار الحرجية عجلون: تنفيذ مشاريع بيئية بـ20 ألف دينار صحة غزة تطالب بالكشف عن مصير عشرات الكوادر الصحية اختطفهم الاحتلال من المستشفيات
اقتصاد

ارتفاع أسعار النفط مع إعلان وفاة الرئيس الإيراني

{clean_title}
الأنباط -
 ارتفعت أسعار النفط في التعاملات الآسيوية المبكرة، اليوم الاثنين، لتواصل مكاسب الأسبوع الماضي، فيما أكد محسن منصوري نائب الرئيس الإيراني على منصة إكس وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي في تحطم طائرة هليكوبتر، عقب بحث مكثف لفرق الإنقاذ عن الرئيس الإيراني بعد تحطم طائرة هليكوبتر في الدولة المنتجة للنفط، وبعد أن اشترت الولايات المتحدة الخام للمساعدة في إعادة ملء مخزونها الوطني.

ارتفع خام برنت 16 سنتا بما يعادل 0.19% إلى 84.14 دولار للبرميل بحلول الساعة 04:49 بتوقيت غرينتش. وزاد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 0.04% إلى 80.09 دولار للبرميل.

وأنهى برنت الأسبوع السابق مرتفعا بنحو 1%، وهو أول مكسب أسبوعي له في ثلاثة أسابيع، في حين ارتفع خام غرب تكساس 2% بفضل تحسن المؤشرات الاقتصادية من الولايات المتحدة والصين، أكبر مستهلكي النفط في العالم.

وذكرت وكالة مهر الإيرانية للأنباء أن الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق لهما لقوا حتفهم جميعا في حادث تحطم الطائرة الهليكوبتر.

وعلى الرغم من التقلبات التي تشهدها المنطقة، فلم تتحرك أسعار النفط إلا بشكل طفيف.

وقال وارن باترسون، رئيس استراتيجية السلع في آي إن جي "لا تزال سوق النفط محصورة في نطاق محدود إلى حد كبير وبدون أي محفز جديد، سيتعين علينا الانتظار على الأرجح حتى تتضح الصورة فيما يتعلق بسياسة إنتاج أوبك+ من أجل الخروج من هذا النطاق”.

ومن المقرر أن تجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاؤها، فيما يعرف بمجموعة أوبك+، في الأول من يونيو/حزيران.

وقال باترسون "يبدو أن السوق أيضا غير مهتمة بشكل متزايد بالتطورات على الجبهة الجيوسياسية، ويرجع ذلك على الأرجح إلى الكمية الكبيرة من الطاقة الفائضة التي تمتلكها أوبك”.

واستغلت الحكومة الأميركية الانخفاض الأخير في أسعار النفط، قائلة في أواخر الأسبوع الماضي إنها اشترت 3.3 مليون برميل من النفط بسعر 79.38 دولار للبرميل للمساعدة في إعادة ملء احتياطها النفطي الاستراتيجي بعد عملية بيع ضخمة من المخزون في عام 2022.

وفي دعم للسوق الأسبوع الماضي، عززت دلالات على تخفيف حدة التضخم في الولايات المتحدة التوقعات بخفض أسعار الفائدة وهو ما قد يقلل من قيمة الدولار ويقلص سعر النفط بالنسبة لحاملي العملات الأخرى.