التربية ترفع وتيرة استعداداتها لامتحان التوجيهي

التربية ترفع وتيرة استعداداتها لامتحان التوجيهي
الأنباط -
أكد وزير التربية والتعليم الدكتور محمد أبو قديس، رفع وتيرة الاستعدادات لعقد امتحان شهادة الثانوية العامة (التوجيهي) المقرر انعقاده في الرابع والعشرين من حزيران المقبل، وعودة العام الدراسي الجديد، وبما يضمن توفير بيئة صحية وآمنة للطلبة والكوادر التعليمية والإدارية.
جاء ذلك خلال ترؤس ابو قديس، اليوم الثلاثاء، اجتماع لجنة التخطيط بحضور الأمينين العامين للوزارة الدكتور نواف العجارمة والدكتورة نجوى قبيلات، أكد خلاله أهمية المتابعة الميدانية للاستعدادات، والعمل بروح الفريق، ومساندة الميدان التربوي في تجهيز القاعات، ومراجعة التجارب السابقة لتعظيم الإيجابيات، والتخلص من التحديات.
ولفت أبو قديس إلى ضرورة تفعيل المكون المتعلق ببناء القدرات والتدريب للكوادر البشرية المتضمن في الخطة الاستراتيجية للوزارة، داعيا إلى الإسراع في تنفيذ البرامج التدريبية التي أعدتها إدارة التدريب للمعلمين قبل وخلال الخدمة، بما يمكّن هذه الكوادر من أداء دورها بكفاية، وبما تتطلبه عملية التعليم المتمازج من استخدام متقدم للتكنولوجيا، واستراتيجيات التعليم المتعلقة بهذا الشكل من التعليم.
وناقشت اللجنة، خلال الاجتماع، آخر الاستعدادات المتعلقة بعقد الامتحان خاصة فيما يتعلق بتوفير البيئة الامتحانية الملائمة، من حيث تجهيز القاعات ذات التهوية والإضاءة المناسبة، وتزويدها بالمقاعد المريحة والتي تناسب احجام الطلبة وطريقة كتابتهم بمسافات تضمن التباعد بينهم، إضافة إلى توفير الكمامات والمعقمات، واختيار الكوادر القائمة على عقد الامتحان وتدريبها على تنفيذ التعليمات الناظمة لعقد الامتحان.
وفيما يتعلق بالاستعدادات لبدء العام الدراسي الجديد ناقشت اللجنة أعمال الصيانة في المدارس، وتوفير الكتب والمقاعد والأثاث واللوازم المدرسية.
ودعا أبو قديس إلى إيلاء الاهتمام الكافي للطلبة ذوي الإعاقات، وتجهيز البيئة الامتحانية التي تناسب احتياجاتهم.
وطرح خطة الوزارة لإجراء مراجعة شاملة وتقييم لتجربتها في مجال التعليم عن بعد، مشيرا إلى خطتها الرامية إلى استثمار هذه التجربة في تجويد العملية التعليمية من خلال تطوير منصة متطورة تتيح الفرصة للتفاعل بين الطالب والمعلم، وتشتمل على نظام للاختبارات، ومصادر التعلم، مع الاستمرار بالتعليم من خلال منصك "درسك" التي ستكون ضمن منظومة المنصة المتطورة التي يجري العمل على تطويرها.
وركز أبو قديس، في الاجتماع على إيلاء الاهتمام بتنفيذ الخطة التي أعدتها الوزارة لجسر الفاقد التعليمي، التي تشتمل على المفاهيم والنتاجات والمهارات الجوهرية المفصلية في البناء التراكمي للمنهاج، والتي تستهدف المباحث الرئيسة؛ العلوم والرياضيات واللغتين العربية والانجليزية، على أن يتم تدريب المعلمين بما يؤهلهم لتنفيذ هذه الخطة ويحقق أهدافها وصولا إلى تكامل المفاهيم والمعارف لدى الطلبة.
--(بترا)
تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )