برنامج "عمل أفضل" يصدر تقريره السنوي

الحد الأدنى للأجور في قطاع الألبسة ٢٢٠ دينار.
الأنباط -


*الحد الأدنى للأجور في قطاع الألبسة ٢٢٠ دينار.

*نحو ٦٢ الف شخص يعملون في قطاع تصدير الألبسة عام ٢٠٢١.



أصدر برنامج عمل أفضل - الأردن (Better work) تقريره السنوي لعام ٢٠٢١ في مؤتمر صحفي اقيم في فندق الكمبنيسكي حول مراجعة قطاع صناعة الألبسة والإمتثال للفترة ما بين كانون الثاني- كانون الأول ، وعرض التقرير نتائج وملاحظات من تفاعلات برنامج عمل افضل في قطاع صناعة الألبسة الأردني طوال عام ٢٠٢١ ومستجدات حالة القطاع.

واعتمد التقرير على مصادر بيانات متعددة بما في ذلك زيارات غير معلنة لتقييم الإمتثال في المصانع اجريت بشراكة مع وزارة العمل.

برنامج عمل افضل يعتبر شراكة بين منظمة العمل الدولية ومؤسسة التمويل الدولية، يجمع برنامج المنظمة الرئيسي اطراف المصلحة من جميع المستويات في صناعة الألبسة العالمية لتحسين ظروف العمل، وتعزيز احترام حقوق العمالة وتقوية القدرة التنافسية، حيث بدأ عمله في الأردن عام ٢٠٠٨ بناءً على طلب من الحكومتين الأردنية والاميركية.

يعتبر برنامج عمل أفضل الزامي لمصانع الألبسة التي تصدر منتجاتها الى الولايات المتحدة الأمريكية بموجب اتفاقية التجارة الحرة بين الولايات المتحدة والأردن، ويغطي نحو ٩٥٪ من العاملين في صناعة الالبسة في الأردن، ومنذ عام ٢٠١٨ بدأ البرنامج العمل مع مصانع خارج قطاع الألبسة متخصصة في ثلاث مجالات وهي: البلاستيك، الكيميائيات، والهندسة، والتي يمكنها التصدير الى الإتحاد الأوروبي بموجب اتفاقية تبسيط قواعد المنشأ، التي جرى التفاوض عليها عام ٢٠١٦ وجددت عام ٢٠١٨.



وذكر التقرير إن الحد الأدنى للأجور في قطاع الألبسة يتم تحديده بناءً على اتفاقية المفاوضة الجماعية القطاعية، ويظل الحد الأدنى للأجور في القطاع ٢٢٠ دينار أردني شهرياً موضحة أن العمالة غير الأردنية تتقاضى اجراً صافياً ١٢٥ دينار اضافة الى ٩٥ دينار ديناراً عينياً (سكن وطعام) ليصبح المجموع ٢٢٠ دينار وفق ما ذكر التقرير.


وأشار التقرير إلى أن مصانع الألبسة تشغيل نحو ٦٢ الف شخص في قطاع عام ٢٠٢١، وتشكل العمالة المهاجرة نحو ثلاثة ارباع مجموعة القوى العاملة و اغلبها من جنوب آسيا، تعمل عادة في الأردن بعقود تتراوح مدتها من سنتين الى ٣ سنوات قابلة للتمديد، وتشكل العمالة الأردنية نحو ٢٥٪ من مجموع القوى العاملة، وتمثل النساء غالبية العمالة، أي نحو ٧٥٪ من قوى العمل المنتجة، بينما يشغل الرجال معظم مناصب الإدارة.

تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )