ورشة حول دور المرأة في مواجهة التطرف

ورشة حول دور المرأة في مواجهة التطرف
الأنباط -
نظمت جامعة الشرق الأوسط ومديرية الأمن العام ممثلة بمركز السلم المجتمعي والشرطة الفدرالية الأسترالية، اليوم الاثنين، ورشة عن دور المرأة في مواجهة التطرُّف.
وحضر الورشة ضابط ارتباط الشرطة الفيدرالية الاسترالية العقيد (ماثيو جيل)، ورئيس مركز السِّلم المجتمعي في مديرية الأمن العامّ المُقدَّم رياض البطوش، وعدد من المُشارِكات من مختلف المجالات العسكرية.
وأشار مديرُ قسم العلاقات العامّة والإعلام في الجامعة أيسر النمر إلى أهمية التعاون والتشارك بين الجامعة والمديرية والشرطة الفيدرالية الأسترالية في تبنِّي قضايا المجتمع.
وتحدث الرائد محمود السكر عن التماسك المجتمعي، ودور الإعلام في مكافحة الفكر المتطرف، والتحديات الأمنية والاجتماعية التي تواجه مجتمعنا في التصدي للأفكار المتطرفة، ومن أهمها استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في استقطاب الشباب والتأثير عليهم فكرياً.
وعرض الملازم الأول صدام العبادي لمفاهيم عامة حول التطرف والتطرف العنيف، بين فيها بشكل تفصيلي مفهوم التطرف وعوامله وأسبابه.
وأوضح رئيس فرع الدراسات في مركز السلم المجتمعي النقيب حسام البكار أبرز الأسباب والعوامل المؤدية للتطرف، والآليات المتبعة في النشر، والتحديات التي برزت أخيرا في مواجهة التطرف.
من جهته شرح رئيس فرع الإعلام في مركز السلم المجتمعي الرائد عمر الخلايلة لأبرز التغيرات التي تظهر على الشخص أثناء تعرضه لعمليات التجنيد والاستقطاب، مبينا أهمية وجود ثقافة لدى الأسرة ومعرفة بهذه التغيرات من أجل تسهيل عملية العلاج من آثار الأفكار المتطرفة.
واشارت الملازم الثاني نادية غيث، في جلستها التدريبية، إلى أهمية دور التنشئة الأسرية في مكافحة التطرف المبكر للشخصية المتطرفة داخل أفراد الأسرة الواحدة.
واختتمت الورشة بمحاضرة بعنوان "دور المرأة في تحقيق السلم والأمن المجتمعي" التي قدمتها عضو هيئة التدريس في كلية الإعلام الدكتورة ليلى جرار.
--(بترا)
تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )