الإجازة دون راتب! رئيسي حالة جوية أم موجات سيبرانية ! 3317طنا من الخضار والفواكه ترد للسوق المركزي اليوم ارتفاع أسعار النفط مع إعلان وفاة الرئيس الإيراني محمد مخبر خليفة الرئيس الإيراني المحتمل 227 يوما من الحرب .. الاحتلال يواصل غاراته على غزة ورفح الرئاسة الايرانية تعلن وفاة الرئيس ومرافقيه بحادث تحطم مروحية طقس دافئ فوق المرتفعات وحار في باقي المناطق حتى الخميس 7 علاجات منزلية تخفف الحكة والتهاب الجلد في الصيف القريوتي: التصنيف الائتماني الجديد مرجع للمستثمرين غاب الحوار الهادف وحضر النقد الزائف.. تطوير القطاع العام عقد اجتماعي جديد كوكب اليابان ومجرّة الاردنية "الانباط" تفتح ملف البلديات والبداية من محافظة اربد الحاجة باسمة يوسف أحمد السردي (أم عماد) في ذمة الله حسين الجغبير يكتب : على العالم أن يستمع جيدا قبل فوات الآوان السعيد.. الرياضة الاردنية قادرة على بلوغ المجد وتسجيل الانجازات بحث التعاون بين الأردن والعراق في المجالات الزراعية تجار ومنتجو الأثاث يبحثون سبل النهوض بقطاعهم ثمانينية تصعد جبلاً شاهقاً في فرنسا من أجل غزة جراء المقاطعة.. شركة مطاعم دومينوز تكشف حجم خسائرها
منوعات

علكة تساعد في القبض على مجرم بعد 20 عامًا من جريمته

{clean_title}
الأنباط -
حُكم على رجل بالسجن لمدة ست سنوات بجريمة اغتصاب قبل 20 عامًا بعد الحصول على حمضه النووي من علكة كان رماها جانبا.

ولم تكن الشرطة قادرة في السابق على تحديد هوية المشتبه به ولكن أعيد فتح القضية بعد وجدت نتائج مطابقة للحمض النووي فيما يتعلق بجريمة أخرى في عام 2018.

ومن خلال تحليل الدوائر التلفزيونية المغلقة والحمض النووي للثة، تم التعرف على المشتبه به على أنه لينديل كامبل، المعروف أيضًا باسم توني.

وقال المحقق كونستابل توني أنيونو، من قيادة الجريمة المتخصصة " على الرغم من مرور 18 عامًا على وقوع هذا الهجوم، إلا أن  تأثيرها لا يزال كبيرا على الضحية، ويسعدنا إحضار الرجل المسؤول أخيرًا إلى عدالة".

وفي أكتوبر 2004، ذهبت امرأة إلى  مطعم بمفردها في غرب لندن ، بعد أن عجزت عن الاتصال بصديق.

وبعدما التقت بكامبل في الحانة قالت الشرطة أن المتهم اعتاد عليها مرتين دون إرادتها، حيث تم الاعتناء بعدها بالضحية في منشأة متخصصة في رعاية ضحايا الاغتصاب أو الاعتداء الجنسي حيث قام موظفون وضابط مدرب على نحو خاص بتقديم المشورة والمساعدة.

ووافقت الضحية على مساعدة الشرطة لكنها لم تنجح في تحديد مكانه أو هويته وبعدما فشل البحث أصبحت القضية باردة.

في عام 2018، ظهر اسم كامبل بقضية مضايقة حيث تم إلقاء العلكة على باب السيارة الأمامي لشخص ما. وبعدما تم إجراء اختبارات الحمض النووي على العلكة ، تبين أنها تطابق الحمض النووي الموجود في وقت الاغتصاب.

ومع ذلك، نظرًا لأن كامبل لم يتم القبض عليه مطلقًا، فإن الحمض النووي الخاص به لم يكن موجودًا في النظام.
ولكن تم التعرف عليه لاحقا من قبل ضحية المضايقة وبمجرد توقيفه تم إجراء اختبار سريع للحمض النووي للتأكد من تطابقه مع قضيتي الاغتصاب والتحرش.

وجرت المحاكمة في محكمة كينغستون كراون وفي 9 مايو  حيث أُدين كامبل بتهمتي اغتصاب وحُكم عليه في نفس اليوم بالسجن ست سنوات كما سجل اسمه في سجل مرتكبي الجرائم مدى الحياة.