سلطة العقبة تخمد فتنة "الكتاب المزور" بانهاء خدمات موظفين لديها

سلطة العقبة تخمد فتنة الكتاب المزور بانهاء خدمات موظفين لديها
الأنباط -


 اكدت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ان كتابا يجري تداوله وعليه شعارها ويتضمن انهاء خدمات موظفين لديها، بانه لا اساس له من الصحة ولا اصل له في قرارات مجلس المفوضين.
وقالت في بيان لها، الاحد، " لقد تداول عدد من المواقع ومجموعات التواصل الاجتماعي،الاحد، ورقة تحمل ترويسة وشعار سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة وتحوي عددا من أسماء الموظفين العاملين فيها تشير الى إعلامهم بأنهاء خدماتهم أعتباراً من تاريخ الاحد الموافق الاول من آب".
واكدت ان ما تم تداوله لا أصل له في أي من قرارات مجلس المفوضين او يحمل طابعاً رسمياً سواء توقيع رئيس المجلس او اي من أعضائه او حتى تاريخ ورقم صادر وان أية وثائق مشابهة لا يعني أنها تمثل قرارات صادرة عن سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة وان تداولها يعرض الاشخاص المتداولين لها للمساءلة القانونية كونها تهدف الى إثارة الفتنة في المجتمع ونقل صورة وقرارات غير صحيحة او فاعلة".

كما اكدت السلطة في بيانها، التزامها بالأنظمة والقوانين السارية في اصدار أي قرار يتعلق بحقوق العاملين أو يؤثر على سير العمل وفق الأطر والاجراءات الرسمية المتعارف عليها إداريًا.

ولفتت الى ان لقائها مع اصحاب السعادة رئيس واعضاء لجنة العمل النيابية كان في غايات تهدف لمصالح العاملين وتؤكد التزامهم في حماية حقوق العمال

واوضحت السلطة ان اللجنة النيابية طالبت السلطة بدراسة اعادة الموظفين المفصولين من السلطة الى العمل وان اللقاء أثمر عن استجابة والتزام السلطة لطلب اعضاء اللجنة في دعم توجهات وغايات عقد الاجتماع والتي اكد فيه رئيس مجلس المفوضين سرعة التحاق ٣٩ موظفا تم تعينهم من قبل ديوان الخدمة المدنية قبل عام لمباشرة عملهم أعتباراً من الأول من أيلول القادم الى جانب تأكيد دراسة توزيع العمالة اليوميه المستحقة وبعد اجتياز المعايير المطلوبة على الشركات المملوكة من سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة حسب الاصول.

وفي هذا الصدد، دعت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الى توخي الدقة والصدق والتحقق من اية معلومات او وثائق يتم تداولها وتحمل شعار سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة.
تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )