استمرار الأجواء الجافة والحارة حتى الخميس وتراجعها تدريجيًا الجمعة مقتل ضابط سوري جراء عدوان إسرائيلي بالطيران المسير على القنيطرة ودرعا وفيات الأربعاء 19-6-2024 بدء أعمال الدورة التدريبية لمسؤولي الإعلام والصحفيين العرب في بكين الجيش الأميركي يعلن تدمير طائرات مسيّرة للحوثيين في اليمن ثمانية شهداء جراء قصف الاحتلال مناطق في قطاع غزة تقرير: الزور الكويتية سابع أكبر مصفاة في العالم 7 أشياء قد تنفجر إذا تركتها في السيارة بينها عبوة المياه 5 نصائح بسيطة لتحسين حالتك المزاجية كيف يمكن أن يساعد زيت الزيتون في الوقاية من الخرف ؟ في الطقس الحار.. مشروبات تروي العطش وأخرى تسبب الظمأ أطول إدانة خاطئة.. تبرئة أمريكية بعد 43 عاما في السجن قصة حب في دار المسنين .. فتاة تتزوج من عجوز يكبرها بـ 57 عام حمزه المعايطة مبارك التخرج الادارة والاقتصاد والتعليم والاعلام الأمم المتحدة: 39 مليون طن أنقاض خلفتها هجمات إسرائيل على غزة القوة البحرية والزوارق الملكية تستجيب لنداء استغاثة الدفاع المدني يخمد حريق امتد لنحو 100 دونم من الاعشاب والاشجار الحرجية عجلون: تنفيذ مشاريع بيئية بـ20 ألف دينار صحة غزة تطالب بالكشف عن مصير عشرات الكوادر الصحية اختطفهم الاحتلال من المستشفيات
عربي دولي

مُنشق عن «الجماعة الإسلامية»: عبود الزمر كلفني باغتيال عادل إمام

{clean_title}
الأنباط -
كشف الباحث في الحركات الجهادية وأحد المنشقين عن «الجماعة الإسلامية» محمد كروم الذي كان مكلفاً باغتيال الفنان المصري عادل إمام، عن تفاصيل خطة اغتيال «الزعيم».

وقال خلال مداخلة هاتفية مع برنامج «صالة التحرير» على قناة «صدى البلد» المصرية «عادل إمام قيمة وقامة ونهنئه بعيد ميلاده ونتمنى له الصحة والعافية، ونأسف على مجرد التفكير أو الشروع في اغتياله، فالزعيم له فضل في إمتاعنا وهو سقف الفن العربي».

وأكد أن الفنان عادل إمام كان يتمتع بجرأة كبيرة وواجه الإرهاب بأعمال فنية عميقة وهاجم الأفكار الهدامة ودخل في صراع مع الجماعة الإسلامية في منتصف الثمانينات في أسيوط معقل الجماعة، ولكن كان التحدي الأكبر فيلم «الإرهابي».

وأوضح محمد كروم أن الجماعة الإسلامية بعد فيلم «الإرهابي» اعتبرت عادل إمام خطراً عليها ورأوا أنه تعدى كل الخطوط الحمراء ويفتح الباب لمهاجمة أفكارهم، ولذلك شرعوا في التخلص منه واغتياله.

وذكر أن المجموعة التي حاولت اغتيال الدكتور عاطف صدقي في شارع المقريزي وراحت ضحيتها الطفلة شيماء وتم القبض عليهم، اعترفوا في تحقيقات النيابة بأن الهدف التالي كان عادل إمام.

ولفت إلى أن عادل إمام كان بالنسبة لكل الجماعات الجهادية بمثابة عدو خطير، بسبب تأثيره في المجتمع المصري والعربي.

وأضاف «عبود الزمر عندما كان يرأس مجلس شورى الجماعة الإسلامية أمرني بالتخلص من عادل إمام بسبب أفلامه التي لم تخلُ من الهجوم على الجماعات الإسلامية، وقال لي نصاً إنه يستحق القتل».

وتابع «عندما تحدثت مع عبود الزمر في سجن طرة بشأن اغتيال الشيخ محمد سيد طنطاوي رفض بشدة، وقال لي أنا عارف أنه رجل ضال ويستحق القتل، ولكن الدولة والإعلام يستخدمونه أسوأ استغلال والمجتمع هيقلب علينا ويقولوا إنهم بيتخلصوا من رجال الدين وهيخسرنا كتير، وفوجئت أنه بيقولي اقتلوا عادل إمام وده تكليف وأمر».

وقال «حاولنا بالفعل اغتيال عادل إمام بعد رصد أماكن تردده، وفي ذلك الوقت كانت عليه حراسة مشددة وكان من الصعب الوصول إليه، وكان حينها يعرض مسرحية «الزعيم» في مسرح الهرم، وخططنا للتخلص منه أثناء دخوله للمسرح، ولكن تم القبض علينا قبل تنفيذ الخطة في أمور أخرى».