تنظيم الاتصالات ونظيرتها العُمانية تبحثان اجراءات التعامل مع كورونا

 تنظيم الاتصالات ونظيرتها العُمانية تبحثان اجراءات التعامل مع كورونا
الأنباط - بحثت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات خلال اجتماع (عن بُعد) عقدته مع نظيرتها في سلطنة عُمان، عددا من المواضيع المتخصصة التي تشكل محور عمل الهيئات التنظيمية، وسبل تفعيل بنود مذكرة التفاهم الموقعة بين الطرفين بهدف تأطير ومأسسة التعاون الثنائي بين الجانبين في مجال تبادل الخبرات والمعارف والتجارب في مجال الاختصاص على النحو الذي يعود بالفائدة على الطرفين.  
ووفق بيان للهيئة، اليوم الخميس، أكد رئيس مجلس المفوضين الدكتور المهندس غازي الجبور، اعتزازه بالدور الذي تلعبه هيئة الاتصالات العُمانية وحرصها على تبادل الخبرات والمعارف مع هيئة تنظيم الاتصالات الاردنية ورغبتها في تبادل الخبرات الاردنية فيما يتعلق بكيفية التعامل والاستجابة لتداعيات جائحة كورونا والتخفيف من حدة آثارها على المجتمع في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والحرص على ضمان استمرار جودة الخدمات من خلال استخدام التكنولوجيات الحديثة. وبين الجبور خلال لقائه الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم الاتصالات في سلطنة عُمان المهندس عمر بن حمدان الاسماعيلي، بحضور عدد من المعنيين في الهيئة، الحرص على نقل الخبرات والمعارف المتخصصة لدى الهيئة الى جميع الهيئات التنظيمية العربية والدولية للاستفادة من التجربة الاردنية في العمل التنظيمي في قطاع الاتصالات وتبادل الخبرات مع تلك الهيئات. واتفق الجانبان على ضرورة استمرار عقد اللقاءات الثنائية وعلى مختلف المستويات، حول تجارب البلدين في الجوانب الفنية وادارة الطيف الترددي، إضافة الى أية مواضيع تقع ضمن نطاق الاختصاص ويرغب أي من الطرفين بمناقشتها للاستفادة من خبرة وتجارب الطرف الآخر. يذكر أن الاردن حصل على المرتبة الاولى عربياً ضمن منظمي قطاع الاتصالات في العالم وفقا لنتائج الاستقصاء التنظيمي العالمي الصادر عن الاتحاد الدولي للاتصالات بعد ان حققت الهيئة العديد من المبادرات والمشاريع الحيوية التنظيمية خلال الفترة الماضية، ما ساهم في تقدمها بهذا التصنيف عما كانت عليه في العام 2018، كما مكنها من الانتقال من الجيل الثالث من التنظيم الى الجيل الرابع وذلك بعد تحقيقها لنقاط البيئة التنظيمية المثلى. --(بترا) 
تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )