محليات

رئيس الديوان الملكي الهاشمي يلتقي وفدا من جامعة اليرموك

{clean_title}
الأنباط -

العيسوي يؤكد أهمية دور الشباب والجامعات في دعم وإبراز موقف الأردن وجهود الملك لنصرة الأشقاء الفلسطينيين

المتحدثون: مواقف الملك المشرفة والشجاعة تجاه فلسطين وأهلها تعبر عن وجدان وضمير كل الأردنيين

الانباط


 أكد رئيس الديوان الملكي الهاشمي يوسف حسن العيسوي، أهمية دور الشباب والجامعات، كحاضنة لهم ولإفكارهم، في مساندة موقف الأردن وجهود جلالة الملك عبدالله الثاني لنصرة الأشقاء الفلسطينيين، وإبراز رسالة الأردن الحضارية والإنسانية وثوابته تجاه قضايا أمته العربية والإسلامية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

جاء ذلك، خلال لقائه اليوم الاثنين، في الديوان الملكي الهاشمي وفدا من طلبة وأعضاء من الهيئتين التدريسية والإدارية في جامعة اليرموك، بحضور بحضور مستشار جلالة الملك لشؤون العشائر كنيعان عطا البلوي.

وتناول العيسوي، في مستهل حديثه، مواقف الأردن وجهود جلالة الملك المتواصلة والمكثفة، على الصعيدين الدولي والإقليمي، لوقف العدوان الإسرائيلي الغاشم على الأشقاء في قطاع غزة، ومساعيه مع الجهات الفاعلة على الساحة العالمية، لضمان تدفق المساعدات الإغاثية والطبية والإنسانية للقطاع بشكل كاف ومستدام.

وقال العيسوي إن جلالة الملك، ومنذ بدء العدوان الإسرائيلي السافر، يقود جهوداً كبيرة من أجل وقف استباحة دماء الأهل في غزة، ووقف دوامة القتل والتدمير، وحماية المدنيين، وكسر الحصار الخانق، وغير الإنساني على غزة، ووضع حد لسياسة التجويع الكارثية التي ترتكبها إسرائيل، وضمان تدفق المساعدات الإنسانية والإغاثية بشكل مستمر ومتواصل، والتحذير من تبعات وتداعيات استمرار هذه العدوان.

وأضاف أن جلالة الملك يشدد، في جميع لقاءاته واتصالاته، مع زعماء وقادة المجتمع الدولي على مواقف الأردن الصلبة المستمرة، وجهوده المكثفة لدعم الشعب الفلسطيني، وحشد التأييد الدولي لوقف إطلاق النار في غزة، والتحذير من التهجير القسري للفلسطينيين خارج آراضيهم، وضرورة وضع حد لتفاقم الكارثة الإنسانية التي يتعرض لها الأهل في القطاع، وحماية المدنيين، وكذلك وقف دوامة العنف والاعتداءات التي يتعرض لها الأشقاء في الضفة الغربية.

وأشار بهذا الصدد، إلى أهمية جولة جلالة الملك الأخيرة إلى الولايات المتحدة الأميركية وعدد من الدول الأوروبية، من ناحية توقيتها ومضامين المواقف التي عبر عنها جلالته، لجهة تشخيص حقيقة معاناة الشعب الفلسطيني الإنسانية وتداعياتها، والتأكيد على ضرورة إنهائها، ووضع حد للغطرسة الإسرائيلية، والعمل الجاد لإيجاد أفق سياسي يفضي إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية.

وقال العيسوي إن الأردن، بقيادته الحكيمة، يوظف مكانته الدولية لحشد الدعم الدولي للشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية، وتسليط الضوء على حجم المأساة، التي يواجهها الأشقاء، وما لحقه من ظلم واضطهاد على مدى العقود الماضية، والمعاناة الإنسانية التي يمر بها، وكذلك حث المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية لوقف العدوان الإسرائيلي المستمر، والإجراءات التعسفية بحق الشعب الفلسطيني.

وأكد أن القضية الفلسطينية، تعتبر قضية مركزية بالنسبة للأردن، ويشكل حلها العادل والشامل، مصلحة وطنية عليا، موضحا أن جلالته يكرس جهوده واتصالاته في الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني، على مختلف الصعد والمستويات، وفي جميع المحافل الدولية، وبما يجسد رؤية جلالته بأنّ الهمّ الفلسطيني هو همٌّ أردني، وأنّ قضية فلسطين، هي قضية الشعب الأردني، مثلما هي قضية الشعب الفلسطيني، وأنّ مستقبل المنطقة واستقرارها وأمن شعوبها، مرتبط بحلّ الدولتين الذي يقود إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلّة على الأرض الفلسطينية، وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشار العيسوي إلى أن جلالة الملك، حامل أمانة الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية بالقدس الشريف، يبذل كل الجهود للحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم لها، وحمايتها ورعايتها والحفاظ على عروبتها.

واشار إلى مساعي جلالة الملكة رانيا العبدالله، لإجلاء صورة الظلم الفادح الذي يتعرض له الأشقاء الفلسطينيين أمام الرأي العام العالمي، من خلال مقابلاتها مع محطات التلفزة العالمية، حيث عبرت جلالتها عن الضمير الإنساني، حينما صمت الكثيرون، لافتا إلى جهود سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، وإشراف سموه على تجهيز وإرسال المستشفى الثاني إلى غزة، ومرافقة كوادره بطائرة عسكرية إلى مدينة العريش المصرية، وإلى مشاركة سمو الأميرة سلمى بنت عبدالله الثاني في إحدى عمليات الإنزال الجوي.
 
وأكد العيسوي أن الأردن، وبتوجيهات ملكية سيواصل جهوده لضمان وصول وتدفق المساعدات الإنسانية إلى غزة والضفة الغربية، ومواصلة إمداد المستشفيات الأردنية الميدانية بجميع المستلزمات والمساعدات الطبية والعلاجية.

وقال إن الأردن فتح أبوابه لتقديم جميع أشكال الرعاية الطبية والعلاجية لعدد من المصابين بالسرطان من قطاع غزة، الذين تم إجلاؤهم، لتلقي العلاج في مركز الحسين للسرطان كما سيتم استقبال المرضى المحولين من القطاع في قسم الأطراف الصناعية بمركز التأهيل الملكي.

واختتم العيسوي حديثه بالتأكيد على ضرورة أن يكون الجميع يداً واحدة، والعمل على رص الصفوف والحفاظ على تماسك الجبهة الداخلية، والوقوف خلف القيادة الهاشمية، والتصدي لكل الإشاعات ومحاولات التشكيك الظالمة، بمواقف الأردن ومبادئه وثوابته التاريخية، وبدوره الداعم والمساند لقضايا أمته، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

من جهتهم، عبر المتحدثون، في مداخلاتهم خلال اللقاء، عن فخرهم واعتزازهم بمواقف جلالة الملك المشرفة والشجاعة، وجهوده لنصرة الأشقاء في فلسطين، سواء على الصعيد السياسي أو الإنساني، والتي تعبر عن وجدان وضمير كل الأردنيين.

وأكدوا وقوفهم صفا واحدا خلف جلالة الملك عبدالله الثاني، داعمين لجهود ومواقف الرامية لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، والإجراءات التعسفية والانتهاكات الإسرائيلية في مناطق الضفة الغربية، ورفض عمليات التهجير، مشيرين إلى أن مواقف جلالة الملك الداعمة للقضية الفلسطينية وإنصاف الشعب الفلسطيني، كانت قبل وأثناء وبعد العدوان الإسرائيلي على غزة، وستبقى متواصلة.

وبينوا أن مواقف الأردن متقدمة، على جميع المواقف، لافتين بهذا الصدد، إلى سحب السفير الأردني من إسرائيل وعدم السماح للسفير الإسرائيلي العودة إلى عمان، وإلى إرسال مستشفى أردني ميداني جديد إلى غزة، وتنفيذ عمليات إنزال جوي، ومواصلة تسيير قوافل المساعدات الإغاثية والطبية جوا وبرا.

وقالوا إن هذه المواقف المشرفة والشجاعة، ليست بغريبة على الهاشميين، صنّاع المجد والتاريخ، الذين سطروا أروع التضحيات في الدفاع عن أمتهم وفلسطين والقدس.

وأشاروا إلى أن الأردن، وبتوجيهات ملكية، كان سباقا، كما هو دوما، في إسناد الأشقاء من خلال تقديم المساعدات الطبية والإغاثية والإنسانية، إضافة إلى الحراك السياسي والدبلوماسي، الذي يقوده جلالة الملك دوليا وإقليميا، لوقف العدوان وإيجاد أفق سياسي للقضية الفلسطينية، معتبرين أن هذه الجهود الملكية، تجسد المواقف الأردنية التاريخية الثابتة، قيادة وشعبا، تجاه الأشقاء في فلسطين، والدفاع عن حقوقهم الوطنية المشروعة وسعيهم لإقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وثمنوا مساعي جلالة الملكة رانيا العبدالله، في إبراز وحشية العدوان الإسرائيلي من قتل للأطفال والنساء والشيوخ، التي عبرت عنها خلال مقالها في صحيفة واشنطن بوست ومقابلاتها مع محطات تلفزة عالمية.

وأشادوا بجهود سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، وحرص سموه على مرافقة كوادر المستشفى الميداني الجديد إلى مدينة العريش المصرية، ومتابعته الميدانية لعمليات إرسال المساعدات الإنسانية والطبية للأشقاء، التي كان الأردن سباقا في إرسالها للأشقاء في غزة منذ اندلاع الحرب، معربين عن اعتزازهم بمشاركة سمو الأميرة سلمى بنت عبدالله الثاني، في واحدة من عمليات الإنزال الجوي لمساعدات إغاثية وطبية للمستشفيات الأردنية الميدانية.

وقالوا إن مواقف الأردن، بقيادته الهاشمية، لا يستطيع أحد المزاودة عليها أو التشكيك بها، وأن مواقفه تجاه ما يواجهه الأشقاء في قطاع غزة والضفة الغربية، سيخلدها التاريخ، لتضاف إلى سجل مواقفه التاريخية المشرفة، تجاه قضايا الأمتين العربية والإسلامية، ودفاعه عنها في جميع المحافل.

وأكدوا بأن الأردن سيبقى قويا، بقيادته ووعي شعبه وووحدته الوطنية، في مواجهة التحديات، وسيبقى الوفي لرسالته الثابت على مبادئه تجاه أمته، وأنهم سيكونون بالمرصاد لمن يحاول المساس بأمن الأردن واستقراره ، أو العبث بنسيجه الاجتماعي ولحمته الوطنية، أو التشكيك بمواقفه الراسخة.
تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )