“الأراضي والمساحة”: انخفاض حجم التداول العقاري في حزيران 41% مقارنة بأيار د. بشير الدعجه يكتب:ساهم في جعل طرقنا أكثر أمانًا : تعاون مع إدارة السير عبر واتس أب بيان رقم 1 لمركز مؤشر الأداء للمراقبة على الانتخابات النيابية 2024 الصفدي يبدأ زيارة عمل إلى بروكسل يوم غد الأشغال تنهي العمل بمشروع صيانة شارع مادبا بأقل من رُبع المدة المقررة للمشروع. الملك: أشعر بصدمة وغضب شديدين بسبب محاولة اغتيال ترامب الاجتماع الخامس عشر لمجلس الشراكة بين الأردن والاتحاد الأوروبي مبروك لراشد راكان أحمد الرواد التخرج البنك الأردني الكويتي يطلق محفظة eli مع ماستركارد و فوو ملك المغرب يعرب عن تضامنه وتعاطفه مع ترمب بلدية السلط الكبرى تنفذ حملة نظافة شامله في مناطق التنزه مجلس التعاون لدول الخليج يدين قصف الاحتلال منطقة المواصي بخان يونس 15 شهيدا في قصف الاحتلال مدرسة بمخيم النصيرات ايام "شومان" الثقافية تنطلق الاربعاء في معان "المستقلة للانتخاب" ترصد 618 مخالفة دعائية انتخابية سلطة العقبه والمؤسسة العامة للغذاء والدواء يبحثان سبل التعاون حول تقديم أفضل معايير سلامة وأمن الغذاء المدينه رئيس سلطة العقبه يطلع على سير العمل في شركة ميناء العقبة للخدمات ورشة حول دور القطاع الصحفي والإعلامي في تعزيز مفهوم الوعي البيئي في العقبة الفايز و التهتموني يبحثان تعزيز عمل الخطوط الملاحية في العقبة إدارة مكافحة المخدرات تنفّذ حملات أمنيّة جنوب العاصمة وعجلون ، وتتعامل مع خمس قضايا أخرى للاتجار وترويج المخدرات
فن

المحطة الأولى فيلم يعرض لسردية التأسيس الأولى في معان

{clean_title}
الأنباط - يسرد فيلم "المحطة الأولى" الذي عرض، اليوم السبت، ضمن حفل إشهار شعار مئوية تأسيس الدولة الأردنية الحديثة، وصول الملك المؤسس عبدالله بن الحسين إلى معان في 21 تشرين الثاني 1920.
ويوثق الفيلم الذي كتب نصه الروائي أحمد الطراونة وأخرجه شحادة درابسة، وأنتجته وزارة الثقافة، وتعرضه وكالة الأنباء الأردنية (بترا) على موقعها الإلكتروني، ومنصاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، مجيء الملك المؤسس بعد أن انحلت الحكومة الفيصلية في دمشق آنذاك وأصبح الأردن يعيش فراغا سياسيا، الأمر الذي دفع وجهاء الأردن وأعيانه في مؤتمر أم قيس للمطالبة بأمير عربي من أنجال الحسين بن علي طيب الله ثراه.
وقال الروائي الطراونة لـ(بترا)، إن الفيلم الذي جاء منسوجاً بقيم الفخر والاعتزاز بمقدِم المؤسس الأول الأمير عبدالله بن الحسين الأول تناول محطة مهمة من تاريخ الأردن الحديث حيث قدّم لمحة واضحة عن الإصرار الذي جاء به المؤسس الأول مع المؤسسين الأوائل تحت هدف واحد، دولة حديثة ونظام ديمقراطي يستند إلى نهضة العرب التي قادها الحسين الأول وأنجاله.
وأضاف، أن الفيلم الذي بدأ بمقولة شهيرة للملك المؤسس "لو كان لي سبعون نفساً لبذلتها في سبيل الأمة"، يختزل لحظات التأسيس الأولى وإرهاصاتها التي أنبأت عن حب واضح للشريف الهاشمي وأنجاله، وأن المؤتمر الأول الذي انعقد في أم قيس نادى بصراحة بأن تجتمع الحكومات المحلية تحت حكومة عربية وأمير عربي.
وبين الروائي الطراونة، أن الفيلم يعرض لتشكيل حكومات عدة لسد هذا الفراغ وضعفها، وزحف الجيوش الفرنسية إلى الشرق الأردني، وضعف الحكومات المحلية وكثرتها، كان الدافع القوي وراء تداعي وجهاء البلاد للالتقاء في الثاني من أيلول من العام 1920 في أم قيس، وقبلها في السلط، لصياغة تصورهم الأول للدولة الأردنية الحديثة.
كما يعرض الفيلم للحظات وصول الأمير عبدالله إلى معان في تشرين الثاني من العام 1920 يرافقه مجموعة من الأعوان، فاستقبل استقبال الملوك، مما أثار حفيظة بريطانيا وفرنسا، فعدوه أمراً خطيراً يهدد وجودهم في سوريا، فبدأ الأمير بدعوة أهالي شرق الأردن وحكوماتها المحلية للالتفاف حوله، ودعا أعضاء المؤتمر السوري للحضور إلى معان التي كانت عاصمة مؤقتة لحكومة سوريا في المنفى، وأصدر صحيفة "الحق يعلو" لتكون الناطقة باسم النهضة الجديدة وعنوانا من عناوين الثقافة والوعي للمرحلة القادمة.
وأشار الروائي الطراونة إلى أن الفيلم يوثق سردية التأسيس الأولى، حيث طلب زعماء الأردن من الأمير التوجه إلى عمان، فخرج الأمير من معان في آذار من العام 1921، بعد أن ودع أهل معان بمحطة القطرانة والتقى بأهالي الكرك والطفيلة هناك، والجيزة، كما التقى الأمير بأهالي البلقاء ومأدبا ليصل الأمير عبدالله عمان فاستقبله أهلها وأعيانها.
وأوضح بأنه منذ تلك اللحظة وعمان في عين الحدث الهاشمي عاصمة للدولة الأردنية الحديثة التي قدم فيها الهاشميون قيما سمحة في الحكم وخدمة الإنسان الأردني، فبادل أهل الأردن ملوكهم بالمحبة.
--(بترا)