الجالية العراقية في الأردن تحتفي بمئوية الدولة

الجالية العراقية في الأردن تحتفي بمئوية الدولة
الأنباط -  احتفى أبناء الجالية العراقية في الأردن بمناسبة مئوية تأسيس الدولة الأردنية، مساء اليوم الأربعاء، بإقامة معرض فني تشكيلي بعنوان "شكرا للأردن" في قاعة فندق إياس بعمان.
وشارك في المعرض الذي نظمه الاتحاد العربي الدولي للفنون والعمارة، 33 فنانا تشكيلا وتشكيلية عراقية من المقيمين في الأردن.
واشتمل المعرض الذي حضره المستشار الثقافي في السفارة العراقية، الدكتور وسيم فاضل التميمي، وعدد كبير من أبناء الجالية والفنانين التشكيليين الأردنيين والعراقيين ومهتمين، على 56 لوحة تشكيلية متنوعة المدارس ومختلفة الأحجام، إضافة الى منحوتة خشبية، عبرت عن مدى اعتزازهم وامتنانهم للأردن، وعمق المشاعر التي يكنها الاشقاء العراقيون للأردن بقيادته الهاشمية متمثلة بجلالة الملك عبدالله الثاني، وشعبه الأردني المضياف وخصوصية العلاقة التي تربط الشعبين والبلدين الشقيقين في الأردن والعراق. وقال رئيس الاتحاد الدكتور غزوان عبدالله العامري، لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)؛ إن المعرض يأتي ضمن مبادرة "شكرا للأردن" التي اخذت على عاتقها التعبير عن الاعتزاز والامتنان للمملكة الأردنية الهاشمية ملكا وحكومة وشعبا، وهي عبارة عن فعل جمالي قدمه التشكيليون العراقيون المقيمون في الأردن من أبناء الجالية للتعبير عن صدق مشاعرهم هذه.
بدورها، قالت الفنانة التشكيلية العراقية المعروفة المشاركة بأعمالها في المعرض كفاح فاضل آل شبيب، إنه "يشارك في هذا المعرض 33 فنانا تشكيليا عراقيا، نقلوا من خلال لوحاتهم الفنية معالم عن الأردن وعبروا عن مشاعرهم تجاهه، وهو تعبير من الفنانين العراقيين تجاه ما لمسوه من عمق علاقات الأخوة ومشاعر الأمن والأمان الذي يشعرون به بالأردن". ولفتت آل شبيب الى أن هذا المعرض يعد أول معرض تشكيلي تقيمه جالية عربية.
وحول لوحتها الكبيرة التي تصدرت القاعة وضمت رسم لجلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله وسمو ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله وأصحاب السمو الأمير هاشم بن عبدالله الثاني والأميرة ايمان بنت عبدالله الثاني، والأميرة سلمى بنت عبدالله الثاني، في جو أسري، قالت إنها "لوحة وظفت فيها تقنيات الديجتال آرت، وإنها تعبر عن الأسرة المالكة بوصفها أسرتنا جميعا كشعب أردني وكعراقيين مقيمين في الأردن".
من جهته، قال الفنان التشكيلي الأردني رسمي الجراح لـ (بترا)، إن "هذا المعرض يمثل تظاهرة فنية عربية ومشهد مطل على الفن العراقي بمختلف أطيافه ويشكل إضافة للمشهد الفني الثقافي في الأردن"، مشيرا الى تنوع الطروحات الفنية في لوحات المعرض، إذ حضرت طروحات التراثين الشعبيين الأردني والعراقي وعكست التقارب وأوجه الشبه بينهما وطروحات وموضوعات عكست مناظر من البيئتين الطبيعيتين الأردنية والعراقية والمواقع السياحية والأثرية الأردنية ومنها البترا، وأخرى عبرت من خلال تعانق علمي البلدين عن عمق وشائج العلاقة بين الشعبين الشقيقين.
وبين أن اللوحات الفنية المشاركة اتكأت على العديد من المدارس التشكيلية، من أبرزها الانطباعية والرمزية والواقعية والحروفية والتجريدية، ووظفت فيها تقنيات الألوان الزيتية والأكريلك والخامات المختلفة (mix media) إضافة الى منحوتة خشبية تجريدية، منوها أن أبرز ما يميز هذا المعرض هو عدد الفنانين العراقيين المشاركين فيه. وكان الدكتور غزوان العامري قد القى في افتتاح المعرض كلمة، عبر فيها عن شكر وامتنان أبناء الجالية العراقية للأردن، لافتا الى ان هذه المبادرة "شكرا للأردن" ستتبعها مبادرات أخرى في ذات السياق.
وألقى الشاعر العراقي سعد يوسف، قصيدة تغنت بالأردن وجلالة الملك عبدالله الثاني والأسرة الهاشمية والعلاقات الأخوية التي تجمع الشعبين الشقيقين العراقي والأردني.
وشاركت في المعرض أعمال الفنانين التشكيليين والتشكيليات العراقيين، احمد راضي، أحمد الشهابي، ابتهال السعود، إسراء الحاتمي، اسراء الطائي، بشرى الخطيب، باقر الشيخ، جنة حافظ، المرحومة الدكتورة خالدة حاتم، رواء الراوي، زهرة هلال، زيد عدنان، سهى المحمدي، شذيار عبدال، عائدة جوخرشة، عبير حمودي، علي الداود، عمار المقدادي، غادة العاني، فرح الصميدعي، كفاح آل شبيب، ليلى الاغا، محمود شكري، مريم السوداني، مفاخر الخياط، مهند الداود، مي السعدي، مي النعيمي، ميادة الجلبي، ميادة الحيالي، ندى جقماقجي، وودع آل ياسين. --(بترا)
تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )