بيان رقم 1 لمركز مؤشر الأداء للمراقبة على الانتخابات النيابية 2024 الصفدي يبدأ زيارة عمل إلى بروكسل يوم غد الأشغال تنهي العمل بمشروع صيانة شارع مادبا بأقل من رُبع المدة المقررة للمشروع. الملك: أشعر بصدمة وغضب شديدين بسبب محاولة اغتيال ترامب الاجتماع الخامس عشر لمجلس الشراكة بين الأردن والاتحاد الأوروبي مبروك لراشد راكان أحمد الرواد التخرج البنك الأردني الكويتي يطلق محفظة eli مع ماستركارد و فوو ملك المغرب يعرب عن تضامنه وتعاطفه مع ترمب بلدية السلط الكبرى تنفذ حملة نظافة شامله في مناطق التنزه مجلس التعاون لدول الخليج يدين قصف الاحتلال منطقة المواصي بخان يونس 15 شهيدا في قصف الاحتلال مدرسة بمخيم النصيرات ايام "شومان" الثقافية تنطلق الاربعاء في معان "المستقلة للانتخاب" ترصد 618 مخالفة دعائية انتخابية سلطة العقبه والمؤسسة العامة للغذاء والدواء يبحثان سبل التعاون حول تقديم أفضل معايير سلامة وأمن الغذاء المدينه رئيس سلطة العقبه يطلع على سير العمل في شركة ميناء العقبة للخدمات ورشة حول دور القطاع الصحفي والإعلامي في تعزيز مفهوم الوعي البيئي في العقبة الفايز و التهتموني يبحثان تعزيز عمل الخطوط الملاحية في العقبة إدارة مكافحة المخدرات تنفّذ حملات أمنيّة جنوب العاصمة وعجلون ، وتتعامل مع خمس قضايا أخرى للاتجار وترويج المخدرات العيسوي: الأردن، بقيادته الهاشمية، مستمر في حشد الدعم الدولي لوقف العدوان على غزة عدنان الهنية وعائلته يعزون عائلة فايد الكرام بوفاة احمد بسام فايد
كتّاب الأنباط

حسين الجغبير يكتب العرس وما بعده

{clean_title}
الأنباط -  
طويت صفحة "عرس الأردن"، لكن تفاصيله ستبقى عالقة في الأذهان إلى سنوات طويلة. فما عكسه من رسائل عديدة ومتنوعة كانت في منتهى العمق، وقد كتب العديد من الزملاء مقالات توضحها وتذكر دلالاتها، ولا أريد أن اعيد تكرارها.
الجزئية التي أرغب في التأكيد عليها في هذا المقال تكمن في أن هذه الرسائل والدلالات يجب ألا تمر مرور الكرام، فحالة الشارع الأردني وفرحته العارمة بالاحتفال بالعرس الملكي تؤكد على أن كافة الخلافات بين الشارع والحكومات لا يمكن لها أن تتجاوز ذلك، وأن الإيمان المطلق الذي ما يزال مغروسا في عقول وقلوب الأردنيين لا يتعزز بأن العائلة المالكة هي الضمانة الوحيدة لنصرة الشعب ودعمه لأنها جزء منه.
اليوم نسجل مرحلة جديدة من عمر الدولة، وعليه لا بد أن تكون هذه المرحلة بحجم الحدث، والشعب ما يزال ينتظر من حكوماته والأشخاص الذين يديرون دفة الأمور مزيد من العمل والانجاز، وبذل الجهد ليشعر المواطن أنه يكافأ على صبره ومعاناته جراء الأوضاع المعيشية الصعبة، فهو طالما قدم مصلحة البلد واستقراره وأمنه على مصلحته الشخصية، وكان وما يزال يملك من الوعي الكافي ليبقى الأردن منارة تضيء في سماء ملبدة في الأزمات والصراعات، مشرقا بين دول تعاني من دمار وعدم استقرار.
على المسؤول الأردني أن يقرأ مسيرة حفل زفاف ولي العهد الحسين بن عبدالله جيدا، وأن يدرك أن ما كان مسكوتا عليه سابقا، لا يمكن أن يسكت عليه اليوم، فالشارع كان أكثر تعقلا واتزانا وبعث برسائله للمسؤولين عندما نزل مشاركا الأسرة الملكية فرحتهم، فقد كان كل أردني يشعر وأن العرس في منزله، ما يعكس تماسك هذا المجتمع وقوته والتفافه حول بعضه البعض في أهم المناسبات.
شعب يتماسك عند قطرة دم تسيل من أي مواطن أردني، ويتماسك في مواجهة أي تهديد خارجي، ويتماسك حول قادته، وتراب بلده، يستحق أن نعمل ونعمل من أجله، وأن نبادله نفس العطاء، الأمر الذي يتطلب من الدولة أن تعيد حساباتها، وأن لا تجامل على حساب الوطن والمواطن، عبر محاسبة كل مقصر بحق الأردن وبحق كل من لا يبذل قصارة جهده ولا يحقق انجازا في إطار عمله.
الأسرة المالكة قالت كلمتها من خلال حفل العرس، والشارع رد على هذه الكلمة بكلمة في منتهى الجمال عكسها بنزوله إلى الشارع ابتهاجا واحتفالا، ويبقى على المسؤولين قول كلمتهم والانغماس في العمل، والاختلاط مع الناس، والوقوف على مشاكلهم من أجل حل ما يمكن حله، وتسهيل ما يمكن تسهيله.
الأردنيون لا يريدون من دولتهم أكثر من طاقتها، وقادرون على العيش في أصعب الظروف، طالما كانوا مطمئنين أن هناك من يعمل بإيمان ويحاول حتى لو لم ينجح.
هذا الشعب يستحق منا الكثير لنكافئه به. فهل نفعل؟