الأضاحي بالأردن.. إقبال محدود مرجعه الغلاء وحرب غزة خليل النظامي يكتب:أسواق في ذمة الله ،،، الدكتور حسن العوامره مبروك التخرج خمسة شهداء وعشرات الجرحى جراء قصف الاحتلال مختلف مناطق قطاع غزة مندوبا عن الملك وولي العهد.. العيسوي يعزي عشيرة بني مصطفى القوات المسلحة الأردنية تنفذ 3 إنزالات جوية لمساعدات على جنوب غزة الملك يغادر إلى إيطاليا للمشاركة في قمة مجموعة السبع حجاج بيت الله الحرام يتوافدون إلى مشعر منى لقضاء يوم التروية استكمال الاستعدادات لاستقبال زوار تلفريك عجلون خلال عطلة العيد وفيات الجمعة 14-06-2024 أجواء جافة وحارة في معظم المناطق حتى الاثنين سر الشيخوخة الصحية اكتشفت أنه أصلع.. تفاصيل أغرب قضية طلاق بمصر استخدامات مدهشة لبيكربونات الصوديوم لن تخطر على بالك الارصاد : ذروة الموجة الحارة اليوم الجمعة ومستمرة يوم وقفة عرفة بتوجيهات ملكية.. القوات المسلحة ترسل طائرة لإخلاء عائلة أردنية من السعودية وزيرة النقل تبحث مطالب مشغلي الحافلات والتحديات التي تواجه القطاع اثر فوضى الهيمنة الغربية الليبرالية على استقلال القرار وسيادة الدول إخماد حرائق في البلقاء وجرش وعجلون وعمّان بحث سبل التعاون في اعمار غزة بين قطر الخيرية ولجان اعمار فلسطين
اقتصاد

حماية المستهلك:الشتاء على الابواب واسعار الكاز بارتفاع مستمر

{clean_title}
الأنباط -

حذرت الجمعية الوطنية لحماية المستهلك من الارتفاعات المتكررة التي طرأت خلال الاشهر الماضية على مادتي الكاز والديزل وبنسب مرتفعة مما شكل عبئا ثقيلا وتكاليف اضافية على المواطنين في فصل الشتاء وخاصة وأن هاتين المادتان تعتبران اساسيتان في عمليات التدفئة والنقل و النمو الاقتصادي. 


وقال الدكتور محمد عبيدات رئيس حماية المستهلك في بيان صحفي اليوم الثلاثاء إن غالبية المواطنين لا يشعرون الآن بالزيادات المتكررة التي تحدث شهريا على اسعار هاتين المادتين وخاصة مادة الكاز التي لا يتم استخدامها الان، فهذه  المادة يتم الاعتماد عليها من قبل  الطبقتين الفقيرة والمتوسطة بشكل كبير في عملية التدفئة في فصل الشتاء الذي بات على الابواب، مما يستوجب التوقف عن زيادة اسعاره الان وليس الاستمرار بالزيادة لحين دخول البرد والمطر ، بل يجب تخفيض سعره حتى لو ارتفعت الاسعار عالميا.


وأضاف الدكتور عبيدات أن لجنة تسعير المحروقات تقوم بزياة اسعار هاتين المادتين خلال اشهر السنة ثم تقوم الحكومة باتخاذ قرار تثبيت سعر بيعهم للمواطنين في فصل الشتاء  ولكن هذا التثبيت غير مجدي لأن قرار التثبيت يكون مرتفعا ،لذا فإنه يتوجب على الحكومة تثبيت اسعار هذه المادة طوال ايام السنة لمادة الكاز وبأسعار معتدلة مراعاة  للظروف الاقتصادية الصعبة مراعاة للظروف الصعبة التي يعيشها اغلب المواطنين.


كما تطرق الدكتور عبيدات للحديث عن ارتفاع اسعار الديزل والذي يعتبر شريانا رئيسيا  من شرايين الصناعة والنقل والاقتصاد . ذلك إن هذه المادة تعتبر مادة اساسية يعتمد عليها المواطنين من جهة و الفعاليات الاقتصادية والخدمية التي ما زالت تعاني من اثار الجائحة من جهة أخرى. ذلك أنه يتم الاعتماد على هذه المادة في نقل الطلبة الى المدارس والجامعات وحتى بعض الموظفين لذا فان الارتفاعات المتكررة على هذه المادة سنعكس اثرها السلبي على النهاية على المواطنين الذين سيضطرون الى دفع مبالغ اضافية الى اصحاب المركبات المستأجرة، كما إن الارتفاعات المتكررة على هذه المادة ستضر بعجلة النمو الاقتصادي الذي يعاني مما يعني حدوث ارتفاعات جديدة على مدخلات الانتاج وعلى اسعار بعض السلع وبنسب عالية من اجل تعويض هذا الارتفاع وهذا الأمر سيؤثر سلبا على الحركة الشرائية في الاسواق التي تعاني ركودا كبيرا نتيجة لضعف القدرات الشرائية للمواطنين.


واوضح الدكتور عبيدات اننا في حماية المستهلك نتفهم الارتفاعات الحاصلة بشكل شهري على اسعار المحروقات في البورصات والاسواق العالمية وبالتالي زيادة في اسعارها ولكن من واجب الحكومة معالجة هذا الأمر والبحث عن حلول وبدائل من شأنها التخفيف على المواطنين واهمها هو تخفيض الضرائب المفروضة والمحددة (المقطوعة) عليها سلفا وايضا البحث عن اسواق جديدة تكون قريبة لاستيراد هاتين المادتين من اجل تقليل كلف النقل والتخزين وبالتالي تخفيض اسعارها.