يوم مفتوح للتوعية حول تحديات الغارمات في اربد

 يوم مفتوح للتوعية حول تحديات الغارمات في اربد
الأنباط -
فرح موسى

انطلقت في محافظة اربد وبرعاية "تحفيز" الريادة والتطوير في اربد وبالتعاون مع برنامج الامم المتحدة الانمائي برنامج يسعى لبناء قدرات النساء الغارمات واللواتي تورطن بالديون وغير قادرات على السداد، والهدف من هذا البرنامج دعم النساء الغارمات بتمويل لمشاريع صغيرة قادرة على الانتاج ويمكنهن من سداد ديونهن والعيش بكرامة.
ويهدف هذا المشروع والذي انطلق يوم السبت ٢٥/٩/٢٠٢١ في حديقة اعمار اربد بتقديم استشارات قانونية وحلقات تعريفية لاكثر من  ٢٥٠ سيدة راغبة بالحصول على قروض صغيرة من خلال مركز استشارات الجمعية الذي يحول الحالات الى مراكز قانونية مساندة
والحديث اليوم عن اطلاق مشروع يحقق العدالة بين الجنسين ويعزز من مكانة المراة عن طريق زيادة الفرص الاقتصادية وزيادة دخل المرأة في الاردن بدعم من الامم المتحدة الانمائية في الاردن UNDP وبالشراكة مع المؤسسات الحكومية ومما يؤثر فعليا على ارض الواقع.
وقال مساعد محافظ اربد لشؤون التنمية المحلية في اربد رامي البدر ان هدفنا الاستراتيجي هو العمل والجاد والسعي الدؤوب لتنمية وتطوير محافظة اربد ومن كافة النواحي وانه ليهمنا ان نقضي وبأي شكل على الفقر والبطالة ومن ضمن اولوياتنا مساعدة نسائنا وبناتنا اللاتي تعرضن لخيبات ووصل بهن الحال الى الفقر والعوز .
وشدد على ضرورة تحمل المؤسسات التي تقدم القروض على توعية النساء المقترضات لكافة جوانب قرضهن وان يتم ايصال لهن العواقب القانونية وضرورة عدم استغلال ضعفاء النفوس لهن، وتابع لقد تم طرح مشكلاتكم اعلاميا واكد على ان ذلك نمى لديكن الوعي وزادت معرفتكن بالواجبات التي عليكن وحقوقكم ولكن يجب ان لا تنخدعوا في المرات القادمة.
وقالت مديرة مشروع "عدالة للنوع الاجتماعي" في برنامج الامم المتحدة الانمائي ولاء عبابنة ان مشروع "مساندة النساء الغارمات او الراغبات بالحصول على قروض التمويل الاصغر" يهدف الى الحد من التبعات القانونية للمخاطر التي يمكن ان تتعرض لها هؤلاء النساء من خلال التعاون مع جمعيات ومراكز تعنى بتقديم الدعم النفسي والمالي  والقانوني.
ولفتت الى ان المشروع سيجري التوسع فيه في باقي المحافظات وعلى مراحل وكانت البداية من محافظة اربد.
واشارت ان برنامج الامم المتحدة الانمائي قدم دعما لوجستيا وفنيا لجمعية "تحفيز" للريادة والتطوير لإنشاء قاعدة بيانات محوسبة حول النساء الغارمات او الراغبات بالحصول على التمويل الاصغر.
واشتمل حفل اطلاق المشروع على فعاليات ونشاطات ومسرحيات تفاعلية هادفة لتعريف النساء باصول الحصول على القروض ومخاطرها وتبعاتها القانونية بالاضافة لتقديم حقائب وقرطاسية مدرسية كهدايا للاطفال.
و قال رئيس جمعية تحفيز للريادة والتطوير احمد شتيات ان هذا المشروع يهدف لبناء قاعدة بيانات عن النساء الغارمات والراغبات بالحصول على قروض صغيرة وارشادهن حول كيفية الحصول على القروض وتوضيح المخاطر المترتبة عند عدم الالتزام ويتم كل ذلك عن طريقة حملة توعوية للتخفيف من عدد اللاتي يمكن ان يتحولن لغارمات في المستقبل

تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )